التايمز: معركة الجزائر: أكبر دول إفريقيا تواجه خيارا بين الإصلاح والحرب الأهلية

 

نشرت صحيفة التايمز والقضية العربية الرئيسية التي تناولتها الصحف، وهي أحداث الجزائر. وجاءت افتتاحية الصحيفة بعنوان “معركة الجزائر: أكبر دول إفريقيا تواجه خيارا بين الإصلاح والحرب الأهلية”.

وتقول الصحيفة إن ما يحدث في الجزائر سيكون له تأثير بالغ شمال افريفيا وأوروبا. وتضيف أنه للوهلة الأولى تبدو أزمة الجزائر يسيرة، فالرئيس المعتل الصحة عبد العزيز بوتفليقة، الذي أقعدته السكتات الدماغية والبالغ من العمر 82 عاما، سعهتزم الترشح لفترة رئاسية جديدة.

وتقول الصحيفة إن بوتفليقة لا يزال في السلطة منذ أكثر من 20 عاما، وإن عزمه الترشح يعني تصريحا بأنه سيبقى في السلطة خمسة أعوام أخرى, وتضيف أنه مع الأخذ في الاعتبار صحته المعتلة وعدم ظهزره علنا منذ سنوات أدى إلى غضب الجزائريين.

وتقول الصحيفة إن رفض بوتفليقة التخلي عن السلطة وغموض الحكومة بشأن جدول الانتخابات أذكى مخاوف من أن يكون الأمر مجرد مناورة للتأجيل والمماطلة. والخوف الأكبر هو أن تكون بطانة بوتفليقة والمتنفذين في البلاد يسعون ولإيجاد مجرد رأس جديد. (بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. فرنسا تفضل الحرب الأهليه على انتخاب رئيس بأسلوب ديمقراطي لانها تعلم ان الديمقراطيه في الجزائر تعني فقدانها لكل نفوذها بكل تاكيد اما الحرب الأهليه فمن الممكن ان تربح المعركه ولا يهمها تدمير الجزائر فقد دمرته سابقا عده مرات وآخرها في بدايه التسعين بعد ان طلبت من جنرالاتها بالانقضاض والانقلاب على الانتخابات الديمقراطيه .

  2. لم يعد يخفى على أحد هذه الرسائل من يكتبها و من يستقبلها ،فتاكم القطار لأنه إنطلق و القبطان هو الشعب ، يا التايمز ما عليكم إلا تفرج

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here