“البيزوتاج” في المغرب.. مشاهد سادية وطقوس “شاذة” في كليات الهندسة أبطالها طلبة وطالبات.. ارغام الجدد على شرب الماء الملوث والباس الذكور ملابس وصدريات النساء.. والبرلمان ينتقد

الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

 اعتادت معاهد وكليات الهندسة في المغرب، في أواخر أيلول/ سبتمبر من كل عام مشاهد الرعب والتخويف، يكون الطلبة القدامى أبطالها، والجدد منهم ضحاياها في تحد سافر للقوانين الداخلية للجامعات المغربية، وذلك من خلال طقوس ما يصطلح عليه “البيزوتاج”.

 هذا الأسبوع، شهدت المدرسة العليا للمعادن في مدينة الرباط (مؤسسة جامعية) حادثة مثيرة خلفت الكثير من الغضب في الوسط الجامعي وحتى السياسي، بعد انتشار صور على مواقع التواصل الاجتماعي لاعتداء على طالبتين من طرف زملاء تحت ذريعة ما يعرف باحتفالات البيزوتاج.

وحري بالذكر، أن ظاهرة احتفالات البيزوتاج قديمة في المؤسسات التعليمية المغربية، خاصة كليات الهندسة، ويحييها الطلبة القدامى لاستقبال الجدد من أجل إزالة الشعور النفسي بالرهبة التي تنشأ عند ولوج الجامعة أو المعهد أول مرة، خاصة في الأسبوع الأول من العام التعليمي.

 

وتتحول في كثير من المرات الطقوس الاحتفالية الى ممارسات مهينة ومؤذية تلحق الضرر بالطلبة والطالبات على حد سواء، بعدما انحرفت عن أهدافها، حيث صار الهدف منها اشباع الذات بلذة الانتقام والسادية واستعراض القوة والسطوة داخل الكليات.

ومن هذه الممارسات الشاذة، ارغام الطلبة على وضع رؤوسهم في مياه ملوثة، أو إلباسهم لباسا نسائيا أو حمالات للصدر بالنسبة للذكور، أو حفاظات أطفال وإجبارهم على التجول بها في الشارع، وسواها من الأمور الأخرى.

واستنكر كثيرون الاعتداء على الطالبتين بالسب والشتم والقذف والرشق بمواد مختلفة والركل والرفس من طرف بعض الطلبة والطالبات.

 وفي هذا الصدد، أكد مصدر مقرب من الضحيتين لجريدة بيان اليوم، أن هذا الاعتداء سبقه عدد من المضايقات منذ أول يوم ولجت فيه الطالبة الضحية المؤسسة، مضيفا أنه تحول فيما بعد إلى تصرفات وأفعال مشينة لا يمكن تقبلها، ليتم اللجوء إلى مكتب الطلبة وتوقيع تعهد بعدم المساس بها أو إشراكها بهذا التقليد شريطة ألا تنخرط الطالبة بالأنشطة الموازية المقامة بالمدرسة، وهو الأمر الذي وافقت عليه، حسب ما أكده المصدر عينه.

الكتلة النيابية لحزب الاصالة والمعاصرة بمجلس النواب ساءلت سعيد امزازي وزير التربية الوطنية، حول تغول هذه الظاهرة التي باتت تشكل رعبا للطلبة وتؤرق بال الأهالي.

واعتبر النواب ظاهرة “البيزوتاج” وسيلة للتعارف الا انها انحرفت الى سلوكيات لااخلاقية تستوجب تدخلا عاجلا من قبل الوزارة الوصية.

 وانتقد، المنسق الوطني لفصيل الطلبة الطليعيين التابع للاتحاد الوطني لطلبة المغرب، فاروق المهداوي، الاعتداء الجسدي والعنف المعنوي الذي يتعرض له الطلبة في “البيزوتاج”.

 

وقال المهداوي، في حديث مع موقع “أصوات مغاربية”، أن “السلوكات العنيفة التي أصبحت تمارس خلال ظاهرة “البيزوطاج”، تنفر الطلبة من وسطهم الدراسي الجديد”، مبرزا أن ذلك ينعكس عليهم بطريقة سلبية، و”يجعلهم يكرهون المؤسسة الجامعية وطلبتها”.

Print Friendly, PDF & Email

10 تعليقات

  1. لقد درست في الجامعة بالمغرب وهذه أول مرة أسمع فيها عن هذا المصطلح “البيزوتاج”… أظن أن هذا تقليد أنغلوساكسوني دخيل لا علاقة له بالثقافة الجامعية في المغرب ولا أعتقد أنه شائع إلى كل هذا المستوى.
    من الضروري وقف هذه الوحشية والحد من انتشارها لما قد تتسبب فيه للضحايا من أضرار نفسية جسيمة.

  2. لو وقفت ضدهم راح يتهموك بالدعشنة ومعاداة الحضارة والتطور
    لاحول ولا قوة الا بالله

  3. منهم تحصلوا على الشواهد الجامعية وغلبية الشعب لم يدرس أو يتعلم أو فقط لمنافسته لأن يعرف القراءة والكتابة أقل تقدير يرجع لقراءن أثناء غضبه وحزنه وسخطه على حاله أو المحيط به لتهدئة النفس ولكن حتى من حققوا إنجازات في الشواهد لم يمكنهم تقديم في المشهد والميدان وأين السبب والخلل والدعاء على الولية علاج والتحقيق و التشخيص بالوضع لوطن والمواطن لذالك.

  4. لقد انحطّ التعليم المغربي بجميع أسلاكه إلى أسفل الأسفلين ، و قد رتّبَتْهُ المنظمات الدولية في مؤخِّرة الترتيب العالمي ، هناك جهاتٌ ما في المغرب تريد أنْ تجعلَ من ” التعليم ” السبيل لتجهيل الشعب المغربي قطيعاً يُساقُ حيثُ تشاء ” الطبقة ” المُتَحكِّمةُ في البلَد .

  5. منهم تحصلوا على الشواهد الجامعية وغلبية الشعب لم يدرس أو يتعلم أو فقط

  6. في مغربنا نعيش ازمة خلقية حادة بحيث بتنا نتابع كل انواع الانحرافات الغريبة عن مجتمعنا فهل هؤلاء هم المهندسون المستقبليون؟ حقيقة لقد ضاع شبابنا في غياهب المجهول وتجردوا من كل شيء جميل وتنطبق عليهم قصة الغراب الدي اراد تقليد مشية الحمامة فما استطاع كما انه نسي مشيته.

  7. اأنا مغربية درست في جامعات مختلفة و أول مرة اسمع عن هذا التقليد الغريب… هذا إعتداء يستوجب تدخل أمني و توقيف المعتدين و تقديمهم للمحاكمة.

  8. إنما الأمم الأخلاق ما بقيت فإن هي ذهبت هم. وغربتاه ومحمداه لمن بقينا الرجوع إليه في زمان أهل الكتاب يطبقون كثير من الأمور بدون الإعتماد كتاب من يدعون أمة دستورهم.

  9. احنا درسنا واتخرجنا من جامعات اوربا مافي من هذه الاشياء.اشياء معيبة ولا اخلاقية يجب نبذها ومنعها نهائيا .ظواهر غريبة ومريبة تغزو مجتمعاتنا.كان في الجامعات نشاطات كثيرة وغالبتها خيرية .لماذا تقليد السيء ان وجد

  10. هذا نتيجة ضياع الهوية الاسلامية، أو غياب القيم الانسانية العليا التي تصون انسانية وكرامة الانسان.

    بالتأكيد الاسرة، والمدرسة، والجامع، وفوقهم الدولة يتحملون الكفل الاعظم في هذا الانحدار الخطر.

    ابناء العوائل النبيلة أهم الضحايا في هذا المجتمع المريب.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here