التحالف يعلن إسقاط طائرة مسيرة أطلقها “الحوثيون” باتجاه مدينة خميس مشيط جنوب غرب السعودية.. والإمارات “قلقة” من المواجهات المسلحة في عدن وتعمل للتهدئة

الرياض ـ أبو ظبي- (د ب أ)- ا ف ب – أسقطت قوات التحالف، صباح اليوم السبت، طائرة مسيرة أطلقتها ميليشيات الحوثي الإرهابية، المدعومة من إيران، باتجاه مدينة خميس مشيط جنوب غرب السعودية على الحدود مع اليمن.

وكان الحوثيون أعلنوا في وقت مبكر صباح اليوم “تنفيذ عمليتين هجوميتين على مطار أبها الدولي بعدد من طائرات قاصف”، مؤكدين أن العملية “تسببت في تعطيل الملاحة الجوية في المطار”.

وقال المتحدث باسم القوات المسلحة التابعة للحوثيين إن سلاح الجو المسير نفذ عمليتين هجوميتين على مطار أبها الدولي بعدد من طائرات قاصف 2k”.

وأوضح المتحدث أن “العملية الأولى استهدفت محطة الوقود بالمطار وأصابت هدفها بدقة عالية، أما العملية الثانية فاستهدفت برج الرقابة في المطار وكانت الإصابة دقيقة”، مشددا على أن العمليتين “تسببتا في تعطيل الملاحة الجوية في المطار”.

وكانت قوات التحالف قد تمكنت، أمس الجمعة، من اعتراض وإسقاط طائرة بدون طيار “مسيّرة” أطلقتها المليشيا الحوثية من صنعاء باتجاه أبها.

وأوضح العقيد الركن تركي المالكي المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية أن جميع محاولات المليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران بإطلاق الطائرات بدون طيار، مصيرها الفشل.

كما نجحت قوات التحالف يوم الأربعاء الماضي، في اعتراض طائرة حوثية بدون طيار، أطلقتها المليشيا الانقلابية من محافظة عمران/ شمال العاصمة صنعاء/ باتجاه جازان.

من جهة اخرى، دعت الإمارات، الشريك الرئيسي للسعودية في قيادة التحالف العسكري في اليمن، السبت إلى “التهدئة وعدم التصعيد” في مدينة عدن في جنوب اليمن، معربة عن قلقها من استمرار المواجهات المسلحة بين قوات الحكومة اليمنية وقوات الانفصاليين الجنوبيين.

وقال وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان في بيان إن بلاده “وكشريك فاعل في التحالف العربي (…) تقوم ببذل كافة الجهود للتهدئة وعدم التصعيد في عدن وفي الحث على حشد الجهود تجاه التصدي للانقلاب الحوثي وتداعياته” داعيا إلى “حوار مسؤول وجاد من أجل إنهاء الخلافات والعمل علي وحدة الصف في هذه المرحلة الدقيقة والحفاظ على الأمن والإستقرار”.

وشدد الشيخ عبد الله على “ضرورة تركيز جهود جميع الأطراف على الجبهة الأساسية ومواجهة مليشيا الحوثي الإنقلابية والجماعات الارهابية الأخرى والقضاء عليها”.

ودعا الشيخ عبد الله أيضا مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث إلى أن “يبذل جهوده في الضغط لإنهاء التصعيد الكبير الذي تشهده مدينة عدن لما للإقتتال الحالي من تداعيات سلبية على الجهود الأممية والتي تسعى جاهدة لتحقيق الأمن والاستقرار عبر المسار السياسي والحوار والمفاوضات”.

وتدور اشتباكات عنيفة في عدن بين القوات الموالية لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي ومسلّحين من قوات “الحزام الامني”، بحسب مصدر أمني.

وتحظى قوات “الحزام الأمني” التي تتمتع بنفوذ في الجنوب اليمني وتقاتل الحوثيين ضمن صفوف القوات الحكومية، بدعم الإمارات العربية المتحدة، العضو الرئيسي في تحالف عسكري تقوده السعودية في هذا البلد ضد المتمردين.

وتتألّف هذه القوات أساسا من الانفصاليين الجنوبيين الذين يرغبون في استقلال الجنوب اليمني، وينتمون للمجلس الانتقالي الجنوبي.

وكان الجنوب دولة مستقلة حتى الوحدة مع الشمال عام 1990.

وعدن هي العاصمة الموقتة للحكومة المعترف بها منذ سيطرة المتمردين الحوثيين على صنعاء في ايلول/سبتمبر 2014.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. ما يثير السخرية هو عندما يتحدثون عن الشرعية ؟؟
    عن أية شرعية تتحدثون يا عيال الخليج وهادي فر إلى الرياض يختبئ عندكم ترتعد فراءصه هناك خوفا من ان يمسكه الحوثيون ويطبقون عليه نصوص قانون الخيانة العظمى للوطن واليمن بصفة عامة ؟؟

  2. طائرة مسيرة بالف دولار تسقطها السعودية بصاروخ باتريوت قيمته خمسه ملايين دولار !!
    يعني ان كل طائرة مسيرة تتسبب بخسائر مادية للسعودية لا تقل عن خمسة ملايين دولار .. فعن اي فشل يتحدث المالكي !! واي نجاح تريدون اكثر من هذا ؟؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here