التركمان والعرب يرفضون استقدام قوات كردية لضبط الأمن في كركوك

كركوك (العراق) -(د.ب.أ)- طالب قياديون تركمان وعرب اليوم السبت رئيس الحكومة العراقية القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي بعدم استقدام قوات عسكرية وأمنية كردية من إقليم كردستان إلى محافظة كركوك 250/ كم شمالي بغداد./

وقال رئيس الجبهة التركمانية العراقية النائب ارشد الصالحي في مؤتمر صحفي عقد بمقر علاقات الجبهه وحضره رئيس المجموعة العربية بمجلس كركوك الشيخ برهان مزهر العاصي وأعضاء المجلس إن ممثلي التركمان والعرب في مجلس محافظة كركوك رفضوا استقدام تلك القوات وذلك “بعد أن تنفس أبناء كركوك الصعداء عقب عملية فرض القانون في المحافظة منتصف تشرين أول / أكتوبر الماضي وعودة الملف الأمني لسيطرة القوات الاتحادية مما انعكس إيجابا على انخفاض الخروقات الأمنية واعتقال الإرهابيين الذين يقفون وراء أعمال العنف.”

وأضاف الصالحي “أن هذا الوضع لم يرق للبعض حيث يحاول وبشتى الطرق إعادة المحافظة إلى وضعها السابق وإعادة القوات غير الاتحادية إلى الملف الأمني وعبر مسميات جديدة وبالاستعانة بالضغوط الدولية والعمل على تأسيس قيادة عمليات مشتركة تكون قوات البيشمركة جزء منها”.

من جانبه، أوضح رئيس المجموعة العربية الشيخ برهان مزهر العاصي “أننا نعلن رفضنا القاطع لأي خطوة تعمل على إرجاع أي قوات غير اتحادية إلى كركوك ونطالب القائد العام للقوات المسلحة بعدم الموافقة على هذا الموضوع الخطير الذي سيعمل على إرباك المشهد الأمني والسياسي والانتخابي في المحافظة وبعكسه فسنلجأ إلى استخدام كل الطرق الدستورية والقانونية لرفض هذه الخطوة”.

وتعيش محافظة كركوك وضعا أمنيا غير مستقرا تقوده جماعات مسلحة انفصالية كردية وعناصر تابعة لتنظيم داعش تستهدف المدنيين والقوات الأمنية والحشد الشعبي عبر نقاط تفتيش وهمية وكمائن بهدف إشاعة الرعب وحالة عدم الاستقرار في مناطق متفرقة من كركوك .

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here