التايمز: المصريون لا يستوعبون سوى جرعات صغيرة من الديمقراطية

نشرت صحيفة التايمز مقالاً بعنوان “الرئيس الذي حكم مصر سنوات طويلة، واتهم بالوحشية والفساد، لكنه دُعم من الغرب كحصن ضد التطرف الإسلامي”.

وتقول الصحيفة إن مبارك رغم أنه “كان قاسياً مستبداً وفاسداً وطاغية، إلا أنه كان أيضاً أقدم حليف للغرب في المنطقة، وبمثابة الحصن الذي يقف في وجه الإسلاميين المتطرفين، والصديق العربي النادر لإسرائيل”. بل إنه كان “الزعيم الوحيد الذي يمكنه أن يتحدث مع إسرائيل ومع منظمة التحرير الفلسطينية” ويحتفظ بعلاقات مقبولة مع كلا الطرفين.

وبحسب الصحيفة، فإن مبارك قد وجه قبل أيام من سقوطه تحذيرات من أن الفوضى ستعم في مصر من بعده، و”قد ثبتت صحة ذلك”، رغم أن أحد الأسباب هو “قمعه المتواصل لمنافسيه الشرعيين”.

وخلال السنوات التي أعقبت سقوط مبارك، تقول الصحيفة “تلاشت الأحلام والآمال الكبيرة بالديمقراطية والحرية واللتان انتعشتا إبان الثورة، أولاً بوصول الإخوان المسلمين إلى الحكم، وإساءتهم للسلطة، وثانياً بالحكم العسكري بقيادة الحرس القديم، الذي استعاد السلطة”، وكان ذلك من حسن حظ مبارك، إذ بعد محاكمته وإدانته بالمسؤولية عن قتل مئات المتظاهرين وبالفساد، منح فرصة إعادة المحاكمة.

وتشير الصحيفة إلى أن مبارك ظل حتى اللحظة الأخيرة متمسكاً بالقول إنه خدم وطنه كأفضل ما يمكنه، وأن التاريخ سينصفه ويثبت براءته.

وتقدم الصحيفة معلومات مفصلة عن مبارك، من مولده ونشأته وانضمامه إلى الجيش وزواجه ووصوله إلى الرئاسة، مشيرة إلى أن “لا شيء في شخصية مبارك كان ينبئ” بأنه سيصبح رئيس الجمهورية الذي يحكم مصر لأطول فترة في تاريخها الحديث.

وتذكر الصحيفة أن ملفات سرية كشفت في عام 2011 أظهرت أن مسؤولين في وزارة الخارجية البريطانية أخبروا مارغريت ثاتشر قبل اغتيال السادات أن مبارك هو “الرجل القادم”، ووصفوه بأنه “غير مثقف، لكنه ودود دائماً وبشوش، وسمعته نظيفة من الفساد والتصرفات السيئة، وهو لهذه الأسباب لا يصنع لنفسه الكثير من الأعداء”.

كما كشفت تلك الملفات أن المسؤولين نصحوا ثاتشر، التي كانت ستلتقي مع مبارك وزوجته في لندن، بألا تشير إلى حقيقة كون أم زوجته من مقاطعة ويلز، حيث “يبدو أنهم يريدون تهميش ذلك”.

وتضيف الصحيفة أن مبارك رسخ مع الوقت موقعه كديكتاتور، وقد قال في عام 1993 إن “المصريين يجب أن لا يعطوا سوى جرعات تدريجية صغيرة من الديمقراطية بحيث يمكن للناس أن يستوعبوها ويفهموها، فالمصريون ليسوا أمريكان”.

ومن جهتهم، حسب الصحيفة، فقد كان المصريون يعتبرون مبارك “فرعون العصر الحديث، الذي يحكم بالقوة، والبعيد عن الشعب”.

وتقول الصحيفة إنه عقب أيام من المظاهرات الشعبية الحاشدة في مصر والتصميم الواضح لدى الشعب على التخلص منه، قررت إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما ودول غربية أخرى التخلي عن مبارك، ومارسوا عليه ضغوطاً ليتنحى، لكن “الاستثناء الوحيد كان إسرائيل”.

(بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. مره بعد مره يا اخ احمد علي تثبت انك تعيش في عالم من خيالك !

    “البرلمان المصري كان يراقب مصروفات الملك” !!!. لا اعرف اذا كان على المرء الضحك ام البكاء من هذه المقوله !!

  2. ” المصريون لا يستوعبون سوى جرعات صغيرة من الديمقراطية ”
    هذه مقوله رجل جاهل .
    مصر كانت ديموقرطيه ديستوريه من 1919-1952 والبرلمان المصري كان يحدد ويراقب مصروفات ملك مصر !!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here