التحليل والتحريم عند رجال الدين المسيّسين في بلاد العرب والمسلمين

kathem nasser.jpg555

د. كاظم ناصر

صدر أمر ملكي سعودي يوم أمس الثلاثاء الموافق 26- 9- 2017 يبيح للمرأة السعودية قيادة الحافلة لأوّل مرّة منذ تأسيس المملكة. لقد جاء هذا القرار بعد فتاوى متعدّدة أصدرها كبار رجال الدين في المملكة تحرّم قيادة المرأةللسيارات .فقد أصدرت هيئة كبار العلماء فتاوى عديدة بتحريمها تحت رئاسة الشيخ عبد العزيز بن باز، ورفضها الشيخ عبد العزيز آل الشيخ واعتبرها ضارة ومفسدة للمجتمع،وأفتى عضو هيئة كبار العلماء الشيخ صالح الفوزان بتحريمها معلّلا رفضه بالقول إن” المحاذير كثيرة  وأخطر شئ أنها تعطيها (المرأة) الحرية بأن تأخذ السيارة وتذهب إلى من تشاء من رجال ونساء.” وأفتى الشيخ محمد بن عثيمين بتحريمهامبرّرا ذلك بقوله” لا شك أن قيادة المرأة للسيارة فيها من المفاسد الكبيرة ما يربو على مصلحتها بكثير هذا فضلا عن أنها تكون سلّما وبابا لأمور أخرى ذات شرور فتّاكة وسموم قاتلة .”

القرار الملكي الذي أباح للمرأة الحق بقيادة السيارة تضمن إشارة واضحة إلى تأييد كبار العلماء الذين عارضوا الفكرة سابقا . لقد جاء في البيان أنّه ” بناء على ما رآه أعضاء هيئة كبار العلماء بشأن قيادة المرأة للمركبة وهو أن الحكم الشرعي في ذلك هو من حيث الأصل الإباحة، وإن مرئيات من تحفظ عليه تنصب على اعتبارات تتعلق بسد الذرائع المحتملة التي لا تصل ليقين ولا غلبة ظن.”

 مشايخ ” هيئة كبار العلماء ” السعودية عارضوا قيادة المرأة للسيارة واعتبروه خطرا علىيها وعلى المجتمع خلال العقود الماضية .لكنّهم غيّروا رأيهم بين عشيّة وضحاها، وأفتوا بأن ما كان حراما بالأمس أصبح حلالا اليوم . فقد أعلنت هيئتهم في تغريدة على حسابها الخاص أن ” المملكة العربية السعودية تأسست على الكتاب والسنّة، ونحن مع ولاة أمرنا في كل ما يرونه مصلحة للبلاد والعباد، وهذا مقتضى البيعة الشرعيّة.” وأضافت الهيئة في تغريدة ثانية ” حفظ الله خادم الحرمين الشريفين الذي يتوخّى مصلحة بلاده وشعبه في ضوء ما تقرّره الشريعة الإسلامية .”

للمرأة السعودية الحق في قيادة الحافلة.نساء العالم جميعا سمح لهن بقيادتها بعد اختراعها ونزولها إلى الأسواق في بدايات القرن العشرين، والنساء العربيات مارسن ذلك في معظم الدول العربية ومن ضمنها الكويت والبحرين قبل أكثر من ستين عاما ولم يثبت أن قيادتهن لسياراتهن كانت ضارة بالمجتمع أو بمكانتهن الإجتماعية كما إدّعى الشيوخ في تبريرهم للمنع، بل إنها ساعدت العاملات منهنّ في الذهاب لعملهنّ، ومكّنت المتزوجات والعازبات من المشاركة في قضاء حاجات أسرهنّ وخفّفت العبء عن الأزواج والآباء والأمهات.

المرأة السعودية قامت بحملات عدّة للحصول على حقها بقيادة الحافلة كان من أهمها حملات نوفمبر 1990 ، ويونيو 2011 ، وأكتوبر 2013 ، ونوفمبر 2014 ، فهنيئا لها على هذا الإنجاز الذي طال إنتظارها له، ونتمنى لها المزيد من النجاح في حصولها على حقوقها المشروعة كمواطنة قادرة على خدمة مجتمعها، وتستحقّ الإكرام والحصول على حقوقها كبقية نساء العالم.

هؤلاء مشايخ أمتنا يقلبون الحقّ باطلا والباطل حقا بأمر من ” طويل العمر” ، دون رجفة قلب أو وخزة ضمير.نحن العرب الغلابا نقول لمشايخ السعودية ومن لف لفيفهم من مشايخ العرب والمسلمين إننا نعرف أنكم أدوات في يد ” ولي الأمر”،وإنّكم تحرّمون وتحللّون له ما يشاء،وإنّه يحرّككم كما يشاء، وتأسلمون القرارات والتجاوزات التي يشاء دون إعتبارلأضرارها ومخالفتها لشرع الله !

إن فتاويكم وتاييدكم الواضح للحكام العرب المشاركينفي حرق شعوبنا وتدمير أوطاننا، وسكوتكم عن ظلمهم لشعوبهم ونهبهم لثرواتهموحرمانهم من حقوقهم وحرياتهم،وخنوعهم لإرادة أعداء الأمة وتفريطهم بكرامتها،إثبات دامغ على إفترائكم على الله سبحانه وتعالى وعلى خيانتكم لنا ولأوطاننا وديننا !

كاتب فلسطيني

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. المرأة نصف الرجل، بل نصف الحياة، والصحيح هي نصف
    الدنيا. ولها حقوق وحريات في حدود الشرع والعادات والتفاليد
    المتوارثة. فالإنفتاح الذي يطرق باب المملكة. مرحب به. ولكن
    حذارى حذارى من الدسائس والسياسة المعاصرة. فكثيرا ما نجد كلمة
    حق أريد بها الباطل.

  2. هؤلاء موظفون عند الامير لا علاقة لهم بدين
    والناس اكثرهم همج رعاع ينعقون مع كل ناعق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here