التايمز: “الدولة الإسلامية” تجهز “مصيدة” بهدف استدراج الغرب للتدخل عسكريا ضدها

baghdaday-2777

 

 

لندن ـ نشرت صحيفة “التايمز” في عددها الصادر الاثنين ركز على ضرورة الاعتماد على السنة العراقيين لمجابهة تنظيم الدولة الإسلامية.

واعتبر كاتب المقال، ريتشارد ويليامز، أن التنظيم يجهز “مصيدة” بهدف استدراج الغرب للتدخل عسكريا ضده.

وقال ويليامز إنه بالنسبة لمن تابعوا هزيمة تنظيم “القاعدة” في العراق في الفترة من 2005 حتى 2008، يبدو صعود تنظيم الدولة الإسلامية و”كأن التاريخ يعيد نفسه”.

 ويرى الكاتب، وهو قائد سابق لقوة الخدمات الجوية الخاصة البريطانية، أن السنة العراقيين، وليس الغرب، يمكنهم وحدهم هزيمة “الدولة الإسلامية” مثلما حدث مع “القاعدة” عام 2007.

وقال ويليامز إن ثمة دلائل على أن تنظيم الدولة الإسلامية أصبح “مستنفذا” من الناحية العسكرية على ضوء توسعه في سوريا والعراق، كما أن وحشية اتباعه جعلته أضعف سياسيا في العراق.

وأضاف أن التنظيم ربما بلغ “نقطة الذروة”، ولذا فهو ربما أكثر عرضة لانتكاسات مرتقبة.

واختتم الكاتب بالتأكيد على ضرورة أن تتعهد الحكومة العراقية صراحة بضمان أمن وتوفير احتياجات مواطنيها السنة.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

6 تعليقات

  1. This is exactly what the dirty West wants…Iraqis to kill each other and Gulf Zionists to finance them to buy old weapons from the west…..Weapons no one buys any more but Arabs…..Wake up Arabs and look what your leaders are doing while most of you are the poorest of the poor

  2. ابو بكر دعاكم الى العراق مرة اخرى وقال لكم حرب الوكالة لن تنفعكم. وعلى الدول العربية ان ﻻ تتدخل خليهم يخلعو الشوك غي ايديهم لماذا نحارب بالنيابة عنهم وعن ايران.

  3. الى رستم سيقاتلون بالنيابه عن اي حد المهم الدولارات وسيجلس امير المومنيين الداعشي ومن بايعوه على الخازوق ونرجو ان يكون البث مباشر بالصوت والصوره

  4. what a load of rubbish, as if those who called themselves ISIS are really something. Their strength is that some racists, sectarians and bigots like the remnants of Saddam’s good-for-nothing army and some backwards die hard Saddam’s gang gave them some grounds in the west of Iraq. One has to say that not all who used to be Baathists support them. Those who used to be Baathists are intellectual and well educated and cultured. They have already realised that The Baath ideas are not anymore valid and appropriate for this day and age. It came about a time when people were ready to accept and adopt the Baath ideas. The world has already changed and moved on and for any one in doubt, then one should reflect and move on too. Iraq is a democracy system as the people of Iraq has already chosen and every one should respect and work with the system. No one owns the Iraqi people and no one has neither the authority or the knowledge to decided for and dictate on the Iraqi people of who should leads them nor how they live their lives. That said, democracy means providing and manage the service for the Iraqi people by the elected. The elected government is not about leaders, but about managers whose job is to provide service to the people and not to be an elected dictator. i.e. the PM, his government and members of parliament are to provide service to the people.

  5. لن تهداء الامور طالما ان السنة في العراق مهمشين ولن يعيد الحياة الى مجراها في العراق وسوريا ومنطقة الشرق
    الاوسط الا اذا عاد السنة في العراق لحكمه وما الفوضى التي نشئت في المنطقة ما هي الا نتيجة سطوة ايران
    على العراق وسوريا ولبنان

  6. لايلدغ المؤمن من جحره مرتين
    اذا كان بعض الأغبياء من الساسة العرب والغربين سوف يراهنون على الصحوات فرهانهم هو رهان خاسر
    لن يقاتل العرب السنة بالنيابة عن الصفوين وعن الأمريكان لقد فعلوها مرة واحدة ولن يفعلوها مرتين

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here