التايمز: تركيا تهدد أمن حلفائها في الناتو عندما تشتري نظام صواريخ من روسيا

 

نشرت صحيفة التايمز مقالا افتتاحيا تقول فيه إن تركيا تهدد أمن حلفائها في الناتو عندما تشتري نظام صواريخ من روسيا.

وتدعو الصحيفة الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إلى التخلي عن الصفقة مع روسيا.

وتقول التايمز إنه على أردوغان أن يصغي إلى التحذيرات الأمريكية وإمكانية فرضها عقوبات على بلاده. فميل أنقرة إلى موسكو يعني، حسب الصحيفة، دعوة نظام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى شق الحلف الذي خدم تركيا. كما أن بوتين لا يريد الخير لأنقرة، وإنما هدفه تخريب التضامن بين دول الناتو.

وترى التايمز أن الشعب التركي هو الخاسر في القضية.

وتضيف أن ميل أردوغان إلى الكرملين سياسة غريبة فتركيا كانت تاريخيا دائما مرتابة من روسيا لأسباب موضوعية. ويعود تحالف تركيا مع الولايات المتحدة إلى عام 1946 عندما كانت لستالين أطماع في الأراضي التركية.

وشهدت العلاقات التركية الأمريكية منذ انضمام تركيا إلى الناتو عام 1952 بعض التوتر خاصة بعد حرب قبرص عام 1974، ولكن ما يحدث الآن هو أكبر اضطراب في العلاقات بين البلدين.

وتعتقد الصحيفة أن موقف الرئيس التركي أملته الظروف السياسية الداخلية فهو مقبل على انتخابات محلية هذا الشهر، ويريد أن يظهر بمظهر القائد القوي.

وتلفت إلى أن ميله إلى موسكو ليس من أجل نظام الصواريخ بقدر ما هو من أجل سوريا. فإذا أذعن لطلبات الناتو تخلى عن نظام الصواريخ الروسي فلابد أن يطالب الولايات المتحدة بالتخلي عن المليشيا الكردية في سوريا. (بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. What allies are they talking about
    Europe which is basically rejecting all Turkish attempts to join particularly the gang of the biggest 3
    Or is it the USA which is threatening the whole Muslim world with its stupid leadership and crazy policies
    Or is it Egypt & SISI co who is the biggest liar on earth to-date
    Or is it MBS & gang
    I think people deserve to know who is Turkey threatening

  2. وكيف عن مساعدة حزب الناتو للاءالاكراد اللذين يهددون
    سلام الدولة التركية ؟. هل يعتقد الأمريكيين وحلفاؤها من الحزب أنهم أصحاب
    القرار فيما يشتري الأتراك لحماية استقلال دولتهم ، إن تقاعس الحزب في حماية الحدود التركية باءمداد الاكراد
    السلاح ، وهم يخدعون المقاتلين الأكراد بالاءحاء لهم انهم سيكافءونهم بقطعة ارض من تركيا ، انهم يلعبون بالنار
    ووالدتي كانت تقول لا تلعب بالنار والا ستتبول في سريرك عندما تنام ، لمن يعقل المغزي .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here