التايمز: احتجاز ناقلة نفط بريطانية يزيد احتدام الصراع في الخليج

نشرت صحيفة التايمز تقريرا لمراسل شؤون الشرق الأوسط فيها، رتشارد سبنسر، بعنوان “احتجاز ناقلة نفط بريطانية يزيد احتدام الصراع في الخليج”.

ويقول الكاتب إن احتجاز ناقلة نفط ترفع العلم البريطاني من قبل إيران يأتي عقب تهديدات مباشرة من القادة في طهران، حيث قال قادة عسكريون إيرانيون إنهم سيحتجزون ناقلة نفط بريطانية، ردا على احتجاز بريطانيا لناقلة النفط الإيرانية “غريس 1” قبالة سواحل جبل طارق منذ أسبوعين للاشتباه في خرقها العقوبات المفروضة على سوريا.

ويضيف أن التهديد الإيراني جدده آية الله علي خامنئي، المرشد الأعلى للثورة الإيرانية، متهما بريطانيا بارتكاب “عمل قرصنة بسرقة سفينتنا وتعطيه صورة قانونية. إيران ومن يثقون في نظامنا لن يقفوا مكتوفي الأيدي دون الرد على هذه الأفعال”.

ويقول سبنسر إن إيران تزيد الضغط على الغرب في الخليج، خاصة الولايات المتحدة، ردا على إعادة إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فرض العقوبات على طهران، بعد انسحاب واشنطن بصورة أحادية من الاتفاق النووي الإيراني.

وينقل تقرير الصحيفة عن شهود وصفهم لتزايد حدة الصراع بين الولايات المتحدة وإيران في الخليج، لا سيما بعد أن قال طاقم السفينة الحربية الأمريكية يو إس إس بوكسر إنه أسقط طائرة إيرانية بدون طيار كانت تراقب مرورها في مضيق هرمز.

وينقل التقرير عن صحفي في صحيفة وول ستريت جورنال كان على متن السفينة يو إس إس بوكسر قوله إن طائرة مروحية إيرانية وقوارب سريعة تابعة للحرس الثوري الإيراني وسفينة حربية ترفع العلم الإيراني قد اقتربت من القافلة البحرية الأمريكية المكونة من ست وحدات بحرية.

ووجهت طائرات مروحية أمريكية تحذيرا للسفينة الحربية والطائرة المروحية الإيرانية، ثم تعقبت المروحيات الأمريكية طائرة مراقبة إيرانية من طراز واي 12.

وقال الصحفي إن الطائرة بدون طيار أُسقطت نحو العاشرة صباحا، على الرغم من أنه لا يزعم أنه شاهد سقوطها بنفسه. وينفي الجيش الإيراني أن الطائرة اُسقطت، ويشير إلى أن الجيش الأمريكي قد يكون أطلق النار على إحدى طائراته.

ويخلص التقرير إلى أن إيران تجد صعوبة في التعامل مع العقوبات الأمريكية بعد انسحاب الرئيس ترامب من الاتفاق النووي الإيراني. وأن واشنطن تحمل طهران مسؤولية الهجمات التي تعرضت لها ست ناقلات نفط في مضيق هرمز في مايو/أيار ويونيو/حزيران. (بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. حالة ترقب وتازم بالمنطقة سببها الوجود الامريكي والسياسة الرعناء للامريكان والغربيين على حد سواء …
    هم لا يحترمون الا القوي او اصحاب الاموال والا فلو كنت ضعيفا او فقيرا فلا ينظر اليك احد بهذه الدنيا .
    مجرد مصالح .
    بالشرق الاوسط تتشابك المصالح وتتشابك خطوط اللعب . فبعض سياسات الغرب والامريكان وحتى حكام المنطقة هي لعب بكل ما في الكلمة من معنى
    هم يلعبون ويقامرون بمصيرنا وليس بمصيرهم فيقولك لو حدث شيء واربك الوضع هناك او حصلت حرب فطز بهم فنحن نبيع السلاح ونستفيد ونارهم تاكل حطبهم اما مواطنينا وبلادنا ف business as usual ولا كأنما حصل شيء .
    بريطانيا العظمى او التي كانت عظمى بيوم من الايام اليوم تصادر لها ناقلتين ولا تجد بدا غير الاستنكار والاحتجاج وكذا امريكا وقبلها خرج جنودهم على التلفزيون مكبلين معصوبي العيون اسارى لدى هذه الجمهورية الاسلامية المحاصرة من العالم كله
    مع ان اساطيلهم وقواعدهم واحدث اسلحتهم تزدحم بها مياه الخليج ودولها .
    ازمة الناقلات وازمة الانفاق النووي وكل ازمات المنطقة بسبب امريكا والغرب وسياستهم بمنطقتنا .
    لسنا نحن المجانين . بل هم . شعوبنا تعرف اللعبة ولكنها مغلوب على امرها .
    حكامنا العوبة بيد الغرب
    منذ طفولتي وانا يأس من كل حكوماتنا وعندي امل فقط بالله وبهذه الجمهورية الاسلامية فقط التي تعرف وتتجرأ على رد الصاع صاعين لكل من يتجاوز عليها .
    وحاشى لله ان يخذلها لعيون ترامب وامثاله

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here