التربّص بالعزيمة في الأردن.. طعن سياح جرش تزامناً مع استقبال اللبدي ومرعي: إرهاب يحتاج أدوات مختلفة وتوقّف عن الإنكار.. عمليةٌ تعيد التساؤلات عما تقدمه الدولة للمخيمات والأطراف.. وتوقيت حرج متزامنٌ مع إعادة ترتيب داعش لاوراقها وموعد عمان مع ارهابييها العائدين (صور)

 

برلين – “رأي اليوم” – فرح مرقه:

قد لا تسعف الأردن كل عبارات الإدانة حول عملية الطعن التي نفذها شاب عشريني في مدينة جرش الاثرية، بتلافي الصدمة الناتجة عن حدوث الحادثة ذاتها، إذ شاب أردني يقوم بفعل إرهابي ضد سياح أجانب ورجال امن على غرار ما يحصل في عدة دول غربية، فيعيد البلاد كلها لمناخ الإرهاب والقلق.

المفارقة كانت ان الحادث المأساوي حصل بمجرد شعور الأردنيين ببعض العزة بعودة السجينين لدى إسرائيل هبة اللبدي وعبد الرحمن مرعي، ليشعر الأردنيون ان الفرح لا يكتمل لديهم، وان دوما هناك من يتربص حتى بمشاعرهم الإيجابية، وانتصار عزيمتهم.

في المناخ العام، حادث الطعن الذي اسفر عن 8 إصابات منها اثنتين بالغتين والأخرى بسيطة، من الواضح انه يفصل بين مرحلتين في التعامل مع الإرهاب، إذ- ورغم ان التحقيقات لا تزال لم تظهر بعد اذا ما كان الفعل مرتبطا بتنظيم او جهة ما- الا انه بالضرورة اتخذ طابعا ترويعيا وليس من المتوقع التعامل معه ولو سيكولوجيا باعتباره “حادثا فرديا”، خصوصا وهو يحصل في واحدة من اهم المعالم الاثرية الأردنية في مدينة جرش.

الدخول للموقع الاثري في جرش ثم تنفيذ العملية ضد سياح أبرياء ورجلي أمن، بحد ذاته يذكّر ان الأردن لا يزال يحمل في كل مناطقه جانبا من الفكر الاقصائي والمتطرف العنيف بكل الأحوال والذي على الدولة والمجتمع بالضرورة ان يتنبها لاحتمالاته وتبعاته، والتعامل معه بأدوات مختلفة.

 

 

الحادثة بحد ذاتها تأتي في توقيت شديد الحساسية إذ يعاني الأردنيون من ظروف اقتصادية شديدة الصعوبة، بينما تعاني الحكومة أيضا من ارتباك جراء تعديل لم تظهر ملامحه بعد، كان فيه القطاع السياحي الأكثر استقرارا، ولا احد يعلم اذا ما كان سيستمر كذلك؛ بهذا المعنى قد يسهم الحادث في توحيد الأردنيين مجددا وخلق حالة من التوحد ضد الإرهاب، وهو ما برز في سياق الادانات. الامر الذي لا يحتاج بالمقابل أي محاولة لانكار الحدث او انكار وجود المتطرفين.

وبكل الأحوال، فإن وسائل الاعلام التي اشبعت الشاب الأردني المتهم بالحادثة بحثا، نقلت تبرؤ أهالي مخيم جرش منه، وهو الامر الذي يعيد الأردن بالضرورة لتحمل مسؤولياته امام سكان المخيمات والمحافظات الأقل حظاً في الحصول على الخدمات المختلفة والاهتمام الكافيين من الدولة، وهنا جرش لا تختلف كثيرا عن محافظات أخرى الا بتراكم القهر في المخيم.

تردي أوضاع المخيمات والأطراف وحتى بعض مناطق المدن الكبرى، وسوء التعليم الواصل لعدد من هذه المناطق، كلها أسباب تزيد احتمالات التطرف والشعور بالغبن والظلم، وهي أسباب بات على الدولة ان تأخذها بعين الاعتبار بدلا من مراكمة التأزيم والاحتقان السياسي والاقتصادي والاجتماعي.

الأردن اليوم، امام “تشكيلة” على مرار السنوات من الإرهابيين من شتى الأصول والمنابت، والذين لا يمكن الاستمرار بانكار وجودهم ولا وجود فكرهم الاقصائي ولا تجاهلهم، خصوصا في حالة شباب من عمر المتهم بالجريمة الأخيرة إذ كان من الاسهل محاورتهم وشغلهم بتفاصيل أكثر جدوى لبلادهم.

إقليميا، فإن توقيت الحادث اليوم يأتي بينما التنظيمات المتشددة مثل الدولة الإسلامية وغيرها تحيا مرحلة من إعادة ترتيب الأوراق بعد مقتل زعيمها أبو بكل البغدادي، كما ان عمان على موعد مع استعادة قريبة لمقاتلي التنظيم الذين احتجزهم الاكراد في شمال شرق سوريا وفق الوعود التركية.

بهذا المعنى فإن حادث جرش، قد لا يكون منفردا- وإن كان-، بمعنى انه قد يشجع عددا من حاملي الفكر الاقصائي بغض النظر عن الدين والمذهب والاصل للتحرك للتذكير بوجودهم، وهو الامر الذي يتطلب المزيد من اليقظة على كل المستويات.

بكل الأحوال، الأردن اليوم امام حادث لا ينبغي له ان ينسى من التحليل والتعامل والتفكير في الدولة، وهو حادث تسبب به شاب ممن غفلت عنهم البلاد، وانكر المجتمع وجودهم، والاهم انه أيضا يأتي بتوقيت تغفل فيه الحكومات المتعاقبة تقصيرها بحق هذه المناطق المهمشة، والتي لا تكفي التحليلات لذكر قضاياها المعقّدة.

 

Released Jordanian prisoners return from Israel Released Jordanian prisoner Abdulrahman Meri upon her arrival at the King Hussein Bridge border crossing, Jordan, 06 Nov 2019. Two young Jordanians, Heba al-Labadi and Abdulrahman Meri, had been in Israel prison since August,(AP Photo/Raad Adayleh) ///

 

Print Friendly, PDF & Email

34 تعليقات

  1. ما لم ينتبه له العرب ان الارهاب لم يعد يخيف السياح في العالم بأسرع لأنهم استأنسوا معن .فكم من حوادث إرهابية من هنا وهناك تحدث والسياحه يتدفقون من كل حدب وصوب .وخير مثال فرنسا …المغرب …تونس…..استراليا…..

  2. حسبي الله ونعم الوكيل على كل شخص يذم ويسب الأردن ويشكك في مواقفه العظيمه … يكفي الآخرين أنهم يحملون الجنسيه الأردنية ويجب عليهم أن يتفاخروا بذلك …كل الحب والولاء لوطني الغالي الأردن فهو موطن الشرف والعزه والكبرياء والشموخ والرجولة … عندما يتحدث المرء عن الرجولة يجب أن يذكر الأردن والاردنيون… عاش الاردن وعاش ابا الحسين .

  3. السيد خالد تحيه
    انا لا اتفق معك بما كتبت عن رجال الأمن لا بد انه حصل شيء بينك وبين رجل الامن لاني سافرت كتيرا ولم ارى سوى اشخاص قمه في الأدب نعم بعضهم كشر لكن موءبين تم ان الجميع يتمسك بقصه بايع ميه لننتظر شيء رسمي ونعرف ما حصل وأتمنى ان يتمكن الجميع من السفر للكتير من دول العالم ليروا كيف شبابنا يتعامل مع الاخرين

  4. الى ابو حجاز وضع الاردن الاقتصادي العام سىء جدا وكله بسبب مجلس النواب الاناني والذي يسمح للحكومة بمصر دماء المواطنين لمجموعة فاسدين مجرمين نهبوا أموال الوطن صباحا مساء ولم يكلف مجلس النواب نفسه بالتحقيق أو إصدار تشريع يجرم كل من يتعدى على المال العام واموال الضمان الاجتماعي التي تسرق بطرق قانونية فنيه أبطالها كبار بطونهم لا تشبع ويدعوا النزاهه حتى أن مقدرات الوطن تباع على مرأى مجلس النواب وحتى وإن بعض النواب يعطل الاستثمار الا مقابل عمولة من المستثمر فكان السبب الرئيس لأوضاع الاردن المتعثر وما قصة الصخر الزيتي الا قصة ذكرها صعب وغريب فما قام به هذا الصبي من اعتداء على أناس أبرياء في جرش ما هو إلا عمل خطير يدخل فيه مسلسل فساد مسئولي الاردن والذي سيساعد بالتردد في زيارة الاردن مما سيقلص إيرادات الخزينة التي ستزيد من الضغط على المواطن فالمسئولية تقع على مجلس النواب الذي جعل الاردن قصة لن تنتهي فالأردن لم يدخل حرب ولم يتعرض لكارثة بيئية ليصل الى هذه النقطة.

  5. ______________ (١)_ الإرهاب لا دين له ولا ينتمي إلى مكون بعينه وهو عابر للمكونات و القوميات .
    (٢)_ يوجد وزراء من أبناء المخيمات د.ابراهيم سيف وزير تخطيط سابق من مخيم البقعة ورئيس الديوان الملكي الحالي يوسف العيسوي من مخيم الحسين .
    (٣)_ الإرهابي أحمد فضيل الخلايلة “الزرقاوي” من قبيلة بني حسن اشترك مع الإرهابي الجيوسي من أصول فلسطينية في محاولة تفجير مديرية المخابرات العامة بالإضافة للتفجيرات فنادق عمان و الإرهابيين في خلية إربد من أبناء العشائر الأردنية و بعضهم من أصول فلسطنية و الإرهابي الذي قتل أفراد مكتب مخابرات البقعة هو أحد أبناء مخيم البقعة من عشائر بئر السبع و الإرهابيين الذين نفذوا عملية السلط من عشائر السلط و عملية الكرك الارهابية من أبناء العشائر الأردنية.
    (٤)_ الشهيد الرائد راشد الزيود الذى قتل في عملية إربد الإرهابية من قبيلة بني حسن و والدتة من عائلة الطاهر من نابلس.
    (٥)_ الإرهاب لا يمكن تبريرة تحت أي ظرف علما بأن جميع العمليات الإرهابية التي تمت بالأردن لم تكن بسبب الفقر بل سيبها انحرافات سلوكية و فكرية تم إستغلالها من جماعات متطرفة.

  6. لا اضن انها جريمه عاديه ادا كانت جريمه عفويه ورد فعل نتيجه موقف معين عاده القاتل يقتل الشخص الذي اختلف معه اما انه يختلف مع رجل امن كما كتب البعض فيقتل السياح غير مقنع تم ان الرجل باءتع مشروبات متلجه لماذا يحمل سكين في مكان سياحي ?

  7. مره كنت راجع للاردن لاحضر عزاء والدتي التي كان دفنها في نفس يوم وصولي وكنت متعب وحالتي النفسية تعبانة وشافني موظف في المطار وقالي انت ليش مسطول !!! هيك من الباب للطاقة . موظفي الامن في الاردن تعاملهم يجعلك لا تطيقهم ولا تطيق شوفتهم ، انا ما ببيع ماء ولا شيء فقط كنت جاي احضر عزاء والدتي بكل ادب واحترام ، الله اعلم شو عمل موظف الامن مع بائع الماء

  8. من يحمل الجنسية الاردنية فهو أردني يحق له مايحق لأي مواطن وعلية واجبات مثل واجبات اي مواطن
    بالله اطلعوا من الاسطوانة المشروخة وكل ماطق الكوز بالجرة خرج العنصريون البغيضون ببث الفتنة واستخراج أمراض الدفينة والحقد على سراب فالاولي ان تحارب الفساد ومشاكل الوطن بدل تفرقة المجتمع

  9. Laith hatar…
    يظهر إنك شاد على حالك كثير …!! على شو…!! يعني اللي ما بعرف بفكر إنه الأردن متقدمه على السويد…! إرحموا هذا الشعب وكفاكم نهشا” بلحمه. دعوا القانون يأخذ مجراه…ولتحمل المسؤليه هو شخصيا” أو هو ومن وراءه إذا تبين أنه ليس بدافع شخصي…And don’t forget mr hatar that the Palestinians are the most taxpayers in jordan even though they’re the considerably less of getting jobs in the main state sector …يعني شوية انجليزي لانك هيئتك من اللي فوق …طالما انك كاتب اسمك بالنجليزي…

  10. الاخ / مسلم حر وشريف ،، تعليقك في البدايه كان رائعا ، ولكن لا اعلم لماذا ادخلت السعوديه
    في الموضوع ،، فأنت كما ذكرت مثل هذه الجريمه تحدث بشكل شبه يومي في الغرب والشرق
    وهؤلاء ليس لديهم ،، فكر وهابي ،، فهم غير مسلمين أصلا ،
    عموما لو كان هذا الشخص المجرم ، من غزه او الاردن او اي كانت جنسيته فهو يمثل نفسه فقط ،
    ولا يمثل بلده ، ولا حتى عائلته ، لا اعلم لماذا لدينا حب التعميم ،
    تحياتي للجميع ،،

  11. اذا كان وضع المخيمات في الاردن سيّء فكيف ترى الكاتبة وضع المخيمات في سوريا ولبنان فقط من مخيمات الاردن خرج نواب ووزراء

  12. قبل التعليق يجب فهم اصل المشكلة، ولماذا اندفع هذا الشاب ليكون مجرما خطرا.
    شخصيا لا اعتقد من يبيع زجاجات الماء يفكر اكثر من خبز يومه.
    وقد يكون المجرم مصابا بامراض نفسية او عقلية وما أكثرها في الاْردن!
    السياحة من روافد الاْردن الاقتصادية لذلك وجب تامين امن السياح. ،
    ولا ادري كيف رجلي امن برتبة وكيل لم يستطيعا القضاء على المجرم مباشرة او منع الجريمة.
    في معظم الدول الغربية يتم إطلاق النار على اَي شخص يحمل سلاح و يهدد سلامة الناس طبعا بعد إنذاره.
    اما كون المجرم من مخيم غزة، فهذه مشكلة من قام بإدخال لاجيء قطاع غزة الى الاْردن بعد حرب ١٩٦٧
    حيث كان القطاع تحت الإدارة المصرية، مصر أولى بهم.
    وهذة احدى ماءسي نكبة عرب فلسطين منها ما هو من المحتل وكثيرا منها من العرب أنفسهم.

  13. تبرير الجريمة من الكتابة للاسف الشديد غير موفق وقولك بان السبب وضع المخيمات في الاردن، اولا الوضع الاقتصادي على الكل مش فقط على الاهل في المخيمات ثانيا ارجوك قارن وضع المخيمات في الاردن مع وضع المخيمات في سوريا ولبنان،،، انا لن ابرر هذا العمل الجبان الحقير وفي نفس الوقت لن اقول ان الاهل في المخيم لهم ذنب في عمل هذا الشخص الجبان

  14. معظم التعليقات غير مقنعة ابدا
    اتقوا الله فيما تكتبون.
    واحد بائع ماء للسياح انجن وحمل سكين ونزل طعن فيهم يا اخوة هذه بتصير في اشرف العائلات زي ما بقول المثل, ليش حملتوا الامور اكثر مما تحتمل, كل يوم في حادث في امريكا من هالنوع رشاش وبشتغل في طلاب مدرسة اطفال او كنيسة او ملهى اوغيرها
    المخيمات والقرى المهمشة لا علاقة لها بالموضوع ابدا لامن قريب ولا من بعيد ففيها عشرات الالاف من الشباب الذين لا يمكن ان يقدموا على عمل كهذا او حتى ان يسرقوا او يزنوا
    اذا كان هذا الشاب قد حمل فكرا تكفيريا فالسعودية ومفتينها هم وراء ذلك والحكومة الاردنية مسؤولة مسؤولية مباشرة عن التغاضي عن الوجود الوهابي في المساجد فهم يسرحون ويمرحون وعلى عينك يا تاجر وقد يكون قد شحن هذا الشاب الجاهل من طرفهم كون عملائهم دائما يبحثون عن الجهلة ويجندونهم وجند قسم من مدمني المخدرات وارسلوا الى سوريا
    جنسية او اصل الشاب لا علاقة لها بالحادث ان كان مدبرا او كان عفويا ناجما عن مرض نفسي او فقر مدقع

  15. (حادثة #جرش مشاجرة وليست عملية ارهابية)

    بحسب تصريحات الصحفي الأستاذ #عبد_الناصر_الزعبي لقناة #اليرموك، فإن منفذ عملية الطعن في جرش لم يقم بإستهداف السياح بشكل متعمد.

    الشاب يبيع مياه للسياح في المنطقة الأثرية، قام أحد #رجال_الأمن بتوبيخه والإعتداء عليه أمام أقاربه، فأراد الشاب أن ينتقم منه ليقوم بطعن رجل الأمن في البداية ثم طعن زميل له من رجال الأمن أيضاً، ثم أصابته حالة هستيرية قام فيها بعمليات طعن عشوائي لمدنيين أردنيين ولسياح، وكاميرات المراقبة تثبت ذلك.

    فطعن السياح جاء بالمعية، وبالتالي احتمال أنها #عملية_ارهابية مقصودة غير دقيق، وما حصل فعلياً هو عبارة عن #مشاجرة.

    الحادثة تبقى مرفوضة ومدانة طبعاً، فالإعتداء على رجال الأمن هو اعتداء على #الوطن، لكن معرفة أصل المشكلة يساعد على فهم سياق ما جرى، لأنها كانت عملية مبهمة وغير واضحة ابداً.

    بالنهاية نسأل الله السلامة لجميع المصابين، أردنيين ومكسيكيين وسويسريين، وبانتظار العقاب العادل لمرتكب الجريمة.

    لكن اللوم كل اللوم على الأجهزة والمؤسسات الرسمية لتأخرها بالتصريح عن الرواية الحقيقة للحادثة، مما فتح المجال للتأليف والتأويل لما حدث ووضعه بسياقات مسيئة للأردن وللإسلام في نظر العالم.

    #حقيقة_حادثة_جرش

  16. وجهة نظر تحترم، الان المشكلة اكبر من ان المجرم فلسطيني أو اردني، ابن مخيم او ابن حارة، واعتقد ان التحديات الامنية خاصة من الجماعات الارهاببة رح تمثل اكبر مشاكل الحكومة الاردنية

  17. لا يا عمي مو اردني، غزاوي…!! صحيح في شي عشرين الف ارهابي داعشي اردنيين، لكن هذا غزاوي. غزاوي ولد في الاردن ولا يعرف غيرها. شوفو يا اخوان، تسعين بالمئه من مساجد الاردن محسوبه على زناديق الوهابيه السعوديين الذين ينشرون التطرف والارهاب والتشنج. والمخزي ان كثير من سكان الاردن، فلسطينيين واردنيين، قد تشربو الوهابيه دون علم. منذ مهزلة افغانستان عام 1980 وحكومة الاردن ساكته بل ربما مشاركه في نشر القرف الوهابي في الاردن. القرف الوهابي يصب في اشغال شعب الاردن عن مشاكل القدس واسرائيل ويشغل الشباب في ملفات افغانستان وداغستان وطاجكستان..

  18. في الأمنين الوطني والإقليمي :-
    ======================
    مهددات الأمن:-
    – هشاشة التحالفات والعلاقات الدوليه
    – المهددات الإقتصادية :
    * ضرب السياحة كمورد اقتصادي
    * مهاجمة السياح رسائل وتداعيات
    * الضغوط الاقتصاديه في صراع الارادات
    * الضغوط الاقتصاديه على الحلقه الأضعف
    – الضغوط المتعدده لفرض الاراده :
    * كوشنير في المنطقه وصفقة القرن
    __________________________________________

    هل الهجوم على السياح يأتي ضمن إطار العلاقات المشار إليها ، حالات عديده تكررت، وفي دول عديده منها : –
    – مصر ( مبارك سابقا ) ….نموذجا .

  19. وضع النقاط على الحروف

    لا يعرف الارهابيين كيف يدارون سوءتهم الا بالقاء الذنب بمناسبة و بدون مناسبة على الاخرين !!!!……… اذا كنتم على حق و صواب لماذا تنكرون ذئابكم الدموية السائبة ؟؟؟ اعترفوا و افتخروا بهم دون الصاقهم بالدولة المضيفة التى اصبحت راس الرمح لاطماعكم و كبش الفداء لجرائمكم .

  20. الى حجازي
    كنت اعتقد ان جهينه من الزمن الغابر،
    ولكن كيف وصلتك المعلومة ان المنفذ
    غزاوي ؟وكأني بك تريد إلصاق التهمه
    بأهل غزه وكأن كل مصائب الاردن وفساده
    وفاسدينه من كوكب آخر.

  21. انطلقت التعليقات المسمومه . مش اردني ، غزاوي ، المجرم بحملش جنسية اردنية ، وهداك بقلك مسؤولية المخيمات على عاتق الاونوروا ، حبيبي لويش منحت الناس الجنسية الاردنية طالما هن مش مسؤوليتك؟ لويش بتاخد الدولة مساعدات ومعونات تاريخيا لوجود المخيمات من كل الدول ؟ ولويش ولويش .

  22. عجيب امر المعلقين بالله عليكم ما اهمية ان يحمل الجنسية الاردنية او لا فالحادثة تؤذي سمعة الاردن السياحية اما عن وضع المخميات بانها جيدة جدا هل قمتم بعمل مسح ميداني للمخيمات لمعرفة اوضاعها ويا ريت الانسان فينا يفكر بكيفية تفادي مثل هذه الجرائم عبر التوعية الاعلامية والاخلاقية مع الشكر للكاتبة

  23. ثلاثة تعليقات ليس لها علاقة بالحادث الإجرامي وأعتبرها لا تنتمي للنخوة العربية بشيء . المجرم ليس اردني . مسؤولية المخيمات الفلسطينية تقع على عاتق الأونروا . المجرم غزاوي . المجرم هو مجرم ويعيش في الأردن ومحتمل انه من مواليد الأردن . مهما كانت جنسيته فيجب إنزال اشد العقوبة به وبكل المتطرفين الذين يعيشون في الأردن . الإرهاب يضرب في معظم بلدان العالم ويجب مكافحته بكل الوسائل . حفظ الله الأردن بكل خير وابعد عنه شرور الإرهابيين والمفسدين .

  24. الجريمه جريمه ولا تبررها اوضاع المخيمات أو غيرها , هو فكر ارهابي منحرف تسكت عنه الدوله ويتقبله الشعب في العموم

  25. الكاتبه المحترمه كيف امتلكت كل هذه التحليلات التكهنيه والتحقيقات ما زالت في بدايتها. لديك معظم الاجوبه (سبحان الله) لكثير من الاسئله التي ما زالت السلطات تحقق بها وما زالت في البدايه. تريثي حتى ينجلي الغبار وتتضح الحقائق فتكون مصداقيتك اكبر ويكون سردك للامور يمكن ان يؤخذ على محمل الاحترافيه.

  26. الكاتبة الكريمه… اسمحي لي بالتعقيب على بعض ماورد في المقال وبعض ماورد بين السطور
    ١ الأردن يتعرض كغيره من الدول لبعض الحوادث الإرهابيه المدفوعه بجغرافيته المجاوره لدول تصنف دوليا أنها فاشله، وهذه الحالات لن تصل بنا لمرحلة القلق والتوتر الذي ذكرتيه في مقالك فهي قليله اذا ماقورنت بموقع المملكه من هذا الإقليم الملتهب
    ٢ لقد قمتي بإضافة كلمة الأطراف للمخيمات كنوع من التوريه لهدفك الرئيس وأجزم أن لكثيرين التقطوا رسالتك، المخيمات تتلقى الدعم والرعايه الحكومية على الرغم من أنها مسؤولية اممية ولو صح كلامك أن عدم رعاية المخيمات من دوافع الإرهاب لوجدتي للإرهاب بؤرا كبيرة وحواضن شعبية داخل هذه المخيمات وهذا بحمد الله غير موجود
    ٣ دفعك باتجاه أن منفذ العملية أردني مرفوض وانت تعلمين أنه لايحمل الجنسية الأردنيه فهو لاجئ فلسطيني ولو انه فاز بإحدى مسابقات الرقص لتنطح الكثيرول لنفي أردنيته عنه وهنا جاء دورنا لنفعل ذلك
    ٤ في مقالك القاء للوم على الجميع ومحاولة للبحث عن ذرائع زالمسوغات وكأنك تسعين لاتهام الجميع و تبرير فعلة نكراء ترفضها جميع القيم
    ٥ يكون المقال عادلا إذا لم يكن موجها وحاملا لرسالة غير عادلة بصمات التحامل على الأردن تملأ المقال مع الأسف

  27. الجريمة ليس لها جنسية أو دين….فلا داعي لنفي التهمة عن جنسية ما كأننا ننزهها عن ارتكاب هذا الفعل!
    من فلم بهذا العمل / الجبان فعلا يجب أن يحاكم ويعاقب وباسرع وقت ليكون عبرة لغيره…..هذا فساد وإفساد في الأرض…..والأردن في غنى عن هكذا جراءم.

  28. .
    — هذا عمل بنوعه وتوقيته واختيار فاعله واستهداف قطاع السياحه يتخطى تخطيط تنظيمات مثل داعش ليصل الى من خلفهم من دول لان المقصود به اصابه عشرات العصافير بحجر واحد .
    .
    — التركيز على انه من ابناء غزه فيه أساءه لنا نحن الأردنيين قبل اي مكون اخر ، فغزه في قلب كل اردني وبساله أهلها وصمودهم هي مدعاه فخر لنا ومن قتل وفجر قبل ذلك في الاردن كانوادمن ابنائنا المضللين من خيره العشاير فلا تقع وازره ورز أخرى ولن نحقق لمن اختار شابا غزيا مضللا بها التوقيت مراده بالإيقاع بيننا اردنيين وفلسطينيين لان شعبنا أوعى بكثير مما يتصورون .
    .
    .
    .

  29. يا ست فرح حطيتي الحق على الحكومة الأردنية و اعتبرتها مقصرة تجاه أبناء المخيمات ،،، الاردن قدم لأبناء فلسطين ما ل يقدمه أحد بالعالم ولا ينكر فضل الاردن الا جاحد

  30. شعب فوضوي.. لم يتغير..يفكر بنفس تفكير الف سنة مضت.. الحكومة مقصرة وبشدة..
    ولكن الشعب عليه اللوم الاكبر..

  31. ان المخيمات في الاردن تعيش في وضع مقبول بل وبعضها في وضع جيد جدا وعلى كل حال فان مسؤلية المخيمات تقع على عاتق الأنروا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here