الترقب سيد الموقف في إدلب تحسبا لمعركة حاسمة وسط أنباء عن عملية وشيكة للجيش السوري بعد انتهائه من تحرير درعا وقيادات المعارضة تعلن النفير بين قواتهم ويحشدون لجبهة موحدة

بيروت ـ وكالات: تعيش الفصائل المسلحة في إدلب شمالي سوريا، حالة من الترقب والبلبلة تحسبا لمعركة حاسمة قد تفرض عليها، وسط أنباء عن عملية وشيكة للجيش السوري في إدلب بعد انتهائه من تحرير درعا.

وتناقلت وسائل إعلام معارضة عن مصادر في إدلب أن قياديي المعارضة هناك أعلنوا النفير بين قواتهم ويحشدون لجبهة موحدة، قبل معركة مرتقبة مع الجيش السوري.

وأشارت هذه المصادر إلى أنه علت بالتوازي مع ذلك في إدلب أصوات المنادين بضرورة إيجاد صيغة للتفاهم تجنب الشمال السوري شر القتال، وتحول دون تكرار سيناريو الغوطة ودرعا الذي بدأ بالمعارك وانتهى بالتسوية.

وسبق لمواقع معارضة وأكدت مؤخرا أن الجانب الروسي “نصح الفصائل المسلحة جنوب البلاد خلال المفاوضات بعدم الخروج إلى إدلب لأن المعركة هناك ستبدأ في أيلول المقبل وسيكون مصيرها كمصير الجنوب”.

وفي هذا الصدد كذلك، ذكرت صحيفة “الوطن” السورية، نقلا عن أبو علي محاميد القيادي في ما يسمى بـ”الجيش السوري الحر” قوله: “الروس أخطروا المفاوضين بضرورة عدم خروج “الجيش الحر” نحو إدلب، وقالوا لهم: ننصحكم بعدم الذهاب إلى هناك، لأن العملية العسكرية في إدلب ستبدأ في أيلول المقبل وسيكون مصيرها كمصير الجنوب”.

وكانت مصادر عسكرية وحكومية سورية قد أكدت مرارا نيتها استعادة جميع الأراضي السورية من سيطرة المسلحين، ودعت لخروج جميع القوات الأجنبية التي تتواجد على الأراضي السورية بصورة لا مشروعة.

وتمكنت وحدات الجيش مؤخرا من استعادة معظم القرى والبلدات في الجنوب السوري من سيطرة المسلحين، وأبرمت دمشق جملة من المصالحات برعاية روسية، واتفقت مع المسلحين على تسوية أوضاع من يرغب بالبقاء منهم والكف عن ملاحقتهم فور تسليم سلاحهم الثقيل والمتوسط.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

3 تعليقات

  1. ىاخيرا وقع الارنب في فخ الاسد !
    المعارضة المسلحة والمجموعات الكفيرية والفصائل المرتز قة اصبحت بي فكي الكمامة !
    وكأني بالعميد السوري سهيل الحسن ينظلق علر راس حيش الاسد الهصور اوله مشازف مدينة أدلب الساحلية غلو البحر المتوسط شمال غرب من سوريا واخره في مذينة درعا التي حررها مؤخرا وقد احاط جيشه اخر وكر للجماعات التكفيرية الإنتزامية المسلحةً يخاطب قادة هذه الجماعت فا ئلا لهم ” ايها المرتزقة !ايا المفر ؟ البحر من ورائكم وجيش الاسد ا لهصور وقائده النمر الجسور امامكم وم حولكم والنسور باجنحتها الكاسرة وبراميله المدموة فققرؤوسكم ! وليس لكم والله إلا الخيار بين امرين لاثالث لهما :
    —-إما الإستسلام
    — او الموت الزؤام ؟
    فاختاروا بين الحياة او الموت !
    وماهي أل بضع سويعات حتى يرفعون اياديهم تحمل الرايات البيضاء ويرفع حماة الديا ر راية الانتصار ويعو دلسوريا قلب العروبة النابض السلام ويعم ربوعها المجد والرخاء والوئام
    وعاشت سوريا عربية قومية حررة مستقله موئلا للحرية والاحرار ونحن في القدس ياصناديد الشام في الانتظار وعلى موعذ مع الاسد المغوار وجنده الابطال حماة الديار ؟
    احمد الياسيني -بيت المقدس الشريف

  2. نكرر ما قلناه أثناء معركة درعا وحوران: سوريا لن تترك ولو شبرا واحدا من أرضها تحت سيطرة أي فصيل مسلح أيا كان.عملية إدلب ستبدأ إن عاجلا أم آجلا وسيجبر الظلاميون وحلفاؤهم على الانسحاب أو تسليم سلاحهم المتوسط والثقيل للدولة السورية. لهؤلاء نقول: سلموا سلاحكم وعودوا إلى حضن دولتكم وبلدكم فورا وبدون قتال لأن القتال يعني المزيد من الموت والتدمير والخراب. سورية بغنى عن ذلك. لذا أعملوا أدمغتكم وسلموا أسلحتكم وعودوا إلى حضن سورية سلما.

  3. It is always some foreign country has to be involved between Arabs or Muslims to get them together. It is ability to be colonized and ruled by foreigner, you Arabs deserve the death really.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here