التايمز: ترامب يواصل تهجمه على النائبات بهدف الحصول على أصوات الناخبين من ذوي البشرة البيضاء

نشرت صحيفة التايمز تقريرا كتبه بن هويل من لوس انجليس يقول فيه إن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، يواصل تهجمه على النائبات بهدف الحصول على أصوات الناخبين من ذوي البشرة البيضاء.

ويقول الكاتب إن الرئيس ترامب شرع في تصعيد تهجمه العنصري على أربع نائبات في الحزب الديمقراطي، مشككا في أنهن قادرات على “حب بلادنا”، لأن استطلاعات الرأي تشير إلى أن هذا الأسلوب قد يفيده في انتخابات العام المقبل.

فحظوظ ترامب في الفوز بفترة رئاسية ثانية معلقة على أمل أن يتمكن الجمهوريون من استقطاب المزيد من أصوات الناخبين البيض في الولايات الشمالية المتنافس عليها، ردا على تنامي الشعور المناهض لترامب في ولايات أخرى.

وهذا سيمنحه الفارق الذي مكنه من الفوز في الانتخابات السابقة على هيلاري كلينتون، على الرغم من أنها فاقته بثلاثة ملايين في عدد الأصوات الإجمالي.

ويبدو حسب الكاتب أن هجوم ترامب على النائبات ألكسندريا أوكازيو كورتيس، ورشيدة طليب، وإلهان عمر، وأيانا بريسلي يصب في هذا الاتجاه.

وتعرف النائبات المولودات كلهن في أمريكا باستثناء إلهان عمر بتصريحاتهن النارية، وينتمين إلى يسار الحزب الديمقراطي الذي ثار على قيادة الحزب المعتدلة في الكونغرس.

وبينت استطلاعات الرأي أن النائبات المعنيات يتمتعن بشهرة واسعة في أوساط الجمهوريين أكثر من أي نائب ديمقراطي آخر، لأن أنصار ترامب يكرهونهن أكثر من المرشحين الديمقرطيين للرئاسة.

وأشارت استطلاعات رأي أخرى إلى أن 69 في المئة من الناخبين البيض دون مستوى التعليم الثانوي ينظرون نظرة سيئة للاشتراكية. وقد دأب ترامب على وصف هؤلاء النائبات بأنهن اشتراكيات.

وحذر مسؤول ديمقراطي كبير في الكونغرس من أن تصريحات ترامب قد تجعل حياة النائبات في خطر.

ويخضع شرطي في لويزيانا إلى التحقيق بعدما دعا إلى إطلاق النار على النائبة أوكازيو كورتيس، في منشور على فيسبوك. وقالت النائبة إن ترامب يفعل ذلك عن قصد ويعرض ملايين الأمريكيين للخطر.  (بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. فينظر ترامب إلى أصله اولا هل هو امريكي قح حتى تسول له نفسه طرد ناءبات منتخبات من طرف مواطنين أمريكيين وان أجداده هم من بنوا حضارة متغولة على جماجم الهنود الحمر في امريكا ما هكذا يكون كسب اصوات الامريكيين الشرفاء يا سيد الريس لو كان لك راي سديد وتريد ان تفوز بولاية ثانية

  2. لا شيء يساعد على تمديد احتفاظ الجمهوريين بكرسي الرئاسة أكثر من تصدر متطرفي الديمقراطيين للمشهد فتتخذ شريحة متأرجحة قرارها ويتأهب مناصروا إسرائيل ويدافع نصف الشعب المستفيد من نظام رأسمالي بل وتخرج أغلبية صامتة للإنتخاب لإبعاد نخب ليبرالية فاشلة ضاعفت مديونية وطردت رأس مال وفرص عمل وأضعفت أجهزة أمنية وداهنت مجرمين ومهربين ومتسلللين غير شرعيين على حساب مواطنين فأرهقت طبقة وسطى وسحقت مؤسسات صغيرة وناهضت فطرة بشرية وثقافة دين سماوي فسهلت إجهاض أجنة وعلاقات غير مشروعة وتعاطي مخدرات ونشرت فساد وإفساد.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here