البيت الابيض: ترامب سيفرض رسوماً على واردات صينية قيمتها 50 مليار دولار ردا على السرقات المزعومة لحقوق الملكية الاميركية

واشنطن ـ (أ ف ب) – قال مسؤولون في البيت الابيض الخميس ان الرئيس دونالد ترامب سيفرض رسوماً على نحو 50 مليار دولار من الواردات الصينية ردا على السرقات المزعومة لحقوق الملكية الاميركية.

وصرح المستشار الاقتصادي البارز في البيت الابيض ايفريت اينشنستات للصحافيين ان الرسوم الجديدة على الواردات ستستهدف قطاعات صناعية “سعت فيها الصين الى الحصول على ميزة من خلال الاستحواذ غير المنصف أو نقل التكنولوجيا بالقوة من الشركات الاميركية”. ومن المقرر ان يكشف ترامب العقوبات في وقت لاحق الخميس.

واشار الرئيس الاميركي دونالد ترامب الخميس الى امكان فرض رسوم على واردات صينية قد تصل قيمتها الى “ستين مليار دولار” في محاولة لوقف ما يعتبره منافسة غير مشروعة من جانب بكين وسرقة للملكية الفكرية.

لكن ترامب حرص على القول ان الصين بلد “صديق” مضيفا انه يكن “احتراما كبيرا للرئيس شي” جينبينغ وتربطه به علاقة شخصية ممتازة.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. التبادل التجاري بين الصين والولايات المتحدة غير عادله لوضع الصين عراقيل امام الشركات الامريكية التي تجبرها الصين للتصنيع بها اي الصين لشراء منتجاتها. وإذا رفضت فلا لبضائعها في الصين ومن ثما تسرق الصين التكنولوجيا الامريكية وتنافس بها الشركات الامريكية. وبهذه الأساليب القذره أصبحت الصين تصدر بضائع بقيمه ٤٧٠ مليار دولار مقابل ١٧٠ مليار صادرات الولايات المتحدة للصين . أنا مع تبادل تجاري عادل . الرئيس ترامب وضع أمريكا أولاً فهو مع الانفتاح وتبادل تجاري عادل

  2. الجنون فنون ، لله درك ياسيد البيت (الأسود)!! ، ان غداً لناظره لقريب أنت ودولتك ( الفتية ) ، تمتع الآن وسوف ترى ذُلاً لم يره غيرك من روؤساء أمريكا الذين سبقوك لأنك سبقتهم بكل ما له عار على أمريكا .في معادات البعيد والقريب طمعاً في المال الذي يسري في جسدك بدلاً من الدم .

  3. اسهل طريقه للتخلص من الديون الصينيه حوالي 1.244 تريليون دولار في السندات الأمريكية.!
    الصين باعت بعض السندات الامريكيه لليابان باسعار مخفضه ولكنها لاتزال تملك الدرجه الاولى من حاملي السندات الامريكيه واذا قررت الصين بيع هذه السندات فسوف ينخفض الدولار الامريكي اكثر مما نتصور.
    لا اعتقد ان الصين بحاجه الى العقول الاخرى لتنفيذ اختراعاتهم الصناعيه ولا استبعد ذلك في الصناعات العسكريه لان الدول تحاول معرفة ماينتجه اعدائها من الاسلحه ليصنعو شيئا مماثلا او احسن.
    سبق وان طلبت امريكا من اسرائيل ، الحصول على الميغ 21 الروسيه ونجحت في ذلك عندما جندت احد الطياري العراقيين لاخذ الطائره من بغداد الى اسرائيل.
    على ما يبدو ان رئيس امريكا الحالي في حرب مع جميع الدول الكبرى وهي سياسه لم تتبع من قبل الرؤساء السابقين.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here