“التمور الإسرائيليّة” تُفجّر حملةً لمُقاطعة مُنتجات الإمارات.. الأسواق الإماراتيّة تتحايل بمُنتج أردني وضفّة غربيّة.. 70 ألف تغريدة تخلّلها من رفضوا المُقاطعة واستعرضوا “مُنجزات المريخ” وأمنيات بمُراجعة قرار التطبيع وهل يقف الإخوان وإيران خلف هذه الحملة؟

عمان- “رأي اليوم”- خالد الجيوسي:

حتى في السعوديّة، ومنصّاتها، تصدّرت حملة لمُقاطعة البضائع الإماراتيّة، كان قد أطلقها حساب حمل اسم “مُقاطعة الإمارات”، وهذه الحملة وفقاً للحساب سببها عدم المُشاركة في السّرقة العلنيّة لموارد الأراضي الفلسطينيّة، وذلك بحسبه بعد أن غزت التمور الإسرائيليّة أسواق الإمارات، وعدد من دول الخليج.

هذه التمور تصل وفقاً لتحذيرات الحملة، تحت مُسمّى مُنتج أردني، أو مُنتج في الضفة الغربيّة، وتحديدًا مع قُدوم شهر رمضان.

وبالرّغم من التطبيع العلني الذي أعلنته الإمارات مع إسرائيل، وحالة الود التي أقدم عليها البلد الخليجي، يجري تجنّب وسم البضائع الإسرائيليّة بأنها صُنع في إسرائيل، ويجري استبدالها بمنتج أردني، أو منتج ضفة غربيّة، وهو ما يُوحي بأنّ المنتجات الفلسطينيّة “المسروقة” إسرائيليّاً، لا تلق رواجاً بين الشعب الإماراتي والشعوب الخليجيّة عُموماً، وبالرغم من التطبيع الرسمي، وهو ما يُجبِر الأسواق التجاريّة الإماراتيّة على هذا التحايل.

وحصد الوسم “هاشتاق” الذي أطلقه النشطاء تفاعلاً مع حملة مُقاطعة منتجات الإمارات، أكثر من 70 ألف تغريدة، وبالعديد من الدول العربيّة.

 

ويبدو أنّ الحملة لاقت رواجاً كبيرًا، وهي حملة تنضم لحملات سابقة كانت قد انطلقت من السعوديّة لمُقاطعة المنتجات التركيّة لأسبابٍ سياسيّة، ومن الكويت لمُقاطعة المنتجات الفرنسيّة للإساءة للرسول محمد الأكرم، لكن بضائع الإمارات يجري مُقاطعتها لأسبابٍ تطبيعيّة، والعداء العربي والإسلامي لدولة الكيان المُحتل لإسرائيل.

هذه الحملة لم يكن لها مُؤيّدين أيضاً، حيث رفض طيف من المُغرّدين مُقاطعة الإمارات، لأنّ الأخيرة صاحبة قرار سيادي بما يتعلّق بالتطبيع، وقرارها هذا له علاقة بالانفتاح الاقتصادي على جميع دول العالم، بما فيها إسرائيل.

بعض الأصوات العربيّة عبّرت عن امتعاضها وحُزنها من أن تكون الإمارات على قائمة المُقاطعة، كونها بلد عربي وإسلامي، لكن تمنّوا على قيادتها، مُراجعة فتح الأسواق الإماراتيّة للإسرائيليين، والكف عن دعم مُنتجاتهم، وعلى الأقل فصل التطبيع السياسي عن الاقتصادي، والاجتماعي، والإفراط في التعبير عن الود للدولة العبريّة.

نشطاء إماراتيّون قلّلوا من جهتهم لأهميّة تلك الحملة، وذكّروا بإنجازات بلادهم، ووصول مسبار الأمل للمريخ، كإنجازات عالميّة، واتّهم هؤلاء النشطاء جهات “إخوانيّة” من جماعة الإخوان المسلمين، بالوقوف خلف الحملة، كما أتباع إيران لتشويه صُورة بلدهم.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

17 تعليقات

  1. أقاطع كل ما هو قادم من الكيان الصهيوني من زمااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااان ابان ما كان العرب أكثر نسبة زبائن لماركس أند سبنسر بلندن وهو الداعم المالي الأكثر للكيان
    حيث أقرأ قبل الشراء من أين قادم هذا المنتج ,,,ويكون مدون بجانب السعر وهذا الأمر يتم بأوروبا حسب القانون التجاري أي اعلام المستهلك عن مصدر هذا المنتج
    ولي حوادث بهذا الخصوص وحينما أشاهد زبونه تريد الشراء من هذا المنتج أشرح لها بكل ذوق وأدب لماذا يجب عليها ألا تشتري هذا المنتج
    حيث أنه قادم من أرضي التي سرقها المستعمر و يعتبر آخر مستعمر والذي مازال وصمة عار على وجه الكرة الأرضية
    ومره كان هناك مواجهة مع مدير المحل وشرحت له لماذا يجب عليه التوقف عن استيراد منتجات من تلك الدولة المستعمرة والتي سرقت أرضي وبيتي ووطني وتراثي
    ثم بعدها غيروا اسم المنشأ بأنه من أمريكا وطبعا هذا تحايل فلا يوجد منتجات زراعية تستورد من أمريكا لتحط في بطون الاوربيين خصوصا البعد الجغرافي يؤدي الى مصاريف للنقل بالاضافة الى تعرض البضاعة للتلف السريع ’’’
    هناك المانجة والبطاطا الحلوة الأكثر شيوعا بالأسواق الأوروبية تستورد من أراضينا بفلسطين زراعة المستعمرين المستعربين
    هناك دولتين عربيتين قامتا باتفاق سلام مع الكيان وتم التحايل والضغط الأمريكي الصهيوني عليهما باتفاقية الكونز والتي بموجبها يتم تسلل ولو جزء بسيط من هذا المنتج وادخاله بالمنتج من أي شيء من الكيان الصهيوني مثل الأزرار للقمصان أو خيطان أوما شابه ,,,وتجد رجال أعمال عرب مشتركين بهذه الاتفاقية بدون أن يرف لهم جفن من أموالهم المسمومة ,,,

  2. هناك حملة فى المغرب لمقاطعة التمور الجزائرية و تبديلها بتمور صهيونية المسروقة من الأراضي الفلسطينية .

  3. يجب ألعمل على مُقاطعة مُنتجات كيان ألمسخ وألأردن وألإمارات وألمغرب … ومُنتجات كُل من يسوق لصهيون. ودمتم ألسيكاوي

  4. عادة تنسب الفواكه الى ارض المنبت ، فأين نبت نخيل هذه التمور التي تسمونها ( اسرائيلية) لقد نبتت في ارض فلسطين فهي تمور فلسطينية مغتصبة مثلما ارض فلسطين وتاريخها وثقافتها مغتصبة ، لهذا خائن وعميل وجاهل من يطلق عليها ( تمور اسرائيلية) لأنه بهذا يساعد العدو المغتصب اقتصاديا ، حين تعرفون اين تقع بلاد الاسرائيليين القدماء وبلاد الخزر بلاد الاسرائيليين الجدد ،وحين تعرفون من اين اتوا بهذه التمور عندها فقط تكلموا : انها تمور فلسطينية مغتصبة والاغتصاب لا يزيل عنها ارض المنشأ فلسطين . ثانياً منذ فترة كتبت تعليقي حول المسبار الذي دفعت الامارات ثمنه وجميع تكاليف الرحلة بنقود بترولية ، فهل يحق للامارات نسبته اليها ؟ وهي البلد القائم على جهود الاجانب من الدول المجاورة الذين لو خرجوا منها لتركوها رمالاً تذروها الرياح .

  5. Yes. Boycott any Emarati product and service. Even their airlines and tourism. I call upon all honorable people in UAE. Do not believe it is Jordanians or Palestinian product . Even if you doubt in the product do not buy Jordanian product or Palestinian’s. Israel and UAE are experts in forging reality. One example is that they are buying lands in Palestine and then selling it to the jewish settlers. I call upon whoever is “ruling in Palestine, execute anybody who sells to jews and other Arab Gulf countries.

  6. من المؤسف ان معظم الدول الأوربية لاتتحمل ولا تشتري المنتجات الإسرائيلية المسروق من الفلسطينين والامارات تضع نفسها شريكا للصهاينة ..قاطعو كل منتجات الامارات وسوف يعودو لرشدهم

  7. نحن هنا في امريكيا نقاطع المنتج الاماراتي من المعلبات وغيرها كالفول والحمص وما ادراك, ماركه كاليفورنيا جاردنر وغيرها, وكلها منتج اماراتي, قاطعوا النحس

  8. منتجات وبضائع اماراتية…
    يا للهول
    بالله عليكم احد من الاخوة يذكر لنا ماهي..!!

    وبما اني لحد الان غير منفصم ( بس علي الطريق.. ) ولا احب الكيل بمكيالين
    يجب مقاطعة كل منتوجات وبضائع وكل من وما يستورد من الكيان الصهيوني وكل من يموه ويغير ويزور مصدره “شهادة المنشأ” ويسوق له ( رحم الله ايام ما كنا نقاطع حتي الشركات الغير “اسرائيلية” لتصنيعها ودعمها في الكيان الصهيوني.. )
    اكاد اجزم بانه لا يوجد دولة عربية واحدة لا يوجد فيها منتج ( وعميل ايضا ) “اسرائيلي”..
    واكبر دولة مسوقة داخليا وعربيا بعد التغيير المطلوب للمنتج والمصنوع “الاسرائيلي” هي الاردن ( كما كتب احد الاخوة )
    ….
    نرجع للمريخ ومسباره
    ضرب المثل فيه كصورة للتطور الحضاري والعلمي والاقتصادي لهذه “الدولة” ( يكفي المسبار كمثل وهذا ينطبق علي فقاعات الاقتصاد والعلم والصحة والتعليم والتقدم والحرية والحقوق والانسان والرفاهية والتطور وووو علي كل شئ)
    هو بحد ذاته الدليل علي تخلفنا وتغييبنا عقليا وعلميا
    عقول كهذه لم ولن تقدم شيئا لشعبها غير الظلام والطلامس والوهم
    فهناك فرق شاسع ما بين شراء منتجات العلم والعلماء الذين يسيرون لك ذلك
    وبين ان تكون عندك قاعدة علمية وتعليمية وبحثية محلية صلبة وصحيحة للاختراع وللبحث ولتطويرهذه الاشياء ذاتيا..
    وقريبا سنغني اغنية ذهب مع الريح ” Gone with the Wind”

  9. للاسف ضعف واهتراء الإدارة في إختيار المواضيع المهمة بدون أي علاج أو ابتكار حتى أنهم لا يجهدون للتفتيش عن أي ماركة تمور قد توهم المستهلك أنها أردنية أو فلسطينى وهي بالحقيقة منتج عدو إلا تكون ببغاء ترجمة ونقل حللو اموالكم التي تجنوها بالبحث والتحليل ..وما هذا إلا لعب أولاد copy paste

  10. الامارات لاتنتج أي شيئ سوا الحرووب والفتن I lived in USA for more than thirty years I have never seen a product made in UAE

  11. نفس الشئ حتى في أوروبا أصبحت بعض التمور تروج على أنها فلسطينية نرجو من بعض الأخوة الذين لديهم اطلاع ان يفيدونا في هذا الموضوع وشكرا

  12. عندما تسرق جهود الاخرين لتنسبها لنفسك وعندما تشتري الانجازات بالمال وعندما تسرق حضارات وثروات واثار الشعوب وتجلبها لبلدك وعندما تشتري ضمائر واقلام و اراء الصحافه والاعلام لتمجد انجازاتك الوهميه وعندما تحارب وتدمر بمالك ومؤامراته دول حضاراتها تفوق تاريخك بالاف السنين وعندما تخون أشقاؤك لاجل مصلحتك ! فاعلم انك في القاع وانك مكشوف وانك ستنهار قريبا جدا لان لا يصح الا الصحيح .

  13. في الزمن المعاصر وسم العربي أنه الغبي راكب الجمل البدوي المسلم ساكن الصحراء وهذا ليس صحيحا فإن أكثر شعوب العالم كان احتكاكا وتفاعلا بثقافات الشعوب الأخرى هم العرب والفضل في ذلك يرجع للإسلام ولكن العرب ابتلاهم الله في الزمن المعاصر بقطيع من الرويبضة يتولون أمرهم فساهموا في عكس هذه الصورة
    أما بالنسبة للإدعاء بالوصول إلى المريخ فسيتبين قريبا أنها مثل لوحة ابن سلمان المزورة
    وعلى أية حال لتدعمني الولايات المتحدة الإماراتية وهي أصغر مني سنا بعشرة في المئة مما تكلفته في مسبارها الخيالي إلى المريخ فإني سأزصلهم إلى بلوتو وإني على ذلك لمتمكن بإذن الله

  14. جلّ المنتجات الزراعية التي تُباع في اسواق الخليج على انها اردنية، هي في حقيقة الأمر بضائع اسرائيلية يتم اعادة توضيبها في الاردن.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here