التايمز: نفوذ روسيا ونهاية الهجوم التركي على سورية

نشرت صحيفة التايمز، افتتاحيتها بعنوان “نفوذ روسيا”. وتقول الصحيفة إنه عندما سحب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قوات بلاده من شمال شرق سوريا، فإنه عرض حلفاء الولايات المتحدة الأكراد إلى هجوم كبير من القوات التركية عبر الحدود.

ويضيف أن الأكراد لم يجدوا خيارا إلا طلب المساعدة من روسيا ومن القوات الحكومية السورية. وأدى ذلك إلى وصول الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى منتجع سوتشي الروسي للقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وتقول الصحيفة إن ذلك اللقاء قد يعني نهاية الهجوم التركي على شمال سوريا، ولكن ثمن ذلك سيكون باهظا للمنطقة والعالم، حيث سيقوي شوكة الرئيس السوري بشار الأسد وسيؤكد رسوخ روسيا كقوة دولية دبلوماسية وعسكرية.

وتقول الصحيفة إن أكثر التدخلات الدولية روسيا ضررا كان تدخلها في الحرب الأهلية في سوريا، حيث اشتركت في هذه الحرب الطاحنة بسبب ظاهري هو التصدي لتنظيم الدولة الإسلامية والجماعات الجهادية، ولكن هدفها الحقيقي كان دعم استبداد الأسد.

وترى الصحيفة أن تخلي إدارة ترامب عن الأكراد منح بوتين الفرصة الدبلوماسية لتوطيد سلطة الأسد مع تقديم روسيا على أنه وسيط سلام يتمتع بمصداقية. (بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here