التايمز: التحديات التي تواجهها دول الخليج بانخفاض عائداتها المالية كبيرة

 

 

نشرت صحيفة التايمز تقريرا كتبه مراسل شؤون الشرق الأوسط، ريتشارد سبنسر، يتحدث فيه عن التحديات التي تواجهها دول الخليج بانخفاض عائداتها المالية.

ويقول سبنسر إن مراكز التسوق في دبي مكتظة بالناس، لكن التوقعات الاقتصادية ليست جيدة، فقد هبطت معدلات التشغيل إلى أضعف مستوياتها منذ 10 أعوام فضلا عن الديون التي على المدينة.

أما في السعودية فإن خطط الإصلاح التي أعلن عنها ولي العهد محمد بن سلمان بدأت ترسل إشارات بالفشل. فالشباب يرقصون والنساء يخرجن للشارع دون حجاب، ولكن لا أثر للوعود التي أطلقها ولي العهد في 2015 بتغيير الاعتماد على النفط في الحياة اليومية.

ويشير الكاتب إلى توقعات بانخفاض استهلاك النفط على المستوى العالمي. فقد توقفت المصانع الصينية بسبب أزمة فيروس كورونا.

وبحسب التقرير، فقد أكدت دراسة أعدها صندوق النقد الدولي أن أسلوب المعيشة المتبع في دول الخليج أصبح مهددا. وقالت الدراسة إن أسعار النفط لن تكون أعلى مما هي عليه الآن. وهو ما ينعكس سلبا على الميزانيات العامة. وبالتالي فإن دول الخليج قد تزول ثرواتها المالية خلال 15 عاما.

(بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. يارب على الأقل نبقى احناء وياهم باالفلقه سواء ويكفوا عنا شرهم هاذا النفط لن يجلب لنا الى الويلات والثبور حتى سيدهم الغربي سوف يكبهم في اول مقلب قمامه عندما يشفط اخر دولار فهولاء لايهمهم الا مصالحهم فقط هذه تركيبتهم وهذه جيناتهم بس مشكله الاعراب انهم عايشين في وهم منقطع النظير ولم تصل الأمه الى هاذا الهوان والذله على مدى تاريخ البشرية .

  2. سنواصل الرقص حتى آخر قطرة نفط نستخرجها.
    الرقص يساعدنا على الصبر وتحمل الظروف الصعبة وهو دواء لكل داء.
    أما إذا استفحلت الأمور أكثر فسوف نشرب ونشرب حتى ننسى أوجاعنا وواقعنا المرير فالكحول بأنواعه دواء للجروح العميقة وبلسم للنفوس الرقيقة.
    يا أبناء جلدتي تراقصوا تصايحوا تكالبوا تشاربوا فمستقبلكم زاهر ومواردكم متعددة وصناعاتكم مزدهرة بفضل رؤيا 2030 . لا تصدقوا هذه الدراسات المغرضة والعقيمة ووجهوا أنظاركم نحو مدننا المستقبلية وعلى رأسها مدينة نيوم العظيمة التي خرجت مباشرة من أحلام سموه ولي الأمر المبجل.

  3. للحقيقة لقدت فقدت دول الخليج النفطية ٤ تريليون دولار من العام ١٩٨٠ في حروب عبثية اقليمية منها حرب إيران العراق ١٩٨٠ الي ١٩٨٨ وغزو العراق للكويت ١٩٨٩ وحرب الخليج الأولى وغزو العراق ٢٠٠٣ وحرب السعودية اليمن وتمويل حرب سوريا وليبيا كل تلك الحروب العبثية اهدرت ٤ تريليون دولار من أموال النفط والغاز للدول الخليجية لو كان استثمر نصفها في صناعات ومزارع من العام ١٩٨٠ لكان وضع الدول العربية الآن من دول القمة اقتصاديا وحضاريا.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here