التايمز: تساؤلات حول عضوية تركيا للناتو

نشرت صحيفة التايمز التي جاءت افتتاحيتها بعنوان “قرار إردوغان شراء نظام دفاع صاروخي من روسيا يطرح تساؤلات حول عضوية تركيا للناتو”.

وتقول الصحيفة إن الغرب يواجه مشكلة تركية لا يمكنه تجاهلها. وتشير إلى أن قرار الرئيس التركي رجب طيب اردوغان تسلم الدفعة الأولى نظام إس 400 الروسي للدفاع الصاروخي يثير تساؤلات حول استمرار تركيا في حلف الناتو.

وتضيف أن نظام إس 400 صممته روسيا في الأساس لإسقاط طائرات الناتو. وعلى الرغم من هذا، مضى اردوغان قدما في شراء النظام الدفاعي الروسي، متجاهلا تحذيرات بأن ذلك سيؤدي إلى إلغاء طلب تركيا شراء 100 مقاتلة أمريكية متطورة من طراز أف 35.

وتقول التايمز إن القرار جاء وسط توتر متزايد بين تركيا والاتحاد الأوروبي بشأن قرار أنقرة إرسال ثلاث سفن للتنقيب عن الغاز قبالة سواحل قبرص. وتزعم تركيا أن هذه المنطقة تابعة للمناطق التركية شمال قبرص, وأدى ذلك إلى فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات، وردت انقرة بإرسال سفينة رابعة.

وترى الصحيفة أنه لا يوجد خيار أمام الغرب إلا اتخاذ إجراء ضد تركيا لشراء نظام الدفاع الصاروخي الروسي، ويجب على حلف الناتو أيضا فرض عقوبات رادعة على تركيا، حتى لا تكتسب دول أخرى أعضاء في الحلف شجاعة وتوثق صلاتها الدفاعية بموسكو. (بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. اردوغان بلع الطعم . الاستراتيجيه الروسيه هي عزل تركيا عن اي حلف او محور للاستفراد بها و قضم القسطنطينيه ( اسطنبول ) منها على نحو ماجرى للقرم وشرق اوكرانيا . ربما يتسائل البعض على الاصرار فيما اقول اجيب عليك ان تعرف ما تعنيه القسطنطينيه للروس والمسيحيه الارثدوكسيه فهي كروما بالنسبه للكاثوليك والمدينه للمسلمين فمثلا بعض المتدينين يعتبرون يوم الثلاثاء من كل اسبوع هو يوم حداد لهم و منهم مازل يلبس السواد باعتبار انه يوم سقوطها على يد العثمانين بقيادة السلطان محمد الفاتح عام 1453 م . وبداية التأريخ الحديث ونهاية العصر الوسيط .
    الصواريخ الروسيه والاسلحه الروسيه ايضا مزوده بتكنلوجيه تجعلها لاتعمل بأي حال من الاحوال ضد الجيش الروسي .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here