التصويت على مشروع القرار الأمريكي الخاص بإدانة “حماس″ الخميس.. و”العدل الدولية” تعلن بأنها ستنظر بشكوى فلسطين ضد الولايات المتحدة

نيويورك- لاهاي- الأناضول: أعلنت المتحدثة باسم رئيسة الجمعية العامة للأمم المتحدة مونيكا جارلي، أن مشروع القرار الأمريكي الخاص بإدانة حركة المقاومة الإسلامية “حماس″، سيتم التصويت عليه الخميس.

وقالت المتحدث في مؤتمر صحفي، عقد بالمقر الدائم للمنظمة الدولية في نيويورك، الإثنين، إن الجلسة ستعقد عصر الخميس بالتوقيت المحلي لمدينة نيويورك.

ونفت المتحدثة صحة تقارير إعلامية، أفادت بوصول رسالة من رئيس المكتب السياسي لحماس، إسماعيل هنية إلى رئيسة الجمعية العامة للأمم المتحدة، ماريا فرناندا سبينوزا، بخصوص جلسة التصويت المقررة الخميس.

وقالت: “لم يتسلم مكتب رئيسة الجمعية العامة أي خطابات بهذا الخصوص”.

وتطرقت المتحدثة إلى البيان، الذي وزعته البعثة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، الجمعة الماضي، وذكرت فيه أنها كانت تأمل في التصويت على مشروع القرار، الإثنين، “لكن أساليب استخدمها الفلسطينيون أدت إلى تأجيل التصويت على مشروع القرار إلى الخميس المقبل”.

وحول طبيعة تلك الأساليب التي استخدمها الفلسطينيون لتأجيل التصويت قالت المتحدثة الرسمية: “لا علم لي بذلك، وإذا تبين لي شيء فسوف أقوم بإبلاغكم”.

ويُطالب المشروع، الذي اطلعت الأناضول على نسخة منه، بإدانة حركة “حماس″، وإطلاق الصواريخ من غزة، ويطالبها بوقف أعمالها الاستفزازية ونبذ العنف.

وفي حال قبول مشروع القرار، سيكون الأول من نوعه الذي يدين “حماس” في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

ومن جهة أخرى، أعلنت محكمة العدل الدولية، الإثنين، أنها ستنظر في دعوى قضائية رفعتها فلسطين إليها بخصوص انتهاك الولايات المتحدة القانون الدولي بنقل سفارتها لمدينة القدس المحتلة.

وذكر بيان صادر عن المحكمة التي تتخذ من مدينة لاهاي الهولندية مقرا لها، أنها ستنظر في البداية فيما إذا كانت القضية من اختصاصها أم لا، ومن ثم تنظر في قبول الدعوى.

وأوضح البيان أن المحكمة طلبت من كلا البلدين تبريرا خطيا.

ومنحت المحكمة لفلسطين مدة أقصاها حتى 15 مايو/ أيّار 2019 لتقديم تبريرها الخطي، وللولايات المتحدة حتى 15 نوفمبر/ تشرين الثاني من العام نفسه.

وفي 6 ديسمبر/ كانون الأول 2017 أعلن الرئيس الأمريكي، اعتراف بلاده بالقدس عاصمة لإسرائيل، تبعه إجراءات نقل سفارة واشنطن من تل أبيب إلى القدس.

وفي 29 سبتمبر/ أيلول الماضي أعلن وزير الخارجية الفلسطينية، رياض المالكي، أن بلاده رفعت دعوى قضائية ضد الولايات المتحدة، أمام محكمة العدل الدولية، التابعة للأمم المتحدة، وذلك لانتهاكها للقانون الدولي، ونقل سفارتها إلى مدينة القدس المحتلة، حسب قوله.

غير أن مستشار الأمن القومي الأمريكي، جون بولتون، أعلن في أكتوبر/ تشرين الأول من العام الحالي، انسحاب بلاده من بروتوكول فيينا لحل النزاعات، وذلك لمنع الفلسطينيين من مقاضاة الحكومة الأمريكية أمام محكمة العدل الدولية في لاهاي.

وتعليقا على انسحاب واشنطن من البروتوكول، قال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، إن انسحاب الإدارة الأمريكية من البروتوكول الإضافي، الملحق باتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية “لن يعفيها من المساءلة القانونية”.

واتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية هي معاهدة دولية وقعت عام 1961 وتحدد إطارا للعلاقات الدبلوماسية بين الدول المستقلة، وتحدد امتيازات البعثة الدبلوماسية التي تمكن الدبلوماسيين من أداء وظيفتهم دون خوف من الإكراه أو المضايقات من قبل البلد المضيف.

وتشكل الاتفاقية الأساس القانوني للحصانة الدبلوماسية وتعتبر مواده حجر الزاوية في العلاقات الدولية الحديثة، واعتبارا من فبراير2017/ شباط تم التصديق عليها من قبل 191 دولة.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. ضرب الصواريخ جاء رداً على العدوان السافر في ارض القطاع التي يدّعي الكيان المزعوم اسرائيل انه انسحب منها ولا يحتلّها، اي انها خارج حدوده التي لم يحددها اصلاً، وذلك بهدف الاغتيال. اذن خرقين للقانون الدولي في عملية واحدة، او جريمتين بحق الفانون الدولي: التعدي على السيادة اولا والاغتيال ثانياً. والان، احزر يا فهيم، مين اللي بدهم يدينوه في “جمعية الامم المتحدة لشرعنة جرائم الحرب ضد العرب عامة والعرب المقاومين للهيمنة الامبراطورية على العالم خاصة”؟ ايه حزرت مزبوط، المقاومة الفلسطينية. ﻷنه هذا دور الامم المتحدة من اصله. تجريم اي مقاومة للهيمنة الاستعمارية، حيث ان الكيان الغاصب جزءا لا يتجزء من هذه الهيمنة، بل هي سبب وهدف وجوده.. هذه هي حقيقة الشرعية الدولية، بل الشرعنة الدولية للهيمنة الاستعمارية من خلال الامم المتحدة وهي المنظمة التي انشأتها دول الاستعمار المستبد كذراع من اذرع الامبراطورية.

  2. يبدو حقيقة ان امريكا تمارس البلطجة بعدم احترامها للقانون الدولي وتتصرف كدولة مارقه متناقضة تماما لما تدعية من حرية وحقوق انسان وديموقراطية وباتت العوبة في يد الصهاينه وبات نتنياهو يهمن على الحزب الجمهوري الحاكم في البيت الابيض- امريكا تمارس ابشع انواع الظلم لانها لاترى الا بعيون الصهاينه وبالتالي نتيجة هذا الظلم ستنتهي الى مزابل التاريخ ان عاجلا او اجلا هي ومن يدور في فلكها من الاعراب .”والله غالب على امره “

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here