التوازن بين الأضداد.. سياسة أميركية مستمرة!

 

 

د. صبحي غندور

تتميّز السياسة الخارجية الأميركية في مجال العلاقات مع الدول والجماعات بالحرص على اعتماد التوازن بين “الأضداد” في البلد نفسه، أو في الإقليم الجغرافي المشترك. ففي هذا الأسلوب، يمكن للولايات المتحدة أن تستفيد من حاجة كلّ طرف لدعمٍ أميركي ضدّ الآخر، ومن التنافس الذي يحصل بين الأطراف المتناقضة على خدمة المصالح الأميركية. أيضاً، فإنّ هذه السياسة تسمح لواشنطن بتهديد طرفٍ ما أو الضغط عليه من خلال الطرف المحلّي أو الإقليمي الآخر دون الحاجة لتورّط أميركي مباشر.

ولعلّ أمثلة كثيرة توضح هذه السياسة الأميركية التي يسير عليها صانعو القرار الأميركي لعقود طويلة، بغضِّ النظر عن انتماءاتهم الحزبية أو عن الشخص الحاكم في “البيت الأبيض”. فواشنطن مثلاً أقامت علاقاتٍ جيّدة جدّاً مع الصين في فترة “الحرب الباردة” لتعزيز الانقسام في “المعسكر الشيوعي” بين موسكو وبكين، ثمّ احتفظت بهذه العلاقات الخاصّة مع الصين رغم سقوط الاتحاد السوفييتي، ورغم التقارب الكبير الذي أقامه النظام الجديد في موسكو مع واشنطن والغرب في مطلع حقبة التسعينات. بل إنّ العلاقة الأميركية الخاصّة مع الصين في السابق لم تكن على حساب علاقات واشنطن مع اليابان، رغم الصراع التاريخي بين اليابان والصين. أمّا في العقد الثاني من القرن الحالي فقد وضعت واشنطن الصين وروسيا في خانة المنافسين الأساسيين للقطب الأميركي ويجري التعامل معهما الآن بنظرة سلبية واحدة.

وهكذا نجد سياسة أميركية في شرق آسيا مع عدّة دول متباينة، ومتصارعة أحياناً، لكن كلّها تنشد علاقة خاصّة جيّدة مع واشنطن، بما فيها دول اليابان وكوريا الجنوبية والفيليبين وفيتنام وغيرها.

أيضاً، تظهر هذه السياسة الأميركية المستفيدة من العلاقات مع “الأضداد” في النهج الأميركي مع باكستان والهند، حيث لم تكن العلاقة التاريخية القويّة بين واشنطن وإسلام آباد مانعاً لتطوير وتحسين العلاقات الأميركية/الهندية. فلم تستبدل واشنطن العلاقة مع باكستان بعلاقات جيدة أقامتها مع الهند، بل يمكن القول إنّ واشنطن غضّت النّظر عن تمكّن البلدين من بناء السلاح النووي لتحقيق توازن تديره واشنطن. وربّما سنشهد قريباً حالة مشابهة من “التوازنات الأميركية” في منطقة الخليج العربي ومحيطها، بحيث تعزّز واشنطن علاقاتها العسكرية والأمنية مع بعض دول “مجلس التعاون” في الوقت نفسه الذي تسعى فيه واشنطن الآن للعودة للإتفاق الدولي مع إيران، إضافةً إلى الحرض الأميركي على استمرار تركيا في عضوية “حلف الناتو”، رغم الخلافات الأميركية مع سياسات أردوغان، ورغم ما بين دول هذا الإقليم الجغرافي (الخليج العربي والشرق الأوسط) من تباينات وصراعات أحياناً.

وعلى صعيد الدول العربية، نجد واشنطن تمارس سياسة “التوازن بين الأضداد” داخل بعض هذه الدول حتّى في مسائل محلّية داخلية. فواشنطن تدعم “إستقلالية” إقليم كردستان في العراق، كما هي تؤكد دعمها لرئيس الحكومة العراقية وللسلطة المركزية في بغداد، وهي تتواصل أيضاً مع جماعات سياسية محلية في وسط العراق وغربه. فالأطراف العراقية المتباينة فيما بينها، تتفق على الحاجة لترتيب علاقات جيدة مع الولايات المتحدة! عِلماً أنّ واشنطن هي من أطلقت، بعد غزوها للعراق عام 2003، تعبير “المثلّث السنّي/الشيعي/الكردي”، وهي التي فكّكت الجيش العراقي الواحد، وهي التي أقامت حدود إقليم كردستان منذ العام 1991 تحت مبرّر “منطقة الحظر الجوي”، وهي التي دعا فيها الرئيس جو بايدن، حينما كان عضواً في مجلس الشيوخ، إلى تقسيم العراق، وهذا ما طالب به أيضاً في الماضي بعض أعضاء الكونغرس الأميركي، وكان لعددٍ منهم علاقاتٌ خاصّة جداً مع إسرائيل و”اللوبي الصهيوني” في أميركا!.

مثالٌ آخر عاشته السياسة الأميركية في مصر، قبل التغيير الذي حدث في تموز/يوليو 2013، حيث كانت السياسة الأميركية هناك تعتمد على “ثلاثيّة” مصرية متباينة لكن تربط أطرافها جميعاً علاقاتٌ خاصّة مع واشنطن. فواشنطن التي شجّعت على حكم “الأخوان المسلمين” في مصر، خلال فترة الوزيرة هيلاري كلينتون وسفيرتها في القاهرة، وأقامت علاقات جيدة مع الرئيس السابق محمد مرسي، كانت أيضاً تحتفظ بعلاقات قويّة جدّاً مع المؤسسة العسكرية المصرية، منذ توقيع “معاهدات كامب ديفيد”، وكانت أيضاً تدعم بشكلٍ واسع “التيّار الليبرالي” في مصر ومؤسّسات مدنية عديدة مناهضة لحكم “الأخوان” ولأيِّ دورٍ سياسي للمؤسّسة العسكرية. فقد كان من مصلحة واشنطن الحرص على التوازن في العلاقة مع هذه “الثلاثيّة” المصرية، واستخدام بعضها كأداة ضغط ضدّ الآخر في حال الاختلاف مع واشنطن، إضافةً إلى أنّ واقعاً سياسياً مصرياً قائماً على التناقضات لن يسمح بقيام دولة مصرية مركزية، ولا بالقدرة على التحرّر من شروط “المعاهدات” مع إسرائيل والولايات المتحدة، ولا طبعاً بالقدرة على لعب دورٍ إقليمي لا ترضى عنه واشنطن.

ولعلّ هذا ما يفسّر سبب غضب إدارة باراك أوباما من التغيير الذي حصل في مصر بعد مظاهرات 30 يونيو 2013، والذي أدّى عملياً إلى سقوط “لعبة الثلاثية” وتمركز الحكم والنشاط السياسي عملياً بيد المؤسسة العسكرية، مما أنهى أيَّ دورٍ سياسي لجماعة “الأخوان المسلمين”، وهمّش أصوات الجماعات الأخرى في المجتمع.

ونجد سياسة “التوازن بين الأضداد” تمارسها واشنطن أيضاً في كيفيّة التعامل مع ما يحدث في ليبيا، حيث تقيم الولايات المتحدة علاقاتٍ متوازنة مع الأطراف الليبية المتصارعة الآن، ومع القوى الإقليمية الداعمة لها. وتراهن على استمرار العلاقات المتوازنة مع القوى الليبية المتباينة في حال جرى التوصّل لتسوية سياسة للأزمة الليبية.

ذلك كلّه يحدث وواشنطن هي الآن طرَفٌ مباشر ومتدخّل في معظم القضايا والأزمات العربية الراهنة. فهي التي أوقفت، منذ مطلع التسعينات في القرن الماضي، مرجعية الأمم المتحدة للصراع العربي/الإسرائيلي، وجعلت من نفسها المرجعية والحَكَم بمصير القضية الفلسطينية، في حين أنّها طرفٌ مباشر داعم لإسرائيل في هذا الصراع، كما كانت هي “واشنطن” أيضاً عرّاب الاتفاقات والمعاهدات التي حصلت بين مصر والأردن ومنظمّة التحرير مع إسرائيل.

“واشنطن” كانت قوةً عسكرية محتلّة في العراق، وهي الآن طرف مباشر في تقرير مصيره الأمني والسياسي من خلال المواجهة التي حدثت مع “داعش” والتي سببت بإعادة الوجود العسكري الأميركي للعراق وبنشر قواعد عسكرية أميركية في سوريا حيث مارست الإدارات الأميركية أيضاً فيها سياسة “التوازن بين الأضداد” فشملت العلاقات والتفاهمات الأميركية القوى الكردية المسلّحة وجماعات متصارعة معها من “المعارضة” إضافة لتركيا المنتشرة قواتها على الحدود مع سوريا!.

لقد جرى في العقدين الماضيين سعيٌ محمومٌ لتدويل الأزمات الداخلية في المنطقة العربية، بهدف إعادة معظم أوطانها إلى حال الوصاية والهيمنة الأجنبية التي كانت سائدة في النصف الأول من القرن العشرين. ويترافق مع مشاريع التدويل الجارية حالياً، وجود “واقع حال” إسرائيلي يقوم على سعيٍ متواصل منذ حقبة الخمسينات لدعم وجود “دويلات” طائفية وإثنية في المنطقة العربية. وكلّ ذلك يحصل مع استخدام جماعات ذات أسماء دينية أسلوب العنف المسلّح الذي يستبيح كلّ شيء ويؤدي إلى مزيدٍ من الفتن والتفتّت والصراعات الداخلية.

إنّ التدخل الدولي والإقليمي في شؤون البلاد العربية يتواصل في ظلّ مناخ تزداد فيه الطروحات الانقسامية داخل المجتمعات الوطنية العربية، فما يحدث الآن في عموم أرض العرب، هو تعبيرٌ لا عن خطايا حكومات وأنظمة فقط، بل هو مرآةٌ تعكس الفهم الشعبي العربي الخاطئ للدين وللهويّتين العربية والوطنية، ولمدى خلط بعض المعارضات بين مواجهة الحكومات وبين هدم الكيانات الوطنية، ولسقوط بعض المعارضين والمفكّرين في وحل وهُوّة التفكير الطائفي والمذهبي، وفي التماشي مع رغبات “الخارج” وشروطه للدعم والمساندة!.

*مدير “مركز الحوار العربي” في واشنطن

Twitter: @AlhewarCenter

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

9 تعليقات

  1. عندما ينبّه الكاتب إلى (( خلط بعض المعارضات بين مواجهة الحكومات وبين هدم الكيانات الوطنية، ولسقوط بعض المعارضين والمفكّرين في وحل وهُوّة التفكير الطائفي والمذهبي، وفي التماشي مع رغبات “الخارج” وشروطه للدعم والمساندة!)). فإنه ينتقد المعارضات المشبوهة والمرتبطة بالخارج والتي تسعى لتدمير الدول وهدم الأوطان فوق رؤوس مواطنيها، الكاتب يمارس النقد المزدوج بلغة عبدالكبير الخطابي، فبقدر ما ينتقد الأنظمة الحاكمة، ينتقد بعض معارضاتها التي هي أسوأ منها…

  2. هذا واقع معلوم حقيقي و ماذا تنتظر من عدوك إلا تلك السياسة فرق تسد. لكن استنتاجك الأخير بعيد عن السياق و غير مفهوم. ما دخل الصراع العربي الداخلي علي الهوية في هذا الموضوع .و ماذا تقصد عدم فهم الدين و الهوية. هذا الخلاف الداخلي هو بالضبط ليس بخلاف، هو نتاج للدعم اللذي يقوم به الأمركان و الغرب لأطراف يعادون شعوبهم و يعادون الهوية و يبحثون عن مصالحهم في السلطة و الثروة و أمريكا تقف سدا منيعا ضد أي حركة أو ثورة تريد الحرية و الانعتاق .
    ببنما تحليلك في النهاية كأنه يعطي الذريعة لهؤلاء الحكام للاستمرار في قتل شعوبهم بدعوي الاستقرار السياسي و مركزية السلطة.

  3. والسبب في هذه المقدره الامريكيه في نسج علاقات مع القوى الداخليه من الأضداد في البلاد العربيه هو عدم وجود شرعيه حقيقيه لمن يحكمون في بلادنا ….فلا انتخابات نزيهة ولا حرية رأي ولا تساوي في الفرص للحياة بين أبناء الشعب والتسلط والاستبداد وحتى محاربة البشر في لقمة عيشهم ….تخيل لو ان أنظمة الحكم جاءت عن طريق تخويل شعبي حر ونزيه فاكتسبت الشرعيه التي تغنيها عن السعي لنيل الشرعيه الامريكيه …ولضمان استمرار الشرعيه الشعبيه تقوم الحكومات المنتخبه على تحسين وتطوير كل مجالات الحياة للناس وفصل السلطات الثلاث ( تشريعية. قضائيه وتنفيذيه) عندئذ كيف لأمريكا وغيرها ان تتدخل في بلادنا ….ياسيدي الحكم الاستبدادي الفردي الديكتاتوري الإجرامي هو أساس خراب الدول ودمارها وارتهانها للقوى الخارجيه سعيا لنيل الشرعيه ….الاستبداد أساس البلاءوتهديم الاوطان من قديم الازمان من العصور البدائيه الغابره الى يومنا هذا ….الاستبداد وراء الفساد والظلم والقهر والطغيان والرذيلة وفساد القيم والأخلاق …الاستبداد يجعل الناس جواسيس خونة لتعيش وكيف لا وقد أفسد وهدم الاستبداد منظومة القيم والأخلاق والمروءة والشرف…من يحكموننا يدعون الألوهية لا يخطئون حتى لو عملوا المصائب والخراب ودمار الاوطان ….وكيف لا ولا يخضعون للمحاسبه..حكم الفرد المطلق هو الفساد والخراب والدمار المطلق …الم تقرأ مقدمة بن خلدون ! ألم تقرأ طبائع الاستبداد لعبدالرحمن الكواكبي! ألم تقرأ…..!

  4. الى الاستاذ المحترم
    اسم مستعار
    Yesterday at 2:28 pm
    احسنت التوصيف د صبحي ولكن السؤال ما هو الحل ونحن نرزح تحت حكم ملوك الطوائف. الا ترى معي انه ان الاون للمثقفين العرب للخروج من مرحلة توصيف المرض الى اجتراح سبل العلاج ولاحقا طرق الوقاية.

    اعتقد هذا هو قصد الدكتور و الان لن تجد أي مثقف كلهم منتخبين تحت التخت .

    مع كل الاحترام والتقدير لك

  5. هي سياسة متطورة السياسة القديمة الاستعمارية ” فرق تسد”.

    طبعا هذا نوع من المناهج يجلب مردود مع من لديهم ” القابلية للاستقطاب”. رحم الله مالك بن نبي.

    نعود إذن لإشكاليتنا الاولى التي تحسن اللعب عليها امريكا: المحافظ ضد العلماني…

    تحياتي دكتور.

  6. فهما من مقالة الأستاذ الفاضل صبحي غندور نعلق في كلمتين لنقول / أمريكا حاميها .. أمريكا حراميها . السياسة لعبة و عليها كلام .

    .

  7. مقال رائع يحتاج الى وقفة لتفهم موقف امريكا الحقيقي من محيطنا الذي لم تستوعبه احزابنا وقياداتنا وشعوبنا المسيرة والتي تجري وراء وهم الديمقراطية وبانتظار عودو الذي لن ياتي سنظل في الدرك الاسفل في اصطفافات الامم ما دامت القبلية والعشائرية وقصر النظر وقلة العقل يقول ابن لنك لعنتم جميعاً من وجوه بليدة. تكنفهمجهل ولوهم فافرطا. وان زماناً انتم روءساوءه لاهل لان يخرا عليه ويضرطا. اراكم تعينون اللئام وانني. اراكم بطرق الوءم اهدى من القطا. لو كان يعيش في زماننا لقال وان زماناً انتم ناسه لاهل لان.

  8. احسنت التوصيف د صبحي ولكن السؤال ما هو الحل ونحن نرزح تحت حكم ملوك الطوائف. الا ترى معي انه ان الاون للمثقفين العرب للخروج من مرحلة توصيف المرض الى اجتراح سبل العلاج ولاحقا طرق الوقاية

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here