التحالف العسكري يعلن أنه اعترض طائرات مسيّرة أطلقها “أنصار الله” باتجاه مطارات مدنية في السعودية.. ويقول أن الحوثيين بدأوا “باستخدام أسلوب الهجوم المتزامن”

 

الرياض – (أ ف ب) – أعلن التحالف العسكري بقيادة الرياض إنه اعترض الإثنين طائرات مسيّرة أطلقها الحوثيون من اليمن باتجاه مطارات مدنية في المملكة، بحسب بيان.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية عن المتحدث باسم التحالف العقيد الركن طيار تركي المالكي قوله إنّه تم “اعتراض وإسقاط طائرات بدون طيار ( مسيرة ) أطلقتها الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران باتجاه مطارات مدنية بالمملكة”.

وأكد البيان أن الحوثيين بدأوا “باستخدام أسلوب الهجوم المتزامن” دون توضيح عدد الطائرات ولا المطارات التي تم استهدافها.

وكانت قناة المسيرة التابعة للحوثيين أعلنت في وقت سابق من صباح الإثنين شن هجمات استهدفت مطار أبها ومطار نجران بالإضافة إلى قاعدة الملك خالد في خميس مشيط.

وتأتي هذه الهجمات بعد أيام من هجوم شنه الحوثيون بصاروخ بالستي وطائرة مسيّرة ضد معسكر أمني في محافظة عدن الجنوبية.

وصعّد الحوثيون هجماتهم بالصواريخ والطائرات المسيّرة عبر الحدود في الأسابيع الأخيرة.

وفي 12 حزيران/يونيو أسفر هجوم صاروخي للحوثيين على مطار أبها عن إصابة 26 مدنيا، وتعهد التحالف برد حازم.

ونددت منظمة هيومن رايتس ووتش بهذا الهجوم باعتباره “جريمة حرب” واضحة.

وفي 24 حزيران/يونيو، أسفر هجوم على مطار أبها عن مقتل مواطن سوري وجرح 21 آخرين.

وتتهم السعودية إيران بتزويد الحوثيين بأسلحة متطورة، وهو ما تنفيه طهران.

ويشهد اليمن حربا منذ 2014 بين الحوثيين المقرّبين من إيران، والقوات الموالية لحكومة الرئيس المعترف به عبد ربه منصور هادي، تصاعدت في آذار/مارس 2015 مع تدخل السعودية على رأس التحالف العسكري دعما للقوات الحكومية.

وتسبّب النزاع بمقتل عشرات الآلاف، بينهم عدد كبير من المدنيين، بحسب منظمات إنسانية مختلفة. ولا يزال هناك 3,3 ملايين نازح، فيما يحتاج 24,1 مليون شخص أي أكثر من ثلثي السكان إلى مساعدة، بحسب الأمم المتحدة التي تصف الأزمة الإنسانية في اليمن بأنها الأسوأ في العالم حالياً.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. قال الله سبحانه وتعالى ومن اعتداء عليكم فاعتدوا عليه والبادع اظلم

  2. جميعهم مخربين السعودية والإمارات وإيران وقطر والحوثيين والشرعية ، الكل يريد مصلحته والشعب اليمني يموت قصفا وجوعا !

  3. الطائرات المسيرة دكت اهدافها بدقة وراجعوا موقع تتبع الرحلات المدنية لتتأكدو ان الكثير من الطائرات المدنية غيرت مساراتها وقت الضربة وعادت ادراجها والقادم اعظم

  4. اليمنيون يرتكبون جراىم حرب بقصفهم للقواعد العسكرية في جيزان ونجران وعسير والتي يذهب ضحيتها العشرات
    من العسكريين المسالمين واعطاب العديد
    من الطيران العسكري المسير وغير المسير
    ناهيك عن تسبب القصف الصاروخي والجوي باغلاق هذه المطارات وايقاف
    الرحلات فيها وتعتبر هذه الاعمال العسكرية
    التي يقوم بها الحوثي حسب منظمة هيومن رايتس ووتش جرائم حرب في حق المملكة
    السعودية يجب محاكمة الحوثي عليها ولن
    تسقط هذه الجرائم بالتقادم انها جرائم عدوان ضد دولة مسالمة لم تقصف مطارات اليمن ولم تغلقها ولم تفرض حصارا جويا وبحريا وبريا على اليمن كما انها لم تستهدف
    بطيرانها وطيران التحالف التي يقودها سعوديون واماراتيون واسرائيليون وامريكيون اسواق اليمن في كل المخافظات
    وتقتل المواطتين المدنيين بالمئات والعشرات ولم تقصف المدارس ولا المستشفيات حتى تلك التابعة للصليب الاحمر ولم تستهدف الاف الابريا اطفال ونسا وشيوخ في منازلهم على امتداد الرقعة الجغرافية لليمن وتسقطها فوق رؤسهم ويتم انتشالهم جثث متفحمة من بين الانقاض ولم تدمر كل بنية اليمن التحتية
    الخ الخ ولذالك فانه من ناحية انسانية واخلاقية انه على المنظمات الدولية ان تحذو حذو منظمة هيومن رايتس ووتش وتندد وتستنكر وتشجب هذا العدوان والقصف الحوثي على المملكة لان مايقوم به الحوثي يتعارض مع الحقوق الطبيعية للانسان ويتعارض مع القوانين الدولية والانسانية والاخلاقية ويفترض باليمنيين كدولة شعب وقيادة وارض ان يطيعوا خادم الحرمين ولو قتلك اوسلب ارضك او تعدا على عرضك او حتى ابادك وان يعلموا ان هذا الخروج محرم شرعا ومعاقب عليه في الاخرة بل هو الشرك بذاته والعياذ بالله فكيف لشعب اليمن المجوس عباد النار وعباد الشمس ان يقاتلوا الموحدين العاكفين الركع السجود والعالم كله يتفرج ولاتتحرك فيهم شعرة او عرق من حيا وخجل واخوانهم في المملكة يتعرضون لابشع حرب عرفتها البشرية على امتداد تاريخها.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here