التايمز: إردوغان يمزق السلام في قبرص

نشرت صحيفة التايمز، نجد مقالا يتحدث عن دور الرئيس التركي رجب طيب إردوغان في تعقيد عملية السلام في قبرص، بدعمه لحل إقامة دولتين.

وقالت حنا لوسيندا سميث، في تقريرها من نيقوسيا، إن الرئيس التركي قام بتمزيق عملية السلام القبرصية من خلال دعم خطط حل الدولتين التي بموجبها يتقدم الشمال الناطق باللغة التركية للحصول على اعتراف دولي، مما يقضي على الأمل الأخير في تحقيق مبدأ جزيرة موحدة.

وهاجم الزعيم التركي الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة في سلسلة من الخطابات وتعهد بأن تركيا “لن تنتظر 50 عاما أخرى” ، في إشارة إلى المفاوضات التي تدعمها الأمم المتحدة.

تركيا بعد خمس سنوات من محاولة الانقلاب: ما الذي تغير؟

لماذا تجدد الجدل بين تركيا واليونان حول مسلمي تراقيا؟

وكان أردوغان في شمال قبرص في زيارة تستغرق يومين للاحتفال بالذكرى السابعة والأربعين لإنزال الجيش التركي على الجزيرة الواقعة على البحر المتوسط خلال حرب عام 1974. ولم تعترف أنقرة بالشمال إلا كدولة ذات سيادة، مما يعني أنه يعتمد على الإعانات التركية.

وفي السنوات الأخيرة، استعرض أردوغان عضلاته السياسية بشكل متزايد هناك. وكانت زيارته تهدف إلى دعم إرسين تتار، الرئيس القومي لشمال قبرص الذي تم انتخابه في أكتوبر/تشرين الأول بدعم من أنقرة والذي يعارض إعادة التوحيد مع الجنوب الناطق باليونانية.

ويقع النزاع المستمر منذ عقود حول حقوق الحصول على الغاز تحت الماء حول الجزيرة، والذي لا يمكن للقبارصة الأتراك المشاركة فيه في ظل العداء الذي يمارسه أردوغان مع الاتحاد الأوروبي، ممثلا في اليونان وقبرص، وانتقاده الولايات المتحدة. (بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. تركيا دولة عظيمة كبري تصنع الآن كل منتجاتها وتزرع اكل شعبها وتصدر منتجاتها الي سبعون دولة في العالم للحقيقة من سنوات طويلة (انا شخصيا وجميع الأصدقاء في أوروبا نشتري كافة المنتجات التركية من سنوات وباستمرار).

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here