التطبيع العربيّ يتصاعد تحت مِظلّة “كورونا” هذه المرّة.. طائرةٌ إماراتيّة في تل أبيب وأُخرى إسرائيليّة في مطار الخرطوم.. لماذا نعتب على السودان دون غيره؟ وهل تستحقّ السيّدة نجوى قدح الدم كسر كُل المَحظورات لاستِقبالِ فريقٍ طبّيٍّ إسرائيليٍّ لإنقاذ حياتها؟ وأين ستكون المُفاجأة التطبيعيّة المُقبلة؟

باتَ من الصّعب علينا مُتابعة أنباء خطوات التّطبيع بين حُكومات عربيّة ودولة الاحتِلال الإسرائيليّ المُتزايِدة بشكلٍ لافتٍ هذه الأيّام، فبعد نشر أنباء عن مُشاركة فنّانين إسرائيليين من أصلٍ مغربيٍّ في حفلٍ أُقيم بمُناسبة عيد الفطر المُبارك في القناة المغربيّة الثانية، يتم الكشف اليوم عن حدَثين آخرين، الأوّل هُبوط طائرة إسرائيليّة في مطار الخرطوم حاملةً على متنها طاقم طبّي إسرائيلي جاء خصّيصًا لإنقاذ حياة الدبلوماسيّة نجوى قدح الدم مُهندسة اللّقاء الذي تمّ بين الفريق عبد الفتاح البرهان رئيس مجلس السّيادة الانتِقالي السوداني وبنيامين نِتنياهو في أوغندا في شباط (فبراير) الماضي، والثّاني، الإعلان في القاهرة عن اتّصالٍ بين وزيريّ الطّاقة المِصري والإسرائيلي يتّفقان خلاله على مُواصلة التّنسيق الإقليميّ وعقد لقاءٍ قريبٍ لمُنتدى غاز شرق المتوسّط الذي يجمع بين الطّرفين، ولا ننسى في هذه العُجالة، هُبوط طائرة إماراتيّة للمرّة الأولى في مطار تل أبيب حاملةً على متنها مُساعدات ومعدّات طبيّة للسلطة الفِلسطينيّة في رام الله، نفَت الأخيرة أيّ علمٍ لها بها، وأعلنَت رفضها استِلامها.

في الماضي، كان أصحاب هذه المُبادرات التطبيعيّة يبرّرونها بالقول أنّهم يُريدون دفع عمليّة السّلام من خِلال طمأنة دولة الاحتِلال على جديّة النّوايا العربيّة في التّعايش والقُبول بالآخَر الإسرائيلي إذا ما التزم بمُبادرة السّلام العربيّة التي تَنُص حرفيًّا على الانسِحاب الإسرائيليّ من الأراضي المحتلّة وقِيام الدولة الفِلسطينيّة، ولكنّ عمليّة السّلام هذه انهارت، والمُبادرة العربيّة ماتت وتحلّلت، ودولة الاحتِلال قتلت حل الدّولتين، وضمّت القُدس وهضبة الجولان، وتستعد حاليًّا لضم ثُلث الضفّة الغربيّة وغور الأردن، وتسارعت عمليّات التّطبيع.

ربّما تُبرِّر السّلطات المِصريّة مُضيّها قُدمًا في التّطبيع بوجود مُعاهدة “كامب ديفيد” التي جرى بمُقتضاها إقامة علاقات دبلوماسيّة رسميّة وعلنيّة بين الجانبين المِصري والإسرائيلي، فما هي مُبرّرات كُل من السودان ودولة الإمارات العربيّة المتحدة وقطر والمغرب وسلطنة عُمان؟

قبل أن “يُعايِرنا” البعض الذي يُؤيِّد عمليّات التّطبيع هذه ويُدافع عنها، ويُطالب بالمزيد منها، بالقول إنّ السّلطة الفِلسطينيّة في رام الله لا تُقيم علاقات رسميّة مع دولة الاحتلال فقط، بل تنسيقًا أمنيًّا أيضًا، وباتت تحفظ أمنه وسلامة مُستوطنيه في الأراضي المحتلّة، وهذا صحيح، ولكن هذه السّلطة لا تُمثِّل الشّعب الفِلسطيني، الذي رفض اتّفاق أوسلو الذي أعادها إلى رام الله، وأنّ الشعب الفِلسطيني يُقاوم الاحتِلال والسّلطة معًا، ويُقدِّم الشّهداء والجرحى والأسرى يوميًّا دفاعًا عن المقدّسات العربيّة والإسلاميّة في القدس المحتلّة، ويتوقّع من أشقائه العرب والمُسلمين دعمهُ وليس دعم الاحتِلال العُنصريّ الغاصِب.

تُخطِئ السّلطات السودانيّة خاصّةً، الأحدث في الانضِمام إلى مُعسكر التّطبيع، في الاعتِقاد بأنّ العُلاقات مع دولة الاحتلال ستَصُب في خدمة مصالح الشّعب السوداني، بل ربّما يحدث العكس تمامًا، خاصّةً أنّه ينطبق عليها المثل الذي يقول “تذهب إلى الحج والناس راجعة”، فالدولة العبريّة تعيش أضعف أوقاتها، وتُواجه أزمات داخليّة وخارجيّة مُتفاقمة، في وقتٍ تتعاظم قوّة محور المُقاومة التي كانت عُضوًا فيه حتى الأمس القريب، وها هي أذرع هذا المحور العسكريّة تملك أسباب القوّة، وتَبُث الرّعب في صُفوف الإسرائيليين لما تملكه من أسلحةٍ وصواريخ ذاتيّة الصّنع.

نَخُص السودان باللّوم لأنّه، وشعبه، قدّم تضحيات كبيرة من أجل القضيّة العربيّة المركزيّة، وتعرّض لعُدوانٍ أمريكيٍّ لاحتِضانه فصائل المُقاومة الفِلسطينيّة، وخاصّةً حركتيّ “حماس” و”الجهاد” الإسلامي، ولَعِبه دورًا كبيرًا في إيصال الأسلحة إليهما في قِطاع غزّة، ولا يجوز التّضحية بهذا الإرث الجهاديّ المُشرّف جريًا وراء سراب الرّضاء الأمريكيّ الإسرائيليّ الابتزازيّ الذي لن يَصِل مُطلقًا، وإن وصَل سيكون مشروطًا بالهوان والإذلال، وكسر كرامة الشّعب السّوداني الأصيل.

التّقارب مع دولة الاحتلال الإسرائيلي لن يحل أزمات السودان الاقتصاديّة، وإلا لكان حل أزمات الأردن ومِصر، لأنّ هذه الازمات لم تتفاقم بسبب التّباعد معه، وإنّما بسبب الفساد وسُوء الإدارة ونهب المال العام وغياب التنمية المُستدامة، والسياسات الداخليّة المُتخبّطة، مِثل الانحِياز إلى إثيوبيا في أزمة سد النهضة ثمّ التّراجع عنها، وإرسال قوّات سودانيّة للقِتال في اليمن من أجل فُتات المُساعدات الماليّة، التي لم تصل إلا النّذر اليسير منها الذي يذهب إلى جُيوب الفاسِدين، وليس إلى الشّعب السوداني، وشاهدنا التّجسيد الحيّ لما نقول عشرات ملايين الدّولارات في منزل الرئيس عمر البشير.

الرئيس البرهان رأس حربة التّطبيع مع دولة الاحتلال الإسرائيلي يتبنّى السّياسات الخطأ، وفي التّوقيت الخطأ، ويَجُر السودان إلى مرحلةٍ من عدم الاستقرار، فهل السيّدة نجوى قدح الدم، مُهندسة لقائه مع نِتنياهو، أهم مِن كُل أبناء السودان الآخرين الذين ماتوا أو يُواجِهون الموت، بسبب فيروس كورونا حتّى يتم استِضافة طائرة وطاقم طبّي إسرائيلي من أجل إنقاذ حياتها.

كم من الجرائم تُرتكَب من قِبَل حُكومات آخِر الزّمان العربيّة باسم فيروس كورونا هذه الأيّام.

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

62 تعليقات

  1. حكام السودان الجدد.. السذاجة السياسية في أوضح تجلياتها.. غيركم كان أشطر.. وأترك للنخبة السودانية توضيح ذلك.

  2. انتبهو لاستهداف الفلسطينني بالشتم والنقد باسماء تبدو عربية ولكنها صهيونية. الهدف خلق شرخ بين الشعبين السوداني والفلسطيني وهذه طريقة الصهاينة. وبنفس الوقت بتعطي مبرر للخاين يطبع ويقول لشعبه هيهم بيسبو ويشتموكم. مع ان الهدف الأوحد للتطبيع تثبيت نفسه بالكرسي، والشعب لن يحصل على شيء. الشعب الاردني زاد فقرا والشعب المصري زاد فقرا وكآبة. يعيش الشعب السوداني وباقي الشعوب العربية. يا رأي اليوم، الحرية لا تعني السماح للأراء الخبيثة أن تبث سمومها هنا. وانتم الأعرف.

  3. الثورة السودانيةالعظبمة استطاعت اسقاط نظام عسكري لياتي نظام عسكري آخر اكثر عمالة وخيانة.
    الشعب السوداني قادر ان شاء الله ان يزيح هذه السلطة العسكريةالعميلة بسبب تدخلات دول الخليج واغرائهم بالمال الذي لن يطوله الشعب السوداني، بل سيذهب الى جيوب العصابه الحاكمة.

  4. عقد اتصالات ولقائات وحتى تنازلات تطبيعية ذليلة في ظل جائحة كورونا وتعطش صهيون لضم الضفة الغربية وغور الأردن وما تبقى حتى تكون إسرائيل من النيل إلى الفرات هذه المسارعة والإستغلالية والإنتهازية المشؤومة للتطبيع العلني مع دولة الإغتصاب يلقي بظلاله على الشعوب المنكوبة التي قدمت تضحيات فدائية للقضية الفلسطينية لإبقائها خاضعة ومكسورة وملجومة ويعد ذلك طعنة في الظهر وبعد وماذا بعد سيؤدي إلى إنتفاضة جماهرية شعبوية عربية أصيلة تزيل دولة الإحتلال من الخارطة وهذا الذي تخشاه دول حلف الإعتدال ورام الله و كل الأفارقة المطبيعين ليمنعوا ذلك على أمل إلجام الشعوب لجام الذل والهوان ولكن هناك حقيقة بعد كل ذلك التطبيع والتنازل للخزر الصهيونيين الطعنة في الظهر تنتظر المطبعيين من قبل المحتل لقوله تعالى:(وَلَن تَرْضَىٰ عَنكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَىٰ حَتَّىٰ تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ ۗ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَىٰ ۗ وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ ۙ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِن وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ) ليس لأن إسرائيل تريد الذل لنا فحسب بل أنها تجهز لإبادة جماعية تكون هي الخارج منها بأقل ضرر ممكن وكذلك سيتفاجئون ويندمون على خيانتهم عندما يرو أن دولة الإحتلال زالت على يد الأحرار الشرفاء اللذين حرروا قدسهم لذلك الفتح والتحرير قادم لقوله تعالى:(فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَىٰ أَن تُصِيبَنَا دَائِرَةٌ ۚ فَعَسَى اللَّهُ أَن يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِّنْ عِندِهِ فَيُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا أَسَرُّوا فِي أَنفُسِهِمْ نَادِمِينَ) الإبادة الجماعية التي تعد لها إسرائيل والتي ستطال المطبيعين والتحرير الشامل للقدس بنتصار الأحرار الشرفاء كله بات قريبا

  5. قرأت كل التعليقات اعلاه ، هنالك بعض النشاز من الفلسطينين بشكل مريع ، لكن هذا شئ طبيعي كرد فعل بس يجب الا يصل لدرجه الاستهتار والاساءة لان الشعوب هي الباقيه بمواقفها علاقاتها الجتماعيه والدينية وغيرها ، يتبدل الحكام والسياسين ولكن ذاكره الشعوب وقناعاتها لا تتبدل ، بالرغم من ان انتماءنا الافريقي حقيقي و منطقي و افضل لنا ،من العربي ولكن الاسلام يجمعنا وهو ديننا ، و الحمد لله مواقفنا كشعب سوداني معلومه وواضحه ، المجلس الانتقالي ليس حكومه منتخبه او مختارة بل مؤقته .
    # اللي قال بدها تجي من السودان ؟؟
    ارجع واقراء التاريخ

  6. يا أستاذ لما قسُم السودان لم يبكي عليه لا الفلسطيني و لا العربي بل تواطأوا على تقسيمه لذلك من حق السودانيين أولا الرجوع إلى حضن إفريقيتهم وترك الزيف العربي وكذلك من حقهم إقامة علاقات مع أي دولة وهذا لحماية دولتهم من التقسيم …

  7. يمكن للحشد الشعبي العراقي استخدام تكتيكات حرب العصابات مع ارهابيي داعش و داعميهم ويمكن الاستفادة من خبرة الجيش العربي السوري المكثفة و حزب الله اللبناني خلال 9 سنوات .

  8. والل٧ يا زول ما في سي بهذه الدنيا جالطني اكثر من السطة الفلسطينية الغير وطنية. بكرههم وهم غير شرعيين.شو امين سر منظمة التخرير وكبير المفاوضين.مين عبنك مين انتخبك. بالله عليكم با عرب ما تحسبوهم علينا

  9. أستاذ عبد الباري… الشعب السوداني كالشعب الفلسطيني في رفض الإحتلال والتطبيع مع الصهاينة… ولكن لدينا سلطة في الخرطوم تشابه سلطتكم في رام الله!!! ما الحل؟؟

  10. الى باقر من تعليقك تبدو ممن يرفع شعار السودان أولا وهو مشروع أمريكي مستورد وفي كلامك تناقض كبير وهل الحرب الأهلية في السودان سواء في جنوبه او في دارفور الا من صنع الصهاينه وما علاقة القضيه الفلسطينية بجرائم الحرب التي ارتكبتموها بحق انفسكم وتخلفكم . واذا كنت تعتقد بأن نتن ياهو المجرم سيكون طوق نجاه لكم فهنيئا لكم السقوط المخزي .

  11. يا هذا الكلام الاجنبي بانه يحق للسودان اقامة علاقة مع حتى العدو الاسرائيلي هو كلام فارغ مدسوس اولا لأن العدو مجرم و مرتكب مجازر دير ياسين و ما بعدها منذ 70 عام وما ينطبق على الاخرين لا ينطبق على العدو ثانيا مصر لديها حدود مع العدو ورغم هذا الشعب المصري رفض اي تطبيع منذ 45 عام اما السودان العربي فليس له حدود للتفاوض عليها .. الشعب السوداني يرفض التطبيع قطعيا . انتهى . يجب اقالة البرهان و امثاله فورا من قبل الشعب نظرا لتآمره مع العدو الاسرائيلي .

  12. البرهان و من شايعه من المجلس السيادي لا يمثل إلا نفسه و ليس للشعب السوداني علاقة من قريب أو بعيد فيما اقترف من جرم في حق الشعب السوداني قبل أن يكون جرما في حق الفلسطينيين.

  13. الىالاخ الفاصل Osama
    تجية اخوية فلسطينية -سودانية
    يبدو من مداخلتك المهدبة لغة ولفطاا انك عاتب عى قادة منظمة التحرير الفلسطينية وحركتي الامقاومة حماس والجهاد الاسلامي لانهم قصروا في واجب تقديم الشكر والثناء للسودان شعبا وحكومه على ماقدموه من تضحيات ومساعدات مالية واستقبال اخوي وتكريم للاجئين الفلسطينيين وحتى النساء السودانيات قدمن مشكورات جاهرهن تبرعا لاخوتهن من الشعب الفلسطيني ؟
    وتعيد هذه الاخوة الحميمة الى عهد الرئيس الراحل جعفر النميري وهدا خطا لان الجيش السوداني دخل الى فلسطظين منذ عام١٩٤٨مخ الجيش المصري وحاربا بشجاعة وبسللة عصابات صهيونغهد الملك المرحوم فاروق الذي كان انذام مللك مصر والسودان وانن واكبت تلك الفترة عن كثب واحداثها مازالت امام مخيلتي وكانه الوقت الحضر واشهد ان الجيشين المصري والسوداني قذ حاربا بشجاعة وبسالة وقدما تضحيات بشرية جسيمة لاتزال تحظى بالثناء من جاب شعب فلسطين ؟
    اما انك تعتب وتلوم وتجعل مايقدم عليه بعص العسكريين او السياسيين السودانيين هو نكاية لجحود القادة الفلسطينيين فلو فرضنا ذلك جدلا جحودهم ونكرانهم للجمي فان تصحيح خطأ ياسوء منه هو ايضا خطيئة فاحشة ،فالتطبيع مع اسرائيل جريمة بحق الشعب الفلسطين الدي يكن كل محبة وود واخلاص لاخوته شعب السودان العربي العريق ؟
    تحياتي
    احمد الياسيني المقدسي الاصيل

  14. قضى الوباء عليها وماتت بسببه وهذه الطائرة ذهب لإنقاذها بفريق طبي صهيوني ولكن يد القدر فوق كل شيء

  15. الحكومة السودانية قامت برفع الرواتب بنسبة 500% في المائة هيدا بالتزامن مع موجة التطبيع والتهافت وهل هذا هو ثمن سكوت الشعب العربي السوداني الطيب العظيم وهل هيدا شراء لذمة أحرار وحرائر وكنداكات الشعب العربي السوداني العظيم وهل هناك من أقلام ومنابر حُرة في الشعب العربي السوداني الشقيق وهل من تفسير وتوضيح لما يحدث على الساحة السودانية وفي الصحافة السودانية حيث حاولت جاهداً الولوج إلى الصحافة المعارضة في السودان العربي ولم أتمكن من العثور على أي موقع ..؟؟ أرجو من أشقائنا وأصدقائنا وزملاء الدراسة في السودان إعطائنا ملخص الحالة السودانية وتفسير لهذا الأختراق للمشهد السوداني عل صعيد التطبيع مع العدو الصهيوني الثمن والمآل والمصير وهل سوف يتقبل الشعب العربي السوداني لقمة عيشهم مغمسة بدماء شهداء أبناء أمتنا العربية في دير ياسين وبحر البقر وقانا وشهداء الجيش العربي المصري الذين دفنوا أحياء تحت رمال صحراء سيناء الخالدة ..؟ وهل جمهورية مصر العربية والمملكة الأردنية الهاشمية جنت إقتصاد ونمو وتطور من وراء توقيع إتفاقيات ومعاهدات مع الكيان الصهيوني غير التآمر والخذلان وهل هناك رأي قومي عروبي سوداني حُر يطلعنا على رأي الشارع والأنسان والثائر العربي السودني ….؟ السودان هذا البلد الطيب الجميل الذي نكن له ولشعبه كل الود والحب والوفاء ولجنود السودان الذي قضو نحبهم دفاعاًعن قضايا أمتنا العربية المجيدة على جبهة سيناء وفي فلسطين ……

  16. كم من سنواتوالسودان يعاني ، هل اغاثته الانظمة العربية الغنية ؟ ماذا قدمت لهذا الشعب الطيب ؟ له ثروات عدة ومياه جارية ،لكن مزقته الحروب وتآ مر انظمة العرب والغرب ،ذاق المجاعة والحرمان والاقتتال الداخلي ومن الجيران ،اليوم للسودان الحق في ان يقيم علاقات ولو مع الشيطان ان كانت لصالح الشعب ،اما انظمة الخذلان والعار فلا تعولوا عليهم

  17. ثورة عظيمة اخرجت السودان وشعبه من حضن الاخوان المسلمين الى حضن الاخوان اليهود

  18. العرب خصوصا و المسلمون عموما ينقسمون اليوم الى معسكرين لا ثالث لهما:-
    1- المعسكر الصهيو امريكي البغيض.
    2- معسكر محور المقاومة المناهض للصهيو امريكا.
    حيث تدور الان معارك عسكرية و اقتصادية و سياسية طاحنة بين المعسكرين
    الغريب بهذا الموضوع ان الذين يسيرون خلف معسكر الشر الصهيوامريكي يرون بام اعينهم مدى ضعف و وهن هذا المعسكر و عدم قدرته الدفاع عن نفسه مقابل الحق و الصدق الذي يمثله معسكر محور الخير و المقاومة و مع ذلك هم سائرون خلفهم نحو الهاوية التي سوف لن ينجيهم منها شيء و قد صنف الله تعالى لنا هذين المعسكرين منذ 1400 عام حيث يقول جل و علا (المائدة (81) لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آَمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا) و قوله تعالى لمائدة (55) وَمَنْ يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آَمَنُوا فَإِنَّ — حِزْبَ اللَّهِ — هُمُ الْغَالِبُونَ (56)
    هنيئا لاؤلائك المتمسكون بحقهم و ارضهم و عروبتهم و اسلامهم و يتحملون الجوع و الخوف و الامراض دفاعا عن ذلك.

  19. ياجماعة الخير إذا السودان وأي دوله عربيه أرادوا أن إنشاء علاقات مع صهيون هذا شأنهم السيادي ونحن لانتدخل به على الإطلاق لأن عباس ومنظومة أوسلو أكبر المنغمسين مع الصاهينه لاكن شيطنة الشعب الفلسطيني مرفوضه من أي كان لأن من يشتم الشعب الفلسطيني يضع نفسه في خانة الخصام مع الأحرار والمقاومين الفلسطينيين ثانيا تحميل الجمايل أن السودان قدم وضحى وبذل والفلسطينيين ناكرين للجميل هذه إسطوانه قديمه منذ أول تغريدات للذباب الإلكتروني يعني أتمنى تجديد خطاب الذباب ضد الفلسطينيين , لاأحد ينكر أن السودان ساعد فصائل المقاومه الفلسطينيه في غزه ولاأحد ينكر مؤتمر الخرطوم اللأت الثلاث لاكن لاأحد يقنع نفسه أنه لولا السودان أو أي دوله أخرى لما كان هناك مقاومه في غزه ياجماعة الخير غزه منذ أواخر الستينات وهي كابوس لصهاينه وإرجعوا للتاريخ كتيبة عين جالوت التي ساعدت الجيش المصري في حرب الإستنزاف في شبه جزيرة سيناء التي كانت محتله من قبل الجيش الصهيوني ومن ثما طلائع المقاومه الشعبيه بقيادة الشهيد محمد الأسود “جيفاره غزه” ومجموعه من الشهداء الأبطال الذين أذاقوا الصهاينه الويل في السبعينات والثمنينات الذي يطول ذكر أسمائهم إلى أن حصل تحرير قطاع غزه عام2005 بإختصار شديد السودان يعاني من مشاكل داخليه قديمه وحرب قبليه طاحنه أدت لإنفصال الجنوب وفقر شديد رغم أنه يمتلك موارد هائله مساحات زراعيه خصبه شاسعه وماء وموقع مهم على البحر الأحمر لاكن سوء إدارة الحكم هي من أوصلت السودان لهذا الوضع وليس الفلسطينيين ختاما السودان بلد مسلم نحترمه ونقدره وهو أدرى بهويته “عربيه أو إفريقيه” هذا شأنهم الخاص وحتى علاقتهم من تل أبيب شأن سيادي خاص لاكن شيطنة الفلسطيني وتحميل الجمايل أمر مرفوض من السوداني والسعودي والإمراتي وأي جنسيه أخرى تحياتي والرجاء النشر

  20. عندما يشاء ربك امر فلا نتن ياهو ولا فرقه الطبية تستطيع ان تقدم او تأخر. وما يشاؤن إلا ان يشاء الله.
    الله يرحم الؤمنين.. والخونة الى مزبلة التاريخ والمنافقين الى الدرك الاسفل من النار.

  21. المجلس العسكري المراهق سياسيا واستراتيجيا وعسكريا الذي يحكم السودان اليوم عليه ان يرجع لدراسة كتب التاريخ الحديث والحديث جدا ويكتشف قبل فوات الاوان كيف تامر ال صهيون على السودان منذ التسعينات في دعم المتمردين في الجنوب بقيادة جورج قرنق وهذا الدعم ادى في اخر المطاف كما نعلم الى اقتطاع جنوب السودان الغني بالنفط عن السودان والام..
    علاوة على ذالك، يجب ان يدرك عسكر السودان انهم يعبثون بامن مصر القومي في جلب الصهاينة الى حدود مصر الجنوبية.
    مصر الشعب والجيش الحر لن تقف مكتوفي الايدي امام هذا الخطر..

  22. الجزاءر البلد الوحيد الذي لا يعترف بكيان صهوني قيادة و شعبا

  23. الحقيقة التي يجب أن لا تغيب عنا هي :
    التطبيع ابتدا مع زيارة السادات للقدس والتي حضر لها في المغرب.. مايحصل اليوم هو النتيجة المنطقية لذلك الاختراق الذي خطط له العقل الاستراتيجي الأمريكي… وحتى هذه الردود والتناقضات بيننا هي مماخطط له

  24. ياريت من بعض الاخوه المعلقين يوضح لنا
    من بعث الكتيبه العسكرية ضد الثوره المكسيكيه المساكين هل هو السودان او مصر و من كان هو الحاكم و له الشكر

  25. مع احترامنا لرأى صاحب المقال , هذا ليس تطبيعا على الاطلاق . هناك فرق شاسع بين التطبع , والتطبيع . التطبع محكوم بالفشل لأنه يتناقض مع مسار عجلة التاريخ

  26. وهل فعلا نحن بحاجه لدول مثل السودان الرسمي مع الإحترام.
    الحقيقه أن هذه فرصه للتخلص من عبئ هذه الحكومات الفاشله المحسوبه علينا و الغير قادره على مساعدة شعوبها. نحن بحاجة لحلفاء اقوياء وليس لضعفاء غير موثوق بهم و يحتاجون لحمايه او مساعدة اقتصاديه حتى لا تنهار منظوماتهم وحكوماتهم … نحن بحاجة إلى حلفاء أقوياء اقليميين مثل تركيا وايران ودوليين مثل الدول الأوروبية التي لنا معها ارتباطات تاريخيه وروابط متواصله من أيام الرومان ولهم معنا مصالح بحكم ان بلدنا تحوي المقدسات المسيحيه. تاريخيا نحن لنا تواصل واحتكاك حضاري مع دول البحر المتوسط الاوروبيه اكثر بكثير من بعض الدول المطبعه المحسوبه علينا . يجب وضع النقاط على الحروف ولولا قدوم الصهاينه لبلدنا لكنا قد فكرنا كثيرا في طبيعة علاقاتنا مع كثير من الدول المصنفة عربيا.
    بالنسبة لإسرائيل هم أصلا ينظرون بازدراء لهذه الدول الفاشله التي تحاول البقاء والاستفادة عن طريق أخذ مساعدة ودعم مقابل التطبيع وشق الصف العربي والإسلامي . هدف إسرائيل من التواصل مع هذه الدول هو مرحلي فقط لكسر معنويات الفلسطينيين و بعض الشعوب الإسلاميه الحيه المساندة لهم وشق صفوفهم حتى يضمنوا كسر الجبهة المضادة لهم وضمان عدم شرعيه وجود تكتل من دول اسلاميه معاديه لها حتى لا نتمكن من القيام بفعل حقيقي او قيادة مشروع إسلامي نهضوي في المنطقه. نحن أمل الأمه في الخلاص و المطبعون هم اعداؤها وخونتها وسيعلم الذين كفروا أي منقلب ينقلبون. هذا رأيي الشخصي…الرجاء النشر.

  27. الى المدعو “السودان”
    تعليقك بواد وما جاء به المقال بوادٍ اخر
    اقرأ المقال اولاً ثم علق …

  28. للاخوة العاشقين لدينهم وعروبتهم وهم والحمد لله كثر على هدا المنبر الكريم الفاتح صدره للجميع مع بعض الهفوات وهو معدور في امره لاننا في الدنيا تحكمنا قيمها السلبية مع مد وجزر والثبوت والرقي في الايمان خص به الله سبحانه وتعالى الملائكة لامر سيظل من الغيبيات الى ان يرث الله الارض وما عليها ايها الاحبة في الله الكرام في زمن بزوغ الاسلام خاطب الله رسوله الامين محمد (ص) بكلام فاصل ( انك لاتهدي من احببت ولكن الله يهدي من يشاء) صورة كانت وستبقى هي معيار القياس في اطار الصراع بين العقل البشري والنفس الامارة بالسوء .اننا ايها الاخوة الكرام لن نهدي احدا الابمشيئة الله وان اهتدى فلنفسه البرهان ومن على شاكلته من الاعراب المنافقين اشد كفرا ونفاقا من الصهاينة اسيادهم رغم دلك فلا حرج . اد لم تخلوا امة في التاريخ من الخونة اصحاب المصالح فلا عجب ادن من هده النمادج بيننا ولا حضور بعض المسوقين لمثل هؤولاء في هدا المنبر .لكن ما يهمنا هم الشعوب المستضعفة في السودان وغيره من الاقطار الاسلامية وهم في الحقيقة الملاك الحقيقيون للاوطان وهم مستقبل امة الاسلام والايمان اما اصحاب المصالح من سلطة او مال فقد اصاب العمى قلوبهم قبل ابصارهم . و من اجل اهدافهم المقيتة سيبيعون امهاتهم وابائهم اما الوطن في مخيلاتهم الصغيرة فمزرعة يستباح كلما فيها فداءا لكرسي السلطة الدي سيصبح صفيحا ساخنا عما قريب فازمات الامة ستصقل رجالاتها وحرائرها ليصدقوا النية في خدمة الدين والوطن فلا تياسوا فان الله معنا والله المستعان

  29. الاخ الجربي ،، التطبيع اطلقت على الدول العربيه التي لا تعترف بإسرائيل وليس لها علاقات دبلوماسيه او سفارات .
    ومن اطلق هذه الكلمه هي الدول التي اعترفت رسميا بإسرائيل وعقدت اتفاقيات سلام وسفارات وزيارات وتهاني وعزاء ، حتى تغطي سوءاتها بأن كل الدول العربيه مثلها ،
    يا سيد الجربي هل هناك مقارنه بين هبوط الطائره الاسرائليه في الخرطوم او طائرة اماراتيه في تل ابيب او زيارة فريق رياضي اسرائيلي الى دوله عربيه وهي بالطبع مدانه لكن هل تقارن بالسفارات والاعتراف الرسمي وشراء الغاز الفلسطيني المسروق من اسرائيل ،

  30. الى أولئك الذين ألسنتهم كالسياط تجلد في شعبنا الفلسطيني .. وتتهمه بالتقصير بالنضال .. والكسل..والاخرين الذين اغرقونا منون ..وجمائل مزركشه تاريخنا المشرف طويل جدا.. وقدمنا على مذبح الحريه الألوف من الشهداء والتضحيات .. والمعتقلين.. والمعاقين جسديا.. وأسر فقدت معيليها.. خضنا الملاحم والحروب بصدورنا العاريه… نواجه إحتلال ليس كأي إحتلال..يضع مصير العالم بجيبه الصغيره. .ويتحكم ذوبديه بالاقتصاد العالمي ..وبدول كبرى..
    معه نظام سياسي عالمي منافق جبان.. معه الإعلام العالمي .. ويمتلك امبراطوريه إعلاميه.. خبيث وداهيه ومتمرس.. استبق وجوده . . بإحكام السيطره على العالم…. وأصبح من أكبر صناع القرار.. كتب الله عز وجل له أن يعلو علوا كبيرا… صمد شعبنا أمامه وأمام خبثه.. ولؤمه .. وطغيانه.. وخبراته المتراكمه.. صمد امام كيان كان باكوره ..عطاء وعمل متواصل.. وتخرج من رحم تنظيمات سريه .. تعمل منذ عشرات القرون…من ايام الحضاره الفرعونيه.. واهراماتها .. من زمن سيدنا موسى عليه السلام.. كيان تدور في فلكه كل قوى الشر العالمي .. كيان يصنع أعدائه واصدقائه.. لديه عبيد في كل أصقاع المعموره.. وصمد شعبنا الفلسطيني وبقي شوكه في حلقه… اخر ما كان في حسبان هذا الكيان ان يستمر الصمود والثبات… ومقاومه كل الضغوط ومغريات الخيانه..والأثمان التي دفعت على طاوله شعبنا من أجل التنازل… والاستسلام.. وما تنازل شعبنا عن ذره من أرضه
    ليأتي الآن من ينظر علينا.. ويعايرنا بتوقف الكفاح المؤقت.. اين هم هؤلاء ونحن نخوض النزال .. اين كانو والطائرات الصهيونيه… تدك مدننا بمنتهى الدنائه.. ماذا قدمو لنا سور الثرثره وزخرف الكلام.. والخطابات والشعارات .. والوعود المطرطره… وهل فلسطين لنا لوحدنا ..وهل لا يوجد بها مدينه القدس المقدسه..
    التي جعلها الله عز وجل ذات قدسيه.. عند كل مسلم.. اذا كان لنا لوحدنا فيحق لكم الكلام.. واتهامنا كما تشائون… ام انكم تريدون منا ان نخوض الحروب لوحدنا… لتجلسو امام الشاشات اما جبال المكسرات والفواكه.. وتستمتعو بالتضحيات. . والتشويق والإثاره ..
    لقد خضنا حروبنا .. و تاريخنا مشرف.. ويكفينا الصمود حتى اللحظه.. واننا خضنا الحروب لوحدنا.. ولم يتدخل لا قريب ولا بعيد.. وكلهم دفنو رؤوسهم بالتراب..
    لا يزاود علينا احد.. ولا احد يشكك برجولتنا وتضحياتنا.. وعندما تمتلكون ربع شجاعتنا…تكلمو.. عندما تصبحون اهل نخوه.. وأشقاء في وقت الضيق واهل فزعه…تكلمو.. عندما نقرر المواجهه كونو معنا .. وعلى استعداد للفداء والتضحيه..بالارواح.. و المشاركه بالسلاح وليس بالنواح
    فلطالما واجهنا.. وانتظرناكم.. وتركتمونا وحدنا.. …. انتم ومن يعتاش على تضحياتنا

  31. الى بعض من يتحجج بسلوك الفلسطينيين و في تنافرهم و تعاملهم مع اسرائيل …!؟ نقول لهم خيبكم الله و زادكم خدلانا و عجزا , فلسطين لا تحتاج امثالكم و لا الخونة من الفلسطينيين …. لان القضية هي اسلامية تعني كل مسلم و خاصة العربي , هدا من ديننا و ابتلانا الله ليرى ما دا نفعل …!؟
    نحن لا يهمنا هدا النوع من المثبطين المتدلللين لليهود , لانه لو رفض كل اهل فلسطين ان يدافعوا عنها فنحن لن نتخلى عن مقدساتنا حتى نستردها …..
    لا تمنوا على فلسطين و انتم حسنة من حسنات هده الامة التي جعلت منكم امم تفتخر رياءا فارغا ثم تنكص
    على عقيبيها ….!!!؟
    اتبغون العزة عند وم لعنهم الله و ادلهم …!؟ بئس القوم انتم و سيبدلكم الله بقوم احسن منكم ….
    (مَّا كَانَ اللَّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَىٰ مَا أَنتُمْ عَلَيْهِ حَتَّىٰ يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ )

  32. نجح الأعداء في إضعافنا وأصبحنا كالقطيع في صحراء التيه حيث يسهل إصطيادنا واحدا تلو الآخر .. تباً لساستنا

  33. تبا لهكذا ثورات ان كان مألها الى احضان الصهاينه !!!
    نحمد الله على سقوط الربيع العربي في سوريه !!!

  34. عبدالفتاح البرهان يتآمر على شعبه خليك من فلسطين وقضية المقدسات لا يفهمون هذا المعنى الشلة الحاكمة في الخرطوم تركة افشل نظام مرا في تاريخ السودان

  35. عبدالفتاح البرهان يتآمر على شعبه خليك من فلسطين وقضية المقدسات لا يفهمون هذا المعنى الشلة الحاكمة في الخرطوم تركة افشل نظام مرا في تاريخ السودان

  36. عبدالفتاح البرهان يتآمر على شعبه خليك من فلسطين وقضية المقدسات لا يفهمون هذا المعنى الشلة الحاكمة في الخرطوم تركة افشل نظام فاشل مرا في تاريخ السودان

  37. للأسف و نتيجة للممارسات الرديئة لحكومة السودان السابقة و لأكلهم أموال الشعب و تدميرهم للبلاد و العباد مع استخدام شعارات جميلة رنانة دينية و قومية
    يعيش الشعب السوداني حالة رد فعل عنيفة مفعمة باختلاط الكثير من الأمور
    لقد أصبح السودانيون يكفرون تقريبا بكل شيء ارتبط بالحكومة السابقة من هول ما رأوا منها وهدا ليس بمبرر للخلط و لردود الأفعال التي يقع كثير منها تحت اللاعقلانية
    لكنها طبيعة البشر بالدات في منطقتنا المنكوبة
    بالمناسبة أنا سوداني

  38. يعني هي بدها تيجي من السودان؟؟؟ نعتمد على الله وعلى انفسنا فقط لا غير

  39. الانباء تتحدث عن موت نجوى قدح الدم بفيروس كورونا !!
    ان شاء الله الى جهنم ، ومزابل التاريخ هي وكل المطبعين والمنبطحين امام العدو الصهيوني،،

  40. ____ موكب الشراذمة .. مظلة واقية من الكورونا و .. و ذيل الجاموسة .. لهش الذباب .. ماعدا الأزرق !!!
    .

  41. السودان دولة ذات سيادة وهي حرة في ربط علاقات مع كل دول العالم بما فيها اسرائيل . ومن حقها ان تبحث عن مصلحتها ومصلحة شعبها كما فعلت مصر والاردن وحتى السلطة الفلسطينية .
    اتركوا السودانيين في حالهم فهم ملوا من سماع هذا الاسطوانة المشروخة عن العروبة والتضامن العربي التي لم يجنوا من وراءها سوى الدسائس والتخلف .

  42. دعهم يُطبعون كما يريدون ، فأمتنا العربية فيها رجال ، سينصرون دينهم يوما ما، وسينتصرون باذن الله ،

  43. ____ أين السودان من اللاأت الثلاثة من الكيان الصهيوني ؟؟؟ . و قد نسمع النعمات الثلاثة !!! . طريق سيار 3 رواق .. إلى الحج و الناس راجعة . !!!
    .

  44. وهل شكر الشعب الفلسطيني الشعب السوداني على ما قدمه الله له ولا يزال
    فمنذ انقلاب جعفر النميري الشعب السوداني قدم الكثير من ناحيه الدولة السودانيه… تم جلب آلاف الفلسطينين وتوطينهم في السودان وتم تقديم المال وحتى النساء تبرعن بذهبهن لنصرة الشعب الفلسطيني
    فهل تذكرت منظمة التحرير الفلسطينيه ذلك
    أتت الإنقاذ وقدمت المال والسلاح الي حماس هل ذكر اسماعيل هنيه ذلك بل نراه في كل خطبه يشكر قطر وتركيا وحتى الجهاد الإسلامي لم تشكر السودان يوما سوا من قاعدتها رمضان شلح وخالد البطش سوي دعم الجمهوريه الاسلاميه التي ترسل السلاح الي السودان ويقوم السودان بايصالحه الي دولة فلسطين وهو السلاح
    الذي رجح كفة المقاومة بعد ان كانت غزة مستباحه من جنود الكيان فالقادة الفلسطينين ناكري جميل وهم سبب مأساة
    شعبهم الذي قدم الكثير وهم يفضلون مصالحهم الشخصيه على مصالح شعبهم
    الان فقط كفر كل الأعراب حكومات وشعوب بنا يسمى القضيه الفلسطينيه بعد
    ان توهم القادة الفلسطينين وحبب لهم الشيطان السجاد الأحمر الذي يفرش لهم وظنوا انهم رؤساء دول وهم رؤساء بلديات
    لم يحصلوها على الفلسطينين لوم أنفسهم.
    ولوم قادتهم الذين أعطيت لهم راية التحرر
    وهم في الأصل أصحاب مصالح ضيقة
    يفكرون في جني الأموال فقط جميعهم

  45. الشعوب العربية عصية على التطبيع السادات ذهب إلى القدس ولكن الشعب المصري لا زال يرفض التطبيع مع الصهاينة واتفاقية وادي عربة لم تغير في رفض الشعب الاردن للصهاينة ومحاولات الاختراق للمغرب كلها باءت بالفشل بفضل وعي المغاربة ودفاعهم عن القضية الفلسطينية
    ابحث عن التطبيع في دبي وابوظبي والرياض والمنامة وبس

  46. عرب.. عرب.. الرؤساء والملوك العرب.. جامعة الدول العربية… هذه مسميات وجب تركها دعهم والإنكسار ولنمض خلف سيد المقاومة حسن نصر الله نحو القدس بإذن الله. لارجاء في هذا النظام العربي القائم المستمد صلاحية بقائه على العروش من سيدهم سيد البيت الأبيض
    هذا النظام العربي القائم لايستحي من إرث تاريخي باهر جسده إبن الخطاب َو غيره وغيره ولايترك دولة إيران تمضي وشأنها في الدفاع عنهم والمقدسات ولايستحي كذلك من ماتنادي به هذه الأبية جوليا الشعب العربي وين
    الغضب العربي وين.. وين وين الملايين

  47. الشعب السودانى ظل يقف إلى جانب الشعب الفلسطينى فى نضاله ضد الاحتلال الصهيونى لارضه وفى سبيل عودته وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس المحتلة ،وعبرت قواه السياسية الوطنية والديمقراطية عن مؤازرتها وتضامنها مع النضال الوطنى التحررى العادل للشعب الفلسطينى وشارك السودان فى كل الحروب العربية ضد الكيان الصهيونى ولن يغير مواقفه القومية بسبب سيطرة عصابة دموية بطشت بالشعب السودانى فى ثورته الأخيرة ولن يتوقف كفاح شعب السودان فى سبيل الحرية والعدالة الاجتماعية والتضامن مع الشعوب المقهورة وعلى رأسها شعب فلسطين المقاوم –

  48. عرب. عرب. جامعة عربية…هذه مسميات وجب تركها وراء ظهورنا ولندعهم والإنكسار والخضوع

  49. معدل تعديل يزل البس من جراء اخطاء مطبعيه
    ************
    اقتباس :
    قبل أن “يُعايِرنا” ولكن هذه السّلطة لا تُمثِّل الشّعب الفِلسطيني، الذي رفض اتّفاق أوسلو الذي أعادها إلى رام الله، وأنّ الشعب الفِلسطيني يُقاوم الاحتِلال والسّلطة معًا، ويُقدِّم الشّهداء والجرحى والأسرى يوميًّا دفاعًا عن المقدّسات العربيّة والإسلاميّة في القدس المحتلّة
    انتهى .
    ١ – والسلطه في السودان لا تمثل الشعب السوداني وكذالك السلطه في مصر والاردن والمغرب ودول الخليج وخصوصا من هذه الناحيه

    ٢ اين هى المقاومه الفلسطينيه الشعبيه عندما تقول (الشعب الفلسطيني )
    ليس هناك الا اعمال انفراديه لا تعبر سوى عن فاعلها المقهور ولا تعبر على الاطلاق عن الشعب الفلسطيني
    لانه لو ما تقوله صحيح كان السلطه منذ زمن بعيد مدفونه والاحتلال اما ان يكون قد رحل او انه على وشك الرحيل
    ٣ – القدس تم ضمها ولم نرى لا انتفاضات ولا قوافل شهداء او شيئ من هذا القبيل او حتى مقاومه خارجه عن ما هو مألوف ( عمل انفرادي )
    اذا كانت الشعوب العربيه ترفض تطبيع انظمتها مع الكيان الصهيوني رفضا شفهيا وكلاما من خلال المقالات والانتقاد والرفض والتنديد فعلى الشعب الفلسطيني ان يقطع دابر سلطته بحد السيف
    انت تبرر تخلف الشعب الفلسطيني في وضع حد لهذه المأساة المرتكبه من قبل سلطته وتقارنه مع أي شعب عربي في درجة الدفاع عن فلسطين
    تستنسخ من اليناشين الفرديه والتي اصحابها لا يعدوا على اليد الواحده كميات لتعلقها على صدور وهميه عندما تقول الشعب الفلسطيني يقاوم ويقدم

    سوف اسلق بالسنة حداد من قبل الكثير من اصحاب العزيمه والحماس الوهمي ولكن الواقع هو الواقع
    لو ان الشعب الفلسطيني كما يصفه الكاتب يقاوم ويقدم لكان وكما قلنا الاحتلال على وشك الخروج او انه منذ زمن قد خرج
    واذا كانت السلطه لا تمثل الشعب الفلسطيني فهذا يسري ايضا على الشعب السوداني وباقي الشعوب ذات الانظمه المطبعه او التي تسعى للتطبيع
    واذا كان هذا المقال تحريض للشعب على سلطته التي لم تسلم ذرة من تراب فلسطين لليهود فالاولى تحريض الشعب الفلسطيني على سلطته التي سلمت ثلث الضفه الغربيه والقدس كامله لليهود

  50. وهل انقذوها فعلا ؟!!
    عندنا أطباء آكفاء منهم ، لكن الغباء وسوي الأداره سبب كل الخراب !

  51. استاذ عبد الباري
    انا كفلسطيني لا اعتب على اي عربي يريد التطبيع اذا كانت السلطة ممثلة بحركة فتح وكذلك حماس وبقية الحركات متنازعة ومختلفة وبالتالي لا نطلب من العرب ان يكونوا اكثر من الملك نفسه

  52. كفانا ضحكا على الذقون، كلهم مطبعون وخواجات وخونة، يلتقون دائما على الانخاب المعتقة في حفلات البوفيه الليلية خلف الكواليس، اسألوا تسيبي ليفني عن لقاءاتها بالمسؤولين العرب وما ادراك ما من هم، هؤلاء القوم تودع منهم ولا يجب التعويل عليهم أبداً
    الى حيث القت رحلها أم قشعم

  53. صدقت: استاذنا ،عبد الباري عطوان ، وهاذا التوجه لايمكن تبريره بأي منطق علمي أوعقلاني مهما كان محايدا وواقعيا فالثابت عقائديا وتاريخيا ان اليهود الصهاينة لا عهود لهم وشرهم وخبثهم واضح فمصر الغبية ماذا حصدت من معاهدتها وسلامها حصدت إختراق لعقيدتها العسكرية وحولت قوات الجيش المصري الى تاجر بندورة والثقافة المصرية تصحرت ولم يبقي لمصر سوى فيفي عبده تملئ الفراغ ؟ وتوشك ان تفقد شريان الحياة ماء النيل بفضل الدعم اليهودي لأثيوبيا والتخطيط لبناء سد النهضة الذي بات اكبر خطر يهدد سلامة الشعب المصري . في صميم امنه الغذائي ويهدد وجوده ذاته …. إضافة الى البذور التب زودت بها الفلاحين من الكيان ، فتسممت الاراضي ولم تعد صالحة للزراعة ؟؟ من هاذه التجربة نفهم ان تسابق الدول الخليجية والسودان والمغرب ليس بدافع المصالح الوطنية -فاية مصلحة كسبتها مصر والأردن والسلطة سوى الذل والهوان والفقر – وانما بدافع الخيانة والردة و على شعوب الخليج ومصر ولاردن والسودان والمغرب قول كلمتهم الأخيرة في هاذا الموضوع الخطير وتحديد موقفهم هل هم مستعدون للتعايش مع الكيان الصهيوني ام ضدذالك … ولو اختاروا ان يكونوا مع الكيان الصهيوني فسيأتي الله بقوم. يحبهم ويحبونه يعز بهم الإسلام ولن يخذل الله أمة محمد رسول الله وخاتم النبيين الذي جاء بالقرءان القائل في محكم تنزيله ( لتجدن اكثر الناس عداوة للذين آمنوا اليهود والذين اشركوا )
    وليذهب المطبعون ومن يرضي ببقائهم من شعوبهم الى لعنة الله والتاريخ ..
    ولاحولة ولا قوة الا بالله العلي العظيم .

    انشر من فضلك

  54. كل ما يسمى بالزعامات العربية لا مبداء لهم وهم خونة ومجرمين بحق الشعوب العربية وبحق ارض فلسطين يلهثون وراء السلطة مع العلم انهم لا يعملوا لبلادهم بل من أجل اسرائيل ولكي ترضى عنهم امريكا أنهم لا يخجلوا من التاريخ الذي سيلعنهم مهما قاموا بتزويره.

  55. استاذ عبد الباري مع احترامي الشديد لشخصك وانا من المدمنين على كتابتك. فالسودان ضحى ودفع ثلاثون عاماً من عمره من اجحافل القضيه الفلسطينيه والعروبة. ماذا وجدنا نحن كجيل ضاع خلال هذه الثلاثون سنة كل الشباب الان في اعمار الثلاثون والاربعين عاماً ضاع شبابهم بسبب هذا الشعارات العروبه القضيه الفلسطينيه. والسودان الان يرزح في الفقر والجوع والفساد. والذين تمدحهم انهم وقفو مع القضية الفلسطينية هم الذين سرقو السودان وعاشو فيه فساداً. اظن بعد هذا يحق للسودان ان يخرج من هذه اللعنة وان تكون له علاقات مع أي دولة حسب مصلحة السودان. ام حرامُ علينا وحلال على باقي الدول.
    تحياتي

  56. المشكلة تنافس شديد بين المدنين و العسكر علي السلطة و كل منهم متقرب لاسرائيل حتي ينتصر علي الطرف الاخر ، الضحية الشعب

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here