التقصير في ملفات سد النهضة الإثيوبي وعدم استعادة الأمن في الشارع المصري وارتفاع الأسعار أسباب استقالة حكومة الببلاوي

biblawi.jpg66

 

القاهرة ـ هاجر الدسوقي ـ الأناضول-

كشفت وزير بحكومة حازم الببلاوي المستقيلة، الإثنين، في مصر، أن هناك 3 أسباب رئيسية وراء استقالة الحكومة قبيل إجراء الانتخابات الرئاسية بمصر المرتقبة خلال الشهرين القادمين، موضحا أن الحكومة توافقت على الاستقالة منذ فترة.

وقال المصدر الذي رفض الكشف عن هويته، إن “الحكومة المستقيلة اتفقت فيما بينها على ضرورة تقدم استقالتها في هذا التوقيت”، مشيراً إلى ثلاثة أسباب رئيسية دفعتها لذلك، وهي “التقصير في ثلاثة ملفات رئيسية هي ملف سد النهضة الإثيوبي، وكذلك عدم استعادة الأمن في الشارع المصري، وأخيراً ارتفاع الأسعار الذي تسببت في حالة من الغضب لدى المصريين”، على حد قوله.

وتواجه السلطة المؤقتة بالبلاد عدة تحديات متصاعدة، على مستوى الداخل والخارج، أبرزها ملف سد النهضة الإثيوبي وعدم التوصل إلى اتفاق مع الجانب الإثيوبي بشأن بناء السد الذي يثير مخاوف لدى مصر حول تأثيره على حصتها السنوية من مياه نهر النيل والبالغة 55.5 مليار متر مكعب، وتأثيره على أمنها القومي في حالة انهيار السد.

وفي ملف الأمن، تواجه مصر عدة هجمات، كان آخرها انفجار استهدف حافلة سياحية، الأحد قبل الماضي، على الجانب المصري لمعبر طابا الحدودي مع إسرائيل، مما أسفر عن مقتل 4 (3 سائحين كوريين جنوبيين ومصري)، وإصابة 16 آخرين (بينهم 13 سائحا كوريا جنوبيا)، وهو ما اعتبره مراقبون تطوراً نوعيا في أعمال العنف التي تشهدها مصر.

أما بشأن ارتفاع الأسعار، ومطالبة المواطنين بزيادة رواتبهم، فقد شهدت مصر عدة مظاهرات فئوية، وأخرى في عدد من القطاعات، من بينهم الأطباء والصيادلة، وانضم إليهم مؤخرا إضراب كامل لعدد من قطاعات العمال، أبرزهم الإضراب الكلي لسائقي حافلات “النقل العام” بمصر والذي بدأ أمس الأحد.

وبحسب المركز المصري لحقوق الإنسان (غير حكومي)، فقد شهدت مصر خلال شهري يناير/ كانون ثان الماضي وفبراير/ شباط الجاري 54 إضرابًا واعتصامًا في مصر، دون أن يذكر تفصيلاً بتلك الاعتصامات والإضرابات.

وفي وقت سابق اليوم أعلن حازم الببلاوي، في كملة تلفزيونية، أنه قدم استقالته وأعضاء حكومته رسميا للرئيس المؤقت عدلي منصور.

المصدر الذي أوضح أن الحكومة المصرية توافقت على الاستقالة منذ فترة خاصة بعد تفاقم الأزمات والتي قد تتسبب في موجة غضب لدى عدد من القطاعات والفئات، شدد في الوقت نفسه على أن الحكومة ارتأت الصالح العام للبلاد وذلك من خلال تهدئة الشارع المصري قبيل الانتخابات الرئاسية (لم يتحدد موعدها بعد).

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. يبدو ان مصر تدور حول محورها منذ الاطاحة بحسني مبارك. فلا ثورة يناير حققت نجاحا ويبدو ان ثورة يونيو على نفس الطريق. فلا مواقف ثوريه في اي مجال. رئيس الوزراء الجديد يعين زوج مديرة مكتبه وزير للثقافة؟ الاضرابات العمالية والمطالبة بالحد الادنى للاجور والاطاحة ببعض رموز حكم مبارك في الصناعات النسيجية حدث عكسها بابعاد المناضل العمالي الوزير ابو عيطة. واثيوبيا تقرر بناء سد اخر على النيل الازرق بعد الانتهاء من سد النهضة الاثيوبي؟ والشيء الذي يثير الدهشة هو عدم تمكن الجيش المصري ال الان من تطهير سيناء من العصابات التكفيرية. ترى هل هناك عدم جدية. كثيرة هي الاسئلة المحيرة في الواقع المصري.

  2. لا أعتقد بأن هذه أسباب إستقالة الببلاوي و كل ما أعرفه بأنه إستقال مباشرة بعد عودته من زيارته الفاشله للسعوديه و اللذي لم يقابله الملك فيها. و الدليل بأن زيارته فاشله فلقد سبق ذهابه للسعوديه بيومين إشاعات في الإعلام المصري و الدولي بتبرع السعوديه لمصر ب٤ مليارات دولار إضافيه و لكن الزيارة أثبتت عدم صحة هذه الأنباء الكاذبه!!

  3. Who cares about Nile Water,Increase in the cost of living or any thing else as far as the borders with the strong country in Gaza are safe and sound and Gaza Army can’t attack Egypt

  4. Ya habibi , we returned to the era of ministers are just puppets and their prime is just the spring, more over, they have done their task by passing military back to power,

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here