التايمز: نصف البريطانيين قد يكون أصيب بالفيروس بالفعل

صحيفة التايمز نطالع تقريرا لريس بلاكلي، مراسل الشؤون العلمية، بعنوان “نصف البريطانيين قد يكون أصيب بالفيروس بالفعل”.

ويقول الكاتب إن باحثين في جامعة أوكسفورد طالبوا بإجراء فحوص عاجلة للتأكد من أعداد الذين طوروا مناعة من كورونا.

ويضيف أن الباحثين يعتقدون أن الوباء في بريطانيا وإيطاليا قد يكون بدأ في الفترة الزمنية ذاتها، وهي منتصف يناير/كانون الثاني. ويرون أن ذلك “قد يكون أدى إلى خلق معدلات كبيرة من المناعة في الدولتين”.

ويشير الباحثون إلى أن الأغلبية العظمى من المصابين بالفيروس قد يتولد لديهم أعراض طفيفة أو لا يصابون بأي أعراض على الإطلاق.

ويرى الباحثون أن أعداد من قد يحتاجون إلى عناية طبية في المستشفيات ربما لا تزيد عن واحد في الألف، وهو ما يشير إلى أن نصف عدد البريطانيين قد أُصيب بالفعل ولكن بأعراض طفيفة وتولدت لديه مناعة من المرض.

وقالت البروفيسور سونيتا غوبتا، أستاذ علم الأوبئة النظرية في جامعة أوكسفورد “حتى إن كانت النسبة واحد في المئة، فإن 35 في المئة تولدت لديهم بالفعل مناعة ضد المرض”.

وتقول الصحيفة إن الفحوص التي يجريها التأمين الصحي الحكومي البريطاني تكشف الآن فقط عما إذا كان الشخص مصابا بالفيروس، ولكنها لا تكشف ما إذا كانت قد تولدت لديه أجسام مضادة ضد الفيروس، ويرى الباحثون أن إجراء فحوص للكشف عن الأجسام المضادة أمر مهم للتعرف على أعداد من تولدت لديهم مناعة ضد الفيروس.

(بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here