التحالف العربي: 200 صاروخ باليستي أطلقها “الحوثيون” تجاه السعودية وعلينا تطبيق إجراءات أكثر صرامة في مواجهة تهديداتهم للملاحة البحرية

 

الرياض/ الأناضول: أعلن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، اليوم الإثنين، أن عدد الصواريخ الباليستية التي أطلقت على السعودية من قبل جماعة “الحوثيين” بلغت 200 صاروخ.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي للمتحدث باسم قوات التحالف العربي، العقيد تركي المالكي، للحديث عن آخر تطورات العمليات العسكرية.

وقال المالكي إن “الميليشيات الحوثية في اليمن أطلقت 200 صاروخ باليستي باتجاه المملكة”.

وتابع أن “الميليشيات الحوثية تواصل تهديد الملاحة البحرية (…) يجب أن يكون هناك إجراءات أكثر صرامة (لم يحددها) تجاه انتهاكاتهم”.

وخلفت الصواريخ التي أطلقها الحوثيون باتجاه المملكة، مقتل “112 مدنيًا من المواطنين والمقيمين، وإصابة المئات منذ الانقلاب الحوثي في اليمن”، وفق إحصاء سابق ذكره المالكي.

ودأبت جماعة “الحوثي” منذ بدء الحرب في 26 مارس/آذار 2015، على قصف الأراضي السعودية بصواريخ باليستية متوسطة وطويلة المدى، وغالبا ما تنتهي تلك الهجمات الصاروخية بإحباطها من قبل منظومة الدفاع الجوي السعودي.

ويشهد اليمن، منذ نحو 4 أعوام، حربًا بين القوات الحكومية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، المدعومة بقوات التحالف العربي، والحوثيين المسيطرين على محافظات، بينها صنعاء منذ 2014.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. اذا انك شفت هؤلاء المستضعفين الحافين الجوعانين يقفون بصدور عارية امام اكبر قوة فرعونية في العالم. مهما كان دينه و مهما كان توجهه و مهما كان فكره اعرف انه منتصر. (ونريد أن نمن على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين ونمكن لهم في الأرض ونري فرعون وهامان وجنودهما منهم ما كانوا يحذرون) هذا من احب الامور الى الله لما يقلب لك الموازين و يحطم القواعد, انه يعرفك و يعرف العالم كله باممه المتحدة على الظلم و العدوان, انه هو حق.

    اما لما يكون هؤلاء المستضعفين مسلمين مؤمنين موحدين يوقف تحت النار يحشو المدفع و قبل يطلق يقول (و ما رميت اذ رميت و لكن الله رمى) على طول اعرف ان نتيجة هذه الحرب محسومة سلفا.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here