التفاؤل يسود مباحثات السلام الأفغانية المنعقدة في الدوحة

 

كابول – (د ب ا)- تبادل طرفا مباحثات السلام الأفغانية المواقف في العاصمة القطرية الدوحة في مناخ وصفه دبلوماسيون اليوم الأربعاء بالدافئ” والإيجابي بصورة مذهلة.

وقال كبير مفاوضي الحكومة الأفغانية معصوم ستانيكزاي خلال اجتماع للجانبين أمس الثلاثاء” الأولوية الأكبر والأكثر أهمية لشعبنا هي وقف حمام الدماء في البلاد”.

وأضاف” في هذه اللحظة التي نجلس فيها هنا، يستشهد عشرات الشباب وتصبح السيدات أرامل والأطفال أيتاما”، موضحا” من قتل أكثر أو من قتل أقل ليست المسألة. المهم هو لماذا يموت الأفغان؟”.

من ناحية أخرى، أكد كبير مفاوضي حركة طالبان مولوي عبد الحكيم أنه على الجانبين حل مشاكل البلاد بصورة مستقلة بتسامح وصبر.

وأضاف أن حركة طالبان تسعى لإقامة دولة ” إسلامية بحق”.

وأوضح أن حركة طالبان لا تقاتل من أجل السيطرة على السلطة، ولكن من أجل أن تصبح أفغانستان غير خاضعة للاحتلال ولإقامة نظام إسلامي.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية قد وقعت في 29 شباط/فبراير الماضي اتفاق سلام مع حركة طالبان، مهد الطريق أمام انسحاب تدريجي لجميع القوات الدولية من أفغانستان.

وفي المقابل، تعهدت حركة طالبان بالانضمام لمباحثات السلام الأفغانية ونبذ الارهاب.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here