التايمز: كيف أبعد بوتين إردوغان عن الغرب؟

نشرت صحيفة التايمز تقريرا لهانا لوسيندا سميث وبرهان يوكوسكاس من اسطنبول بعنوان “كيف أبعد بوتين إردوغان عن الغرب”.

ويقول الكاتبان إنه في نوفمبر/تشرين الثاني من عام 2015 أسقط طيارون أتراك طائرة روسية بالقرب من الحدود السورية، وكان الخلاف بين موسكو وأنقرة حادا للغاية.

ولكن في خلال أقل من عام بعد هذا التاريخ، كما تقول الصحيفة، كان بوتين قد استخدم هذه الأزمة بمهارة، ومنع تصدير منتجات زراعية تركية إلى بلاده، مدمرا تجارة الكثير من مزارعي الطماطم (البندورة)، الذين كانوا يعتمدون في جل دخلهم على تصدير محصولهم إلى روسيا.

وتضيف الصحيفة أن بوتين حد بصورة كبيرة عدد السياح من بلاده إلى تركيا، وكان يهدف من هذه العقوبات إلى تغيير وجهة تركيا من الغرب وحلف شمال الأطلسي وتحويل وجهتها صوب موسكو.

وتقول الصحيفة إنه منذ رأب الصدع مع تركيا عام 2016، انتهز بوتين الأحداث السياسية لإحداث شقاق بين أنقرة والناتو. وسمحت محاولة الانقلاب الفاشلة ضد إردوغان وتأخر الدعم الأوروبي والأمريكي للرئيس التركي لأن يتقارب بوتين مع إردوغان.

وتقول إنه مع بدء الانسحاب الأمريكي من سوريا، تقاربت روسيا وتركيا مع إيران حتى تكون لهم اليد العليا في سوريا، وبتسليم نظام إس 400 للدفاع الصارخي روسي الصنع إلى تركيا، وصلت الولاءات المتضاربة لإردوغان مع الغرب وروسيا نقطة حرجة.

وتضيف الصحيفة أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قال إنه استبعد تركيا من برنامج مقاتلات أف 35 التابع للناتو، وقد يستتبع ذلك عقوبات على أنقرة.

وتقول إن إردوغان يقدم شراء نظام الدفاع الصاروخي الروسي على أنه إجراء دفاعي، حيث يتهم الولايات المتحدة بإيواء مدبري محاولة الانقلاب الفاشلة ضده، بينما يرى أن روسيا ساعدته في جمع أدلة ضد من حاولوا الانقلاب عليه. (روسيا اليوم)

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. أمريكا والدول الغربية هي التي دفعت أردوغان باتجاه روسيا . الناتو والدول الغربية لم تقف بجانب تركيا أردوغان عندما أسقتت تركيا الطائرة الروسية أو عندما حصلت محاولة الانقلاب على أردوغان من طرف أوجلان وجماعته , بل ان الدول الغربية طالبت أردوغان بمحاكمة عادلة للعسكرين الذين قاموا بمحاولة الانقلاب , وقد رفضت الدول الأوروبية تسليم الهربين العكسريين الأتراك لتركيا , بالاضافة أن دول الاتحاد الأوروبي الواحدة تلو الأخرى تصرح بأنه لا مكان لتركيا للانضمام الى الاتحاد الأوروبي . كيف يتم قبول روماني وبلغاريا والتي تعد دول متخلفة بالمقارنة مع تركيا , كيف يتم قبول هذه الدول أعضاء في الاتحاد الأوروبي ولا يتم قبول تركيا؟؟؟؟ كل هذه الأمور وأكثر هي السبب في أن أردوغان اتجه ويتجه الى روسيا وعلاقات جيدية مع بوتن .

  2. المقال يجافي الحقيقة ولا علاقة للطماطم بالأمر لأنه بعد إسقاط الطائرة الروسية ظنت تركيا وان بعض الظن إثم أن الناتو سيقف معها لكن ما حدث هو العكس فقد ترك الناتو تركيا تواجه مصيرها لوحدها مع روسيا بعد أن فرضت روسيا عقوبات على تركيا، والصحيح أن حجم التبادل التجاري بين روسيا وتركيا كان كبيرا جدا ووجد الطرفان انهم خاسرين في النهاية، وغير صحيح أن بوتين انتهز الفرصة لأن الأتراك ليسوا سذج لذا اتفق الطرفان على إعادة العلاقات بعد الضرر الذي لحق بهما، كما أن الملف السوري يعني روسيا وتركيا معا فكل له مصالحة،
    طماطم 🤣🤣🤣

  3. نقول لإردوغان سرك سلاحك لا تعطي سلاحك لمن لا تؤمن شره

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here