التوتر يعود لشوارع لبنان.. إضراب عام وإغلاق للطرق الرئيسية ودعوات لمسيرات شعبية حاشدة في “أسبوع الغضب”

بيروت- متابعات: قطع محتجون في لبنان، الجمعة، عددا من الطرق الرئيسي في البلاد، فيما شهدت مناطق في البلاد إضرابا عاما، بحسب ما أفادت “سكاي نيوز عربية”.

وأوضحت أن المحتجين باشروا منذ الساعة الخامسة صباحا بقطع طرقات رئيسية في بيروت وجبل لبنان وعلى الأوتوستراد الساحلي.

ومن بين المناطق التي شهدت إضرابا في لبنان، منطقة جسر الرينغ وسط بيروت، التي مثلت أبرز نقاط الاحتجاج في البلاد، وفق صور حصلت عليها “سكاي نيوز عربية”.

وكانت مجموعات الحراك الاحتجاجي دعت في وقت سابق إلى إضراب شامل في على أن يترافق مع إغلاق الطرق، في إطار ما سمي بـ”أسبوع الغضب”.

وتقول هذه المجموعات إن هذا التحرك يأتي للتأكيد على مطالب المحتجين بعد مرور 93 يوما على انطلاق التحركات الاحتجاجية في مختلف المناطق اللبنانية.

واندلعت شرارة الاحتجاجات في لبنان في 17 أكتوبر الماضي، بعدما أعلنت حكومة رئيس الوزراء المستقيل سعد الحريري نيتها فرض ضرائب على مكالمات تطبيقات التواصل الفوري مثل “واتساب”.

وفي أواخر أكتوبر، استقل الحريري من منصبه تحت ضغط الاحتجاجات، وكلّف الرئيس ميشال عون، حسان دياب بتشكيل الحكومة الجديدة في ديسمبر الماضي.

وعجز دياب حتى الآن عن تشكيل حكومة كفاءات، فيما يقول المحتجون إن هذه الحكومة لا تلبي مطالبهم التي تشمل رحيل الطبقة السياسية التي يتهمونها بالمسؤولية وراء التردي الاقتصادي واستشراء الفساد.

ورغم تراجع زخم الاحتجاجات في لبنان بمرور الوقت، فإن وتيرتها تصاعدت خلال الأيام الأخيرة، حيث شهد وسط بيروت مواجهات أسفرت عن سقوط جرحى من المتظاهرين وقوات الأمن.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. المؤامرة التي تحاك ضد لبنان يدفع ثمنها كل العرب
    لان العرب يتنفسون الهواء النقي من لبنان

  2. بعض اللبنانيين يشجعون وحتى داعش يحكم لبنان
    ليقطع الرؤوس ويفجر الكنائس وبرجع البلد قرون الى الوراء

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here