التايمز: الفلسطينيون يرون أن خطة كوشنر للسلام تتجاهلهم

لندن ـ نشرت صحيفة التايمز مقالا لكاثرين فليب وأشنيل بفيفر بعنوان “الفلسطينيون يقولون إن خطة كوشنر للسلام تتجاهلهم”. وتقول الصحيفة إنه في عشية تنصيبه كرئيس للولايات المتحدة، تكهن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأمر مثير للدهشة، حيث تكهن بأن يتمكن جاريد كوشنر، زوج ابنته، من حل الصراع الاسرائيلي الفلسطيني وأن يتوسط في التوصل إلى حل للصراع الدائر بين الجانبين منذ سبعة عقود.

وحينها قال ترامب أمام جمع من المتبرعين “إذا لم يتمكن (كوشنر) من تحقيق السلام في الشرق الأوسط، فلن يستطيع غيره”.

وتضيف الصحيفة أنه بعد مرور 18 شهرا يستعد كوشنر، الذي تصفه الصحيفة بأنه ما زال جديدا على عالم الدبلوماسية وأن لديه خلفية في مجال العقارات، للكشف عن شروط ما يقول إنه “اتفاقه النهائي”، الذي وصفه بأنه محصلة مئات من الساعات من الاستماع إلى الجانبين الاسرائيلي والفلسطيني. وعدد من الأطراف الإقليمية عما يجب عمله.

وتستدرك الصحيفة قائلة إن الشخص الذي لم يستمع إليه كوشنر منذ نوفمبر/تشرين الثاني الماضي هو محمود عباس، رئيس السلطة الفلسطينية، التي قطعت صلاتها بواشنطن بعد قرارها نقل السفارة الأمريكية في إسرائيل إلى القدس.

وتتساءل الصحيفة عما إذا كان بإمكان كوشنر، الذي تصفه بأنه “يهودي أرثوذكسي على صلة وثيقة بمشروع الاستيطان الاسرائيلي”، من إحلال السلام في الشرق الأوسط دون موافقة الفلسطينيين أنفسهم؟

وفي مقابلة مع صحيفة فلسطينية في أواخر الشهر الماضي، قال كوشنر إنه “أوشك على الانتهاء” من وضع خطته للسلام، وإنه إذا كانت مقترحاته تميل للجانب الاسرائيلي، فإن على الفلسطينيين أن يلوموا قادتهم.

وتقول الصحيفة إن صائب عريقات، “المفاوض الفلسطيني المخضرم”، رد على كوشنر قائلا إنه يحاول “الدفع بخطة تقوي السيطرة الاستعمارية الإسرائيلية على الأراضي الفلسطينية”. (بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here