التايمز: أبي في لندن وأمي في سجن إيراني

نشرت صحيفة التايمز مقابلة حصرية أجرتها كاثرين فيليب مع غابرييلا زغاري راتكليف (4 سنوات)، ابنه نازانين زغاري راتكليف، البريطانية من أصل إيراني المسجونة في إيران.

وتحت عنوان “أبي في لندن، وأمي في السجن في إيران”، قالت كاتبة التقرير إن “غابرييلا بعثت برسالة لوالدها تقول فيها “قولوا له إني أحبه وآمل أن يكون يبادلني الشعور نفسه”.

وقالت غابرييلا إنها لم تر والدها ريتشارد منذ ثلاث سنوات، كما أنها تزور والدتها مرتين أسبوعياً في السجن.

وتعيش غابرييلا مع جديها في طهران منذ اعتقال أمها في عام 2016، كما أنها لا تستطيع التحدث باللغة الإنجليزية، بحسب كاتبة التقرير.

وتتحدث الطفلة إلى والدها كل مساء عبر خدمة سكايب، حيث يتولى أحد أفراد عائلتها ترجمة الحديث بينهما من الفارسية إلى الإنجليزية وبالعكس.

ويود والد غابرييلا أن تعود ابنته إلى بريطانيا لتبدأ دراستها في سبتمبر/أيلول، إلا أن العائلة ترى أن هذه الخطوة غير ضرورية في حال بقيت نازانين قابعة في السجن. (بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. ابنة واحدة ذات الأربع سنوات ندعوا الله ان يحميها و يجمعها مع والديها حدثتكم بكل هذا و نشرتموه في الجريدة كم هي محظوظة هذه الطفلة الجميلة البريئة
    لكن شعب باكمله تشرد عائلات تبعثرت لم يعد الأب اين أولاده اين زوجته اطفال ضاعوا في العراق بلا ام او اب كنّا نموت بردا في شتاء المخيمات و ثلوجها وكل هذا التشرد كان بوعد من بلفورد و نحن ما زلنا نعاني منه الى يومنا هذا لكن لم يكتب عنا احد و لم يسمع احد إلينا ولا لانينا جوعا و بردا
    لا احد في ذلك العالم الذي يسمونه الحر يستطيع ان يتخيل ان أطفال المخيمات مطلوب منهم ان يناموا بأمعاء خاوية في ظل برد شديد فتباَ لكم و لديمقراطيتكم و حريتكم

  2. اذن ابنة الاربع سنوات حدثتكم بطلاقة؟! ياه!! قالت لكم انها لم ازر والدها (و التي تعرف انه في لندن!!) منذ ثلاث سنوات. هذا يعني انها تعرف الزمن بالضبط!! هذه ليست طفلة ربما فلتة بشرية؟ من اين اكتسبت هذا الذكاء الخارق ؟ من ابيها اللندني ام انها الايرانية؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here