التحالف يستهدف مواقع لتنظيم الدولة الاسلامية في الرقة شرقي سوريا وهيئة الأركان التركية تنفي مزاعم علاقة “أنقرة” مع التنظيم

raqa-islaimist.jpg66

 

 

الرقة ـ انقرة ـ الأناضول:
استهدفت قوات التحالف الدولي عصر الأربعاء،  مواقع لتنظيم الدولة الاسلامية، في محافظة الرقة شرقي سوريا، بعدة غارات جوية توزعت على مدينة الرقة، وريفيها الشمالي والشرقي. فيما أفادت مصادر من مشفى سلوك الميداني بريف المدينة، وصول 13 جثة تعود لعناصر التنظيم.
وأفاد مراسل الأناضول، أن طيران التحالف نفذ 9 غارات جوية على المدينة، استهدفت مبنى الأمن السياسي سابقاً بالقرب من الجسر القديم، ومبنى الرقابة والتفتيش، ومركز معالجة السل قريبا من الكراج، والمنطقة الواقعة بجانب البنك المركزي، ومبنى الحسبة، قام على إثرها التنظيم بتطويق المنطقة وإعلان حظر للتجول فيها.
وفي الريف الشرقي، استهدفت الغارات المركز الثقافي لمدينة معدان، الذي حوَّله التنظيم لمحكمة شرعية، وأدى القصف إلى تدميره بشكل كامل.
كما طالت الغارات الريف الشمالي، مستهدفةً صوامع الحبوب في ناحية سلوك شمال مدينة الرقة بـ 80 كم، التي يُعتقد أن التنظيم يخزن فيها أسلحة ثقيلة، غنمها من اللواء 80، حيث أسفرت الغارة عن تدمير جزء من الصوامع، ودبابة للتنظيم كانت بقربها.
ومن جهة اروغان نفت رئاسة الأركان التركية؛ مزاعم بعض وسائل الإعلام التركية؛ حول وجود علاقة بين تركيا وتنظيم “الدولة الاسلامية” الإرهابي، بالاستناد إلى مقطع فيديو؛ يظهر جنودا أتراك يحاورون شخصين على الجانب السوري من الحدود، زعمت هذه الوسائل أنهم من مقاتلي التنظيم.
وأوضحت الأركان في بيان لها؛ أن ما تداولته بعض الصحف التركية أمس واليوم؛ تحت عناوين “بالفيديو: إليكم الدليل على علاقة أنقرة بالدولة الاسلامية”، و”هذه الصور تودي إلى المحكمة الجنائية الدولية”، عار عن الصحة تماما، والهدف من وراءه تشويه سمعة القوات المسلحة التركية.
وجاء في البيان: “لاحظت دورية للجيش التركي على خط الحدود التركية السورية، عند بلدة سوروج، بولاية شانلي أورفة، اقتراب شخصين من الجانب السوري إلى المنطقة المزروعة بالألغام، عندها حذرهم الجنود من الاقتراب أكثر، وإلا سيتعرضون لإطلاق النار، فأجاب الشخصان بأن الحدود تمتد حتى الشريط الشائك، وعادا بعد ذلك أدراجهما نحو الأراضي السورية”.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. اولا وكالة الاناضول و كانها الناطق الرسمي باسم داعش و النصرة و هي تركية و مجرمو داعش الذين احضروا من 83 دولة كيف لهم ان يدخلو الى سوريا الحبيبة لولا تركيا و الاتتوركي اردوغان اذا دور اردوغان واضح و الشمس لا يغطيها الغربال

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here