التخطيط العراقية: تعداد سكان العراق تجاوز 38 مليون نسمة

بغداد (العراق)/ أمير السعدي/ الأناضول – أعلنت وزارة التخطيط العراقية، اليوم الإثنين، أن عدد سكان العراق تجاوز 38 مليون نسمة (إلى غاية نهاية سبتمبر/أيلول 2018)، بزيادة نحو مليون نسمة عن 2017.
جاء ذلك في بيان للجهاز المركزي للإحصاء، التابع للوزارة، في بيان تلقت الأناضول نسخة منه.
وأوضح البيان، أن  عدد سكان العراق بلغ 38 مليونا و124 ألفا و182 نسمة في 2018 .
وبيّن أن  عدد الذكور منهم بلغ 19 مليون و261 ألف و253 نسمة، بنسبة 51 بالمئة، فيما بلغ عدد الإناث منهم 18 مليونا و862 ألفا و929 نسمة، وبنسبة 49 بالمئة من مجموع السكان .
وأضاف الجهاز، أن  محافظة بغداد، شكلت أعلى المحافظات في عدد السكان، حيث بلغت 8 ملايين و126 ألفا و755 نسمة، وبنسبة مقدارها 21 بالمئة من مجموع سكان المحافظات ;.
وتابع أن  محافظة نينوى (شمال) احتلت المرتبة الثانية بعد بغداد من حيث عدد السكان، وبنسبة سكانية تبلغ 10 بالمئة من مجموع سكان المحافظات، تليها محافظة البصرة (جنوب) بنسبة 8 بالمئة، فيما احتلت محافظة المثنى (جنوب) الأقل عددا بالسكان، حيث بلغ 814 ألفا و371 نسمة، وبنسبة 2 بالمئة .
وأوضح الجهاز، أن عدد السكان الذي تقل أعمارهم عن 15 سنة، بلغ 15 مليونا و428 ألفا و32 نسمة، بنسبة تبلغ 45 بالمئة من مجموع سكان العراق، وبلغ عدد الذكور منهم 7 ملايين و946 ألفا و952 نسمة، وبنسبة 52 بالمئة، في حين بلغ عدد الإناث 7 ملايين و481 ألف و80 نسمة بنسبة مقدارها 48 بالمئة.
وكان آخر إحصاء أصدره الجهاز في 16 يناير/كانون الأول الماضي، أفاد أن عدد سكان العراق يبلغ 37 مليونا و139 ألفا و519 نسمة، فيما يتوقع جهاز الإحصاء وصول عدد سكان البلاد إلى 50 مليون شخص بحلول عام 2030.
والأرقام المعلنة جميعها تقديرية، حيث لم يجر العراق أي إحصاء رسمي منذ 1997، بسبب الخلافات التي برزت بعد 2003، في المناطق المتنازع عليها بين الحكومة الاتحادية وإقليم الشمال.
وتستند تقديرات الوزارة في الغالب على البطاقة التموينية، وهي برنامج لتوزيع الحصص الغذائية على السكان متبع منذ فرض الحصار على البلاد في تسعينات القرن الماضي.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here