التحالف الدولي: قواتنا ستظل في سورية لمحاربة تنظيم الدولة الاسلامية ولحين إتمام عملية سياسية

القاهرة  (د ب أ)- قال جيمس جيرارد، قائد العمليات الخاصة للتحالف الدولي في العراق وسورية، إن قوات التحالف الدولي لمحاربة داعش باقية في سورية لحين إتمام العملية السياسية في هذا البلد.

ونقل الموقع الإلكتروني لقناة “العربية” عن جيرارد القول إن الحرب على داعش لم تنتهِ بعد في المناطق التي تم تحريرها على يد قوات سورية الديمقراطية (قسد). وأن هدف التحالف الرئيسي هو البقاء إلى حين تطهير المناطق المحررة من داعش.

وقال :”نحن ندرك تماما أن الحرب على داعش لم تنتهِ بعد. آثار الشر لا تزال موجودة هنا. ونحن نريد مساعدة أهالي الرقة ومنبج لاستعادة السلام والأمن في مناطقهم، لهذا فنحن باقون إلى حين التوصل إلى تسوية سياسية يقبل بها السوريون ويوافقون عليها. علينا التأكد من تحقيق الاستقرار وتدريب عناصر الأمن الداخلي في مناطق شمال شرقي سورية كي يكونوا قادرين على ضمان عدم عودة داعش إليهم”.

وحذر جيرارد من الدور الذي تلعبه إيران في سورية، قائلا إنه “لا يساعد في تحقيق الاستقرار، وإنما يعد داعماً للإرهاب”.

وألمح قائد العمليات الخاصة في التحالف الدولي إلى أطراف تسعى لإفساد علاقة التحالف مع (قسد)، وقال :”هناك أطراف خارجية تعمل على إفساد العلاقة بين التحالف الدولي وقوات سورية الديمقراطية، بعد تحقيقهما نجاحات ميدانية في هذا الجزء من سورية. هذه الأطراف تبذل قصارى جهدها لكسر هذه العلاقة”.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. لنبسط الأمور قليلا: السلطات السورية التي تدير الدولة المستقلة وذات السيادة والتي يقوم جيشها العظيم وقواتها المسلحة البطلة، بمشارك حلفائها الذين هم أعداء الولايات المتحدة وحلفها الشرير، بهزيمة داعش تقول أن قواتكم محتلة وأنها لم تسمح لكم بدخول البلاد، وأنكم جئتم بالأساس لمقاتلة الجيش العربي السوري وليس لمقاتلة داعش التي فتح لها حلفاؤكم من كل دولة الباب واسعا للدخول مسلحة ومعبئة حتى أسنانها من تركيا، وهي أيضا دولة حليفة لكم. إذا كان الحكومة السورية تقول ذلك فأنتم دخلاء ومحتلون ويجب أن تخرجوا من البلاد سواء بالسلم أو بالحرب، وديا أو بالسلاح.
    أنتم محتلون لا يهمكم رفاه الشعب السوري ولا أمنه ولا أمانه. ما يهمكم هو النفط في الشرق وشرق-شمال سورية. يهمكم تقسيم الشعب السوري إلى قبائل وعشائر، وإلى موالين لكم ومعارضين للحكومة. يهمكم أن يواصل الشعب السوري الاشتباك مع بعضه البعض ليبقى مشغولا عن العدو الصهيوني، حليفكم الأساس في منطقتنا.
    لن يطول الوقت حتى يفرغ الجيش العربي السوري وقواته المسلحة وحلفاؤه من القضاء على إرهابييكم الذين سلحتموهم ومولتموهم ودعمتموهم لقتل السوريين وسفك دمهم وتدمير بلادهم ومنازلهم وممتلكاتهم. سينتهي الجيش السوري قريبا من درعا، ثم إدلب وغيرها من المناطق القليلة المتبقية تحت سيطرة حلفائكم المجرمين الظلاميين من إخوان وداعشيين، ثم سيتفرغ هو وحلفاؤه لكم وللعدو الصهيوني، وسيدفّعكم ثمن الخراب والجرائم التي مارستموها في سورية وغيرها من البلدان العربية.
    لن تسلموا إلى بهروبكم من أرضنا المباركة التي دنستموها بوجودكم، ولن تبقوا في بلادنا تحت أية ذريعة أو حجة. وكما مرغ العراقيون، وقبلهم الفيتناميون وثوار أمريكا اللاتينية في كوبا وغيرها، أنوفكم في وحول بلادهم، سنمرّغ نحو أيضا أنوفكم ورؤوسكم في تراب صحارينا وودياننا وجبالنا وسندفنكم في حفر النفط الكثيرة لتبتلعوا أكبر كمية من النفط الخام الذي ترسلون جنودكم ليموتوا في بلادنا من أجله.
    ارحلوا الآن قبل فوات الأوان ولا تختلقوا الذرائع فكلنا نعرف أن داعش والنصرة وغيرهما ما كانا ليكونا لولا دعمكم ودعم حلفائكم من الظلاميين التفكيريين لهم بالمال والعتاد والسلاح والتدريب ولك شيء آخر.
    ارحلوا فقد تسلموا. أما إن بقيتم فإن أبناء العروبة في العراق والشام سيرغمونكم على حمل جثث قتلاكم والهرب تحت وابل من القصف والنيران.

  2. بعد اتمام تحرير درعا و الجنوب …. و رأينا كيف تخلت الامبراطورية المريضة على من احتمى خلفها ليخرب البلاد ….نفس السيناريو سيكرر مع قسد و أمثالها في الشمال… نتمنى أن يع اخواننا الاكراد ذلك … و أن يبادروا بطرد المحتل الامريكي .

  3. الإرهاب الوحيد الباقي في سوريا هو ما يسمى بالتحالف الدولي . لكن، الدور جاي عليكم يا مجرمين.

  4. فهموني كيف يحاربون داعش وهم يساندونها. من أوجد داعش؟
    اعذار ووقاحة ما بعدها وقاحة.
    لم يتمكنوا من التخلص من الأسد كما تخلصوا من صدام حسين والقذافي وبن علي وعلي عبدالله صالح ومحمد مبارك. ودمروا البلاد وقتلوا وشردوا العباد في أفغانستان والعراق وليبيا واليمن وسورية وغيرها من البلاد ( كوريا ، فيتنام ،.كمبوديا )
    نسأل ترامب : هل يحق لنا كما يحق لكم احتلال جزء من امريكا.
    تحللون الاحتلال لكم لبلاد ليست بلادكم وتحرموا الآخرين من إدارة بلادهم.
    التاريخ سيذكركم كأكبر دولة قتلت البشر.

  5. تماما كما بقوا في العراق بحجة تطهيره من أسلحة الدمار الشامل إلى أن تم تقسيمه ومنح الأكراد الجزء الشمالي منه ثم يخرج علينا سعودي ليقول تنظيم الدولة الإسلامية هو حجة خلقتها أمريكا للبقاء في سوريا , أمريكا هي مفرخة للحجج الإستعمارية منذ أكثر من مئة عام فراجعو تاريخها

  6. ومن ولى هذا الشيطان على سوريا. فانتم وخلجانكم من اتيتم بداعش واخواتها، سوريا ستقهر كل معتد اثيم.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here