التدمير والنهب يهددان التراث السوري

765.jpj

يويورك-  اضيفت الى الحصيلة البشرية المرتفعة في سوريا، لائحة اخرى بضحايا جانبية هي التحف الفنية والمواقع التاريخية العريقة، التي ينهبها اللصوص او تقع ضحية القنابل المستخدمة في المعارك الدائرة.

وطرحت الاربعاء “لائحة حمراء” بالتحف الفنية المعرضة للخطر في متحف متروبوليتان للفن في نيويورك، ببادرة من المجلس الدولي للمتاحف، وبالتعاون مع منظمة اليونيسكو ووزارة الخارجية الاميركية.

وقالت بوني بورنهام، رئيسة الصندوق العالمي للاثار ان “مواقع سورية بالغة الاهمية قد دمرت او لحقت بها اضرار خلال هاتين السنتين من الحرب، كمئذنة جامع حلب الكبير او موقع افاميا اليوناني الروماني”.

فالجامع الذي بني قبل ما يناهز الالف عام، قد تهدم خلال المعارك في نيسان/ابريل الماضي بين الجيش السوري ومقاتلي المعارضة.

مسرح تدمر

مسرح تدمر

اما موقع افاميا الاثري (شمال غرب حماه، وسط) الذي يرقى الى العصر القديم، فكان ضحية “عمليات سلب ونهب واسعة النطاق”، كما اكدت ايضا بوني برنهام.

ولا يقتصر الامر على ذلك فقط. فبسبب الحرب التي تمزق سوريا، مهد الحضارات القديمة، والتي ياتي تراثها من اليونانيين والامبراطورية البيزنطية وايضا من حقبة الامبراطورية العثمانية، يواجه عدد كبير من المواقع البالغة الاهمية والمصنفة شتى انواع التهديدات.

فموقع تدمر، واحة الاثار الرومانية المؤلفة من المعابد والاعمدة، يتعرض للسلب والنهب وعمليات التدمير، وكذلك قلعة الحصن الرابضة على تلة غرب سوريا او مدينة دمشق القديمة، العاصمة.

وتشير وزارة الخارجية الاميركية الى ان كل “المناطق الست” التي يتالف منها التراث السوري وتشكل جزءا من التراث العالمي لليونيسكو، “اي 46 موقعا ومئات المباني التاريخية”، باتت في “خطر”.

جامع حلب

جامع حلب

لذلك تستهدف هذه اللائحة الحمراء “تنبيه السلطات وقوات الشرطة وجامعي التحف وتجار الاعمال الفنية” الى التحف التي يمكن ان تنتقل بصورة غير مشروعة اليوم او في المستقبل في اطار سوق الفن، كما اوضحت آن ريتشارد المسؤولة في وزارة الخارجية الاميركية لدى الاعلان عن هذه اللائحة على هامش الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك.

وتقول الخارجية الاميركية “لقد عثر على تحف قديمة فيما كان مهربون يحاولون مغادرة البلاد”.

وتضم اللائحة مجموعة من القطع التي “ليست تحفا مسروقة”، كما اوضح هانز-مارتن هينز رئيس المجلس الدولي للمتاحف، لكن تحفا “آتية من متاحف في سوريا ومن خارج البلاد” من شأنها ان تشكل نموذجا للقطع التي يمكن ان تكون عرضة للتهريب.

ومن هذه التحف، صفائح برونزية مرصعة بكتابات، وتماثيل صغيرة من الاحجار او من المعادن الثمينة واوان من الخزف وعناصر فسيفسائية، وغير ذلك.

قلعة الحصن

قلعة الحصن

واعتبرت ايرينا بوكوفا المديرة العامة لليونيسكو ان “حماية الارث الثقافي يجب ان تكون جزءا لا يتجزأ من المجهود الانساني”.

واضافت “لقد عثرنا على بعض القطع في اسواق في بيروت وعمان، لكن لم يكن في وسعنا ان نفعل الكثير”.

والوضع السائد في سوريا الذي تراه “مأساويا”، لا يحمل شيئا فريدا. فمثل هذه اللوائح قد وضعت للعراق ومصر وافغانستان. وفي هذا البلد، اصبحت تماثيل بوذا في بايمان التي دمرت في 2001، ضحايا شهيرة لحركة طالبان.

وقالت شيلا كانبي حافظة دائرة الفنون الاسلامية في متحف متروبوليتان “لا اعرف حجم الوضع في كل مكان، لكن ما رأيته في افاميا كان صادما ورهيبا”.

وخلصت الى القول “انه اخطر مما حصل في افغانستان”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here