التحالف العربي: مقتل وإصابة 6 صيادين مصريين بلغم لـ”الحوثيين” في البحر الأحمر

القاهرة- متابعات: أعلن التحالف العربي، اليوم الجمعة، مقتل وإصابة 6 صيادين مصريين بانفجار لغم بحري، اتهم جماعة أنصار الله “الحوثيين” بزراعته في المياه الدولية بالبحر الأحمر.

وأفادت وكالة الأنباء السعودية (واس)، فجر اليوم، الجمعة، بأن المتحدث الرسمي باسم “تحالف دعم الشرعية في اليمن”، العقيد الركن تركي المالكي، قد أوضح أنه “عند الساعة الثانية من فجر الأربعاء الماضي، نفذت قوات التحالف البحرية عملية استجابة لبلاغ عن غرق أحد قوارب الصيد بالمياه الدولية بالبحر الأحمر نتيجة انفجار لغم بحري.

وأوضح العقيد المالكي أن “قارب الصيد كان على متنه 6 صيادين من الجنسية المصرية، تم إنقاذ 3 منهم ومقتل 3 آخرين نتيجة انفجار اللغم البحري.

وقال المالكي:إن استمرار الحوثيين في نشر وزراعة الألغام البحرية يمثل تهديدا حقيقيا لحركة الملاحة البحرية والتجارة العالمية بمضيق باب المندب وجنوب البحر الأحمر.

وأكد المالكي “استمرار جهود التحالف في تحييد التهديدات البحرية وخطر الألغام البحرية”.

وذكر المتحدث الرسمي باسم “تحالف دعم الشرعية في اليمن”، العقيد الركن تركي المالكي “أن مجموع ما تم اكتشافه وتدميره من الألغام بلغ 137 لغما بحريا قامت القوات الحوثية بزراعتها ونشرها عشوائياً بمضيق باب المندب وجنوب البحر الأحمر”.

ويشار إلى أن الحوثيين أعلنوا، الثلاثاء الماضي، الإفراج عن 32 بحارا مصريا قبضت عليهم قوات خفر السواحل التابعة للجماعة، في وقت سابق في المياه الإقليمية اليمنية، وتم نقلهم عبر طائرة مصرية أقلتهم من مطار صنعاء الدولي إلى بلادهم.

وفي السياق نفسه، أعلن نائب وزير الخارجية في حكومة “الانقاذ الوطني” المشكلة من جماعة أنصار الله “الحوثيين” بصنعاء، حسين العزي، الثلاثاء الماضي، الإفراج عن بحارة مصريين، احتجزوا في البحر الأحمر.

وأضاف أنه “جرى تسليم البحارة المفرج عنهم، عصر اليوم، لممثلين عن الشقيقة مصر”.

واعتبر العزي، الخطوة “تعكس ما يحتفظ به اليمن من احترام وتقدير كبيرين للعلاقات التاريخية بين البلدين والشعبين الشقيقين”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here