التحالف بقيادة الرياض يقول إنه تم اعتراض طائرتين مسيرتين أطلقهما الحوثيون على جازان وعسير في أحدث هجوم بإطار سلسلة هجمات على المملكة

الرياض (أ ف ب) – قال التحالف العسكري الذي تقوده الرياض انه تم السبت اعتراض طائرتين مسيرتين اطلقهما الحوثيون باتجاه جنوب السعودية في أحدث هجوم بإطار سلسلة هجمات على المملكة.

وأشار التحالف في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية إلى أن الطائرة الأولى اطلِقت باتجاه جازان فيما اطلقِت الثانية باتجاه منطقة سكنية في عسير.

ولم يتحدث التحالف عن أضرار أو إصابات.

وكان الحوثيون قد أعلنوا بوقت سابق من اليوم نفسه عن هجمات بطائرات بدون طيار على مطاري جازان وأبها عاصمة عسير، على ما افادت قناة المسيرة التلفزيونية التابعة لهم.

والحوثيون المقرّبون من طهران والذين يواجهون غارات مستمرة للتحالف منذ 2015 تسبّبت بخسائر ثقيلة في أرواح المدنيين، كثّفوا في الاسابيع الأخيرة هجماتهم بالصواريخ والطائرات المسيّرة عبر الحدود.

ويشهد اليمن منذ 2014 نزاعاً بين الحوثيين والقوّات الموالية للحكومة اليمنية المعترف بها دولياً. وقد تصاعدت حدّة هذا النزاع مع تدخّل تحالف عسكري بقيادة السعودية في آذار/مارس 2015 دعمًا للحكومة.

وتسبّب هذا النزاع بمقتل عشرات آلاف الأشخاص، بينهم عدد كبير من المدنيين، بحسب منظمات إنسانية مختلفة.

وتأتي هجمات الأخيرة في وقت يخيّم التوتر بين إيران والولايات المتحدة على المنطقة، مع تعرّض ناقلات نفط لهجمات في بحر عمان.

وقالت الولايات المتحدة إنّ إيران تقف خلف هذه الهجمات، لكنّ طهران نفت أي ضلوع لها.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. هذا عدوان على اليمن وليس نزاع داخلي النزاع يكون اقتتال داخل الدوله فقط ولكن هذا عدوان بمشاركة دول إقليمية و دعم دولي خارجي باعتراف امريكا و بريطانيا و دول أخرى.

    الحقد السعودي على اليمن من اول يوم قامت فيه دويلة ال سعود لكي لا ينتج اليمن النفط والغاز و يكون منافس قوي في المنطقه.

    حق الرد جائز لليمنيين و القادم هو أرامكو اذا لم يفهم ال سعود و الامارات سوف تندم اذا بدأت بحرب جديدة على مدينة الحديدة و ستندم اذا لم يخرجوا من هذا التحالف اللعين.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here