التدريبات العسكرية الواسعة مع سيول “غير ضرورية” الآن 


سيول – (أ ف ب) – أعلن وزير الدفاع الأميركي بالوكالة باتريك شاناهان الأحد أنّ استئناف التدريبات العسكرية الواسعة مع كوريا الجنوبية “ليس ضرورياً” في هذه المرحلة، وذلك قبيل وصوله إلى سيول، ثالث محطة في جولة آسيوية تستمر أسبوعاً.

وقال الوزير الأميركي في الطائرة التي تقلّه نحو العاصمة الكورية الجنوبية آتية من سنغافورة حيث شارك في منتدى أمني، “أنا مقتنع بأنه لدينا الجهوزية التي يتوجب علينا بلوغها”.

وأجاب ردا على سؤال عن احتمال استئناف التدريبات العسكرية المشتركة مع الجيش الكوري الجنوبي، المعلّقة منذ عام، “لا أعتقد بأنّ ذلك ضرورياً”.

غير أنّه استدرك قائلا “أريد التأكد من أنّ الخطط التي وضعناها كافية”. وتابع “سأتحدث بخصوص درجة استعدادنا والتأكد من أنّ ما يتوجب علينا فعله حال إخفاق الدبلوماسية (…) متوفّر”.

وتنشر الولايات المتحدة نحو 28 ألفا من الجنود في كوريا الجنوبية، وواصلت بصورة منتظمة تدريبات عسكرية مشتركة مع الجيش الكوري الجنوبي حتى تاريخ انعقاد اللقاء الأول بين الرئيس دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-اون.

وتم تعليق التدريبات الواسعة بطلب من الرئيس الأميركي تسهيلاً للحوار مع بيونغ يانغ، وتمّ استبدالها بتمارين محدودة وذلك في وقت تراوح فيه المفاوضات حول البرنامج النووي لكوريا الشمالية مكانها.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here