البيتُ الأبيَض يعيشُ حالةً مِن الهِيستيريا بَعد وُصولِ قاذِفَتين روسيّتين نَوويّتَين إلى كاراكاس.. لِماذا؟ وما هِي الأخطار؟ وهل سَيُلَبِّي بوتين طَلبَ الرئيس الفَنزويلي مادورو ويتَصدَّى لمُؤامرةٍ أمريكيّةٍ لغَزوِ بِلادِه وإسقاطِه تِكرارًا للسِّيناريو السوريّ والعِراقيّ واللِّيبيّ؟

عبد الباري عطوان

الفَصْل الأحدَث في الحَربِ البارِدَة التي تَشتعَل أوزارَها هَذهِ الأيّام بين روسيا والوِلايات المتحدة في أكثَر مِن بُقعةٍ في العالم انْعَكَس في إرسالِ روسيا قاذِفَتين استراتيّجيتين مِن طِراز “تو 160” قادِرَتين على حَمْلِ صواريخ برُؤوسٍ نوويّةٍ قَصيرةِ المَدى إلى كراكاس، عاصِمَة فنزويلا، في رسالةِ تَحذيرٍ واضِحةٍ إلى الوِلايات المتحدة مِن إقدامِها على غَزوِ هذا البَلد.

إرسالُ هاتَين الطَّائِرتين أثارَ حالةً مِن “الهِيستيريا” في أوساطِ الإدارة الأمريكيّة التي لم تتَوقَّع هَذهِ الخُطوة، وتَعتبِر أمريكا الجنوبيّة فنائِها الخارجيّ الأكثَر حساسيّةً، لا يَجِب أن تَقترِب مِنه روسيا أو غيرها، لِما قد يُشكِّله هذا الاقتِراب مِن تَهديدٍ استراتيجيٍّ.

نيكولاس مادورو، رئيس فنزويلا، الذي فَشِلتْ إدارة ترامب في الإطاحةِ بِه أو باغتيالِه، وفَرضَت حِصارًا خانِقًا على بَلده، طارَ إلى موسكو في الأُسبوع الماضِي والتَقَى الرئيس فلاديمير بوتين طالِبًا النَّجدة، فلبَّى الرئيس الروسيّ النِّداء، وكشَّر عَن أنيابِه وأرسَل هاتَين الطَّائِرَتين العِملاقتَين فَوْرًا مُحذِّرًا ومُتَوعِّدًا ومُتعِّهدًا بحِمايَة هذا الصَّديق اليَساريّ، العَنيد المُستَعصِي على الرَّحيل انْقِلابًا أو اغْتِيالًا.

***

أميركا أطاحَت بالحُكومات اليساريّة في كولومبيا والبرازيل والأرجنتين، وأوصَلتْ الأحزاب اليَمنيّة إلى قِمّة الحُكم على حِسابِ أحزابٍ اشتراكيّةٍ يساريّةٍ تَرفُض الهَيمنة الأمريكيّة الاقتصاديّة والسياسيّة، مُستَخدمةً كُل ما فِي جُعبَتها من وسائِل القُوّة والنُّفوذ السياسيّ والاقتِصاديّ والعَسكريّ، وكشَف الكاتِب الأمريكيّ الشَّهير بوب ودورد في كتابِه الأخير “الخوف.. ترامب في البيت الأبيض” أنّ الرئيس دونالد ترامب طَلب مِن قيادته العسكريّة وَضعَ خُطَطٍ لغَزو فنزويلا وإطاحَة الرئيس مادورو، خليفَة هوغو تشافيز العَظيم، ولكنّ مُستَشاره للأمن القوميّ في حينِها إتش آر ماكمستر استَهْجنَ هذا الطَّلب وأبرَزَ حجْم المَخاطِر التي يُمكِن أن تَلحَق بالوِلايات المتحدة مِن جرّائِها.

مايك بومبيو، وزير الخارجيّة الأمريكيّ، كتب تَغريدةً على “التويتر” كانَت ردًّا غاضِبًا على وُصولِ القاذِفَتين العِملاقتين الروسيّتين، قال فيها “إن المسألة عبارة عن قِيام حُكومتين فاسدتين بهدر أموال عامّة وسحق الحُريّات في وَقتٍ يُعانِي شعبيهما” في إشارةٍ إلى روسيا وفنزويلا.

ديمتري بسكوف، المُتحدِّث باسم بوتين، وصَفَ هَذهِ التَّغريدة بأنّها “غير دبلوماسيّة وغير مَقبولة، والأسْوأ أنّها تَصدُر عَن وزير خارجيّة بلد بإمكانِ نِصف ميزانيّته الدفاعيّة أن تُطعِم قارّة أفريقيا بأكْمَلِها”، ودَخلَت السيدة ماريا زاخاروفا على خَطِّ الأزَمَة وأدلَت بدَلوِها قائِلةً “أمريكا تُنفِق مِليارات مِيزانيّتها الدفاعيّة في حُروبٍ بأفغانستان والعِراق وليبيا”.

سِياسات الرئيس ترامب ومَواقِفه وحِصاراتِه الاستفزازيٍة لا تُشَكِّل خَطَرًا على العالم ومَنطقتيّ الشرق الأوسط وأمريكا الجنوبيّة بالذّات، وإنّما على الوِلايات المتحدة نفسها، فهذا التَّحرُّش العَسكريّ والاقتِصاديّ بفنزويلا ورئيسِها المُنتَخب دِيمقراطيًّا، هو الذي فتَح أراضِي هذا البَلد للنُّفوذ الروسيّ، وهيّأ المَجال لوُصولِ القاذفتين النَّوويّتين، ولا نَستبعِد أن تحذو فنزويلا حَذوَ سورية وتسمَح للحَليفِ الروسيّ بإقامَة قواعِد عسكريّة على أراضِيها.

***

الرئيس السوري بشار الأسد استَنجدَ بالحَليف الروسيّ في مُواجَهة الخُطّة الأمريكيّة الإسرائيليّة التي كانَت تُريد الإطاحة بحُكمِه وتغيير النِّظام بتَطبيقِ السيناريو العِراقيّ اللِّيبيّ بالقُوّة العَسكريّة، فلم يتَردَّد الرئيس بوتين لحظَةً في تَلبيةِ النِّداء، وإرسال قُوّات بلادِه وطائِراته الحربيّة، وصواريخِه مِن طِراز “إس 400” إلى سورية، وإجهاضِ هَذهِ الخُطَّة، وها هُوَ مادورو يسير على الطَّريق نفسِه، ويَجِد الاستجابةَ نفسها، ورُبّما ما هو أكثَر مِنها، ففنزويلا أقرَب إلى العُمُق الأمريكيّ من سورية بمَراحِلٍ.

الهيمنة الأمريكيّة على مُقدَّرات الضُّعَفاء في العالَم تتآكَل بشَكلٍ مُتسارعٍ، والغَطرسة التَّرامبيّة المَجبولةِ بالجَهْل فاقَت كُل الحُدود، وباتَت تُحَتِّم وقْفَها، ووضْعها عند حدّها، ويبدو أنّ هَذهِ هِي مُهِمَّة الرئيس الروسيّ بوتين وحليفِه الصينيّ شي جين بينغ.. والأيّام بَيْنَنَا.

Print Friendly, PDF & Email

33 تعليقات

  1. طبعا بعد هالحادثة رح يصير في انفراج بالاقتصاد الفنزويلي اميركا خارج ارضا قوية اعتمادا الاساسي عالقواعد بالبلدان العربية والاووربية والمحيطات لهيك اي هجوم بري عالولايات المتحدة الامريكية رح يفوتا بدوامة ضعيفة من جوا وخصوصا انو اغلب قواتا خارج ارضا.

  2. كم يسعدني هذه الاخبار .. ان الاوان لوضع حد على استعباد أمريكا للعالم ودهسها لحياة الناس

  3. عبد الله سليمان! یقول العرب ام تقول العرب؟! ام تتقول علی العرب؟!!

  4. (الحرب التي تشتعل أوزارها هذه الأيام ) ؟؟؟؟
    يا عطوان انت كاتب مخضرم فكيف تقع بهذا الخطا اللغوي ؟؟؟!
    تقول العرب ( يشتعل أوارها ) للحرب اذا حمي الوطيس
    وتقول العرب ( تضع أوزارها ) للحرب عند نهايتها
    هذا والله اعلم

  5. لن تخطىء روسيا هذه المرة كما فعلت بسماحها للحلف الأطلسي بغزو ليبيا وقتل القدافي

  6. عندما تآمر غوربتشوف علی بلاده فحل الاتحاد السوفییتي وسلم العالم الامریکان، اعتقد البعض ان الامریکان سیغیرون سیاستهم المعادیه للشعوب٠ کذلك اعتقدو ان الامریکان لن یستمرو في عداٸهم لروسیا ولن یکون هناك حاجه للناتو ولن تکون هناك حجه للامریکان لدعم الانظمه الظالمه والفاسده في دول العالم الثالث٠ لکن ما حدث هو العکس، حیث استغلّت امریکا انفراط الاتحاد السوفیتي لتزید من توحشها ومن طمعها٠ بوتین یفهم تماماً ،وهذا واضح للجمیع بعد ما حصل في التسعینات، ان الحکومات الامریکیه لا تٶمن ابدا بالمشارکه٠ اما تکون خادما مطیعا وعبد عند ابوهم او یضعوك في قاٸمة الاعداء الذین یجب التخلص منهم٠٠٠لولا بوتین لاصبحت روسیا الان مثل بنغلادش والصومال٠ بوتین یفهم انه اذا تقاعس عن مواجهة الامریکان في فنزویلا فسیواجههم في موسکو٠٠

  7. هذه لعبه من بوتن وأخذ ثمنها في الأرجنتين، هذه العملية لالهاء الشعب الامريكي عن قضيه جمال خاشقجي. هل تذكرون مصافحه بوتن لا ابو منشار. الشعب والصحافه الامريكية تبيع العالم من اجل أمنهم القومي. وبوتن لاعب درجه أولي في الساحة السياسية الامريكية، لا تنسوا كيف جعل المعتوه ترامب يفوز في الانتخابات الامريكيه. فهذه لعبه لغض الأنظار عن قضيه اغتيال خاشقجي. انتظروا بعض الأيام ولن تسمعوا اَي شيء عن قضيه خاشقجي في الصحافه الامريكيه. بن سلمان سوف يبيع مكه من اجل الاستيلاء علي الحكم.. والايام بيننا

  8. رشاد زكارنه
    نعم القراءة الواعية و الذكية للأحداث …عل الباحث عن الحقيقة يحدو حدوك و يتخلص من الرواية المؤدلجة للأعلام المجند لخدمة الاجندة الصهيوأطلسية …
    و الخلاصة ان مشكلة العالم اليوم تسمى ” أمريكا الصهيونية” ….بزوال هيمنتها و جبروتها يصلح حال الدنيا …
    ….روسيا و الصين و ايران حجر الزاوبة في المحور الذي يعمل على اسقاط التوحش الامريكي ….لكن كيف سيكون رد الاوليغارشيات التي تقف خلف مشروع النظام العالمي الجديد الذي كانوا يستبشرون به مند سقوط الاتحاد السوفياتي…و الدي ينهار هذه الايام ؟؟؟ …و في أدبياتهم و كتبهم التي كانت تنظر للحكومة العالمية الموحدة يؤكدون على أن هدفهم المنشود سيتحقق و لو أدى ذلك الى فناء ثلثي البشر …بأزمة كونية و حرب مفنية …..أيام عصيبة في الافق….

  9. ليست هيستيريا وانما تضييق الخناق وتقييد حرية العربده .

  10. هي – الحرب الباردة – وضعت أوزارها بين اللاعبين الاستراتيجيين البارزين اليوم على الساحة الولايات المتحدة الامريكية وروسيا ، موسكو التي هي العاصمة التاريخية للاتحاد السوفياتي وقلبه النابض ، تعود اليوم على المسرح الدولي ، ولكن بايديولوجيا جديدة ، تأخذ بعين الإعتبارات المتغيرات والتحديات التي جاءت بها ” العولمة ” ، والواضح أنها تتعامل وتتكيف معها بمرونة وكفاءة واضحة في ديناميكية التوسع والتمدد في مناطق الشرق الاوسط على وجه التحديد والمنطقة الاوراسية عبر الحلفاء الاوراسيين والان تتوجه ماوراء الاطلسي الى فنزويلا في حين ان الولايات المتحدة الامريكية مازالت تحافظ على توجهاتها الاستراتيجية وثوابتها في التعاطي مع القضايا الدولية كزعيمة لنظام عالمي تبحث عن كافة الوسائل والادوات التي تحول دون ظهور القوى المنافسة والنديّة والنظيرة لها ، دون ان تاخذ بعين الاعتبار ان منطق التبعية والالحاق لم يعد مقبولا لدى دول عديدة استفاقت من غيبوبة الحرب العالمية الثانية وتريد ان تختط مسارا يحررها من الهيمنة الامريكية وشعاراتها !!! الولايات المتحدة الامريكية واتباعها امام خسارات ونكسات متوالية ستشهدها الايام والاعوام المقبلة امام روسيا وحلفائها ، وما يجري اليوم في فرنسا هو مقدمة لميول غربية تصب في اطار انتهاء شهر العسل الامريكي !!!

  11. لماذا جميع الدول المعادية لأمريكا ذات أنظمة سياسية ديكتاتورية فاشلة قامعة للشعوب والحريات ولا يوجد فيها انتخابات حرة ونزيه وشعوبها تتضور جوعا رغم غنى هذه الدول مثل فنزويلا وكوريا الشمالية إذا قورنة مع الجنوبية الحليفة لامريكا! سؤال برسم الكاتب؟
    اما ميزانية الدفاع الأمريكية ضخمة نعم لكن شعبها يعيش بشكل جيد، اما روسيا فلا تملك قوت يومها وتغزو الدول بدعوا من الحكومات الشرعية حسب قولها وكأن هذه الحكومات جاءت من صناديق الاقتراع؟! على روسيا البحث عن مشاريع تنموية للشعب الروسي البسيط الذي عانى ما عاناه من حكم رجال المخابرات والمافيات السوفيتية.

  12. ____ الهيستيريا كانت لما وقع ترامب على الميزانية العسكرية التي قدرت بحوالي 700 مليار دولار .. و الواضح أنها على حساب أمريكا العميقة و بنياتها المتآكلة بسبب حسابات سياسية جهولة ظلومة .

  13. لا يوجد شك أن ما خططت له أمريكا في سوريا , هو تكرار للسيناريو الليبي , وبدعم وتمويل من المنطقه , وقفت في وجهه روسيا وأفشلته .

  14. روسيا اليوم تخطو بسرعة فائقة للوصول الى القطبية العالمية قبالة اميركا خاصة ان الاتحاد الاوربي اليوم بعيدا بشكل او باخر عن المشاريع الامريكية لذلك نرى بوتن يستغل هذه الفجوى بين اوربا واميركا وربما ستتسع رقعة النفوذ الروسي عالميا في المستقبل القريب

  15. ياليت بوتين يتوقف عن دعم الحكام الطغاة القاتلين لشعوبهم ويدعم الشعوب حتى تنال حريتها . بوتين أكبر عدو لحرية الشعوب والدليل رفضه لأي حل يمنح الحرية للشعب السوري

  16. بوتين داهية يستغل كل هفوة للخصم يحولها إلى ورقة رابحة ،الهيمنة الامريكية الهمجية على مقدرات الفقراء و المحرومين في طريق الزوال و نصيب العرب من هذه المواجهة مشرق لا محالة.

  17. نهاية الظالمين حتميه
    ان من يقرأ التاريخ لايفاجئ بمافعلته امريكا من ظلم واستبداد وطغيان على حساب الدول الضعيفه والفقيره
    وماافتعلته من الحروب والفتن بين الشعوب
    اذ ان التاريخ مليئ بهذه النماذج من الشخصيات والدول المارقه في سياساتها وعدوانها على الشعوب
    والحكمه تقول (ما اكثر العبر واقل الاعتبار)
    ولكن الله سحانه وتعالى في سنته الالهيه الظلم والعدوان لايدوم وسوف يأتي اليوم الذي تكون فيه امريكا شيء من التالريخ

    الا بعدا لامريكا كما بعدت ثمود

  18. نعم امريكا ترامب المتغطرسة والمتوحشة مازالت تعيش نشوة هزيمة الاتحاد السوفياتي وحلف وارسو نهاية ثمانينات القرن الماضي؛؛؛في عهد الرئيس الامريكي الجمهوري بوش الأب

    في عهد الرئيس الديمقراطي كلينتون تم اثارة الفتن من قبل امريكا والناتو في يوغسلافيا الاتحادية وتفتيتها وغزو عاصمتها بلغراد وإسقاط رئيسها واعتقاله وسجنه حتى توفي بالسجن

    وكذلك في عهد بوش الابن والمحافظين الجدد ؛حيث شنت غزوا عدوانيا صارخا على العراق واحتلته ٢٠٠٣ رغم معارضة مجلس الأمن الدولي وكانت قبل ذلك غزت واحتلت أفغانستان ٢٠٠١

    ان احتلال العراق وافغانستان كان لإكمال الطوق على روسيامن الغرب والجنوب والجنوب الشرقي تمهيدا لاثارة الفتن بداخلها وإسقاطها ؛؛

    فدعمت الانفصاليين الشيشان وحاكم جورجيا وضمت معظم دول حلف وارسو الأوروبية لحلف الناتو والاتحاد الاوروبي وأصبحت قوات الناتو على بعد بضع مئات الكيلومترات من موسكو

    ان المقاومة البطولية للغازي الامريكي المحتل بافغانستان والعراق والتي أدمت جسد الوحش الامريكي عسكريا واقتصاديا هي التي مكنت الرئيس بوتين القومي الروسي الغيور من النهوض بروسيا قوية وعملاق اقتصادي وعسكري يضع إصبعه في بؤبؤ عين امريكا المتوحشة،،

    كان ذلك بسبب تحكم امريكا بقرار سعر بيع نفط العرب إبان تواجد زخم قواتها الغازية في أفغانستان والعراق (٢٠٠١-٢٠٠٧)حيث اجبرت امريكا لتمويل غزوها العدواني المكلف لافغانستان والعراق الى رفع أسعار النفط العربي الذي تتحكم به الى ١٥٠ دولار للبرميل الواحد مما مكن بوتين من جني أرباح خيالية حيث ان روسيا اكبر مصدر للنفط والغاز في العالم

    وتحولت روسيا بسبب ذلك من دولة مدينة الى دولة دائنة وأعيد بعث الحياة للروح القومية الروسية التي تدنت للحضيض بعد تفكك الاتحاد السوفياتي في عهد الرئيس الروسي التافه يلتسين

    لم تلتقط امريكا انفاسها بسبب المقاومة البطولية لقواتها المحتلة في أفغانستان والعراق للقيام باي عمل استخباراتي او عسكري ذي شأن ضد روسيارغم تواجد عدة مئات الألوف من قواتها وقوات الناتو ومدعمين باحدث الأسلحة وعلى تماس مع الحدود الروسية

    جست امريكا النبض الروسي عن طريق عميلها الجورجي حيث غزا اقليم متمرد على حدودها مع روسيا ولكنه مدعوم روسيا قبيل نهاية عهد بوش الابن٢٠٠٨

    ولكنها امريكا وعميلها الجورجي تلقوا صفعة قوية من بوتين وسمع عواء كلبها الجورجي في قلب عاصمة الناتو بروكسل ولَم يجرؤ بوش او الناتو على نصرته

    وكانت هذه الحادثة هي النقلة الاولى بتحويل روسيا بوتين من حالة الدفاع لحالة الهجوم ،،

    واستدار حلف الناتو بزعامة امريكا للتحرش بروسيا عبر عملائهم الأوكرانيين العنصريين واسقطوا رئيس أوكرانيا المنتخب المدعوم من روسيابعهد اوباما؛؛

    فتحرك الروس الأوكرانيين بايعاز ودعم عسكري من روسيا بوتين وتمردوا وانفصلوا عن أوكرانيا وخاصة شبه جزيرة القرم؛؛

    حيث لم يكتفي بوتين بانفصالها بل ضم القرم باستفتاء شعبي لروسيا.

    وكانت الصفعة الثانية من بوتين لامريكا والناتو

    ثم كانت الصفعة الثالثة الاقوى بالتدخل المباشرعسكريا٢٠١٥ في سوريا لصالح الدولة السورية ضد الهجمة الشرسة من تحالف امريكاوبريطانيا وفرنسا والتكفيريين الممولين من قطر والسعودية ورغم تواجد تحالف امريكا العسكري في سوريا الذي يضم ٦٠ دولة
    كان الطيران الروسي يصول ويجول امام اعينهم ويلاحق فلول المرتزقة في حل جهة من جهات سوريا الأربع

    حيث تم التدخل ودون سابق إنذار بعد اقل من أسبوعين على عربدة عادل الجبير وزير خارجية السعودية من موسكو وبمؤتمر صحفي مشترك ضمه ووزير خارجية روسيا لافروف
    حين قال ان لا بقاء للاسد رئيسا على سوريا ان سلما او حربا

    نعم هذه كانت الصفعة الثالثة لامريكا المتوحشة على يد روسيا بوتين ونجت الدولة السورية ورئيسها من السقوط رغما عن امريكا وبريطانيا وفرنسا والسعودية.

    لم تيأس امريكا والناتو من التحرش بروسيا بوتين فقبل ايّام اوعزوا لعملائهم الأوكرانيين من التحرش بالقرب من جزيرة القرب بقوتهم البحرية وبسرعة كان رد بوتين حيث تم احتجاز ثلاث سفن أوكرانية وبدون اَي خسارة؛؛؛

    ناورت امريكا ترامب مرة اخرى واستعرضت عضلاتها على حديقة روسيا الخلفية أوكرانيا وارسلت طائراتها العسكرية وحلقت مستفزة في اجواء كييف عاصمة أوكرانيا ؛؛وترافق هذا التحليق للطيران الامريكي الاستفزازي ضد روسيا بإعلان رئيس أوكرانيا حالة الطوارئ والتهديد بتدمير جسر القرم؛؛؛

    فكان رد روسيا بوتين المتأهب قويا وسريعاعلى امريكا المتغطرسة المتوحشة ترامب وطاقمه العدواني لتجد امريكا الطيران الحربي الروسي النووي الاستراتيجي يحلق بسماء فنزويلا الحديقة الخلفية للولايات المتحدة الامريكية؛؛

    هذا الحدث موضوع مقال الاستاذ عبدالباري عطوان احدث جولة للنزال الروسي الامريكي والذي شخص الحالة الراهنة للمنازلة بين امريكا وروسيا

    ونذكر الجميع ان الغطرسة الامريكية تلقت صفعة اخرى هي وحليفتها كندا على يد العملاق الصيني يوم امس
    حيث اجبرت كندا ذليلة على اخلاء سراح المديرة المالية الصينية لشركة هواوي التقنية العملاقة بعد ان كانت قد اعتقلتها بناء على طلب أمريكي كوّن المديرة اخترقت قانون الحصار الامبريالي الامريكي الجائر بحق طهران.

    نعم العالم يتفرج على الصفعات التي تتلقاها امريكا ترامب المتغطرسة المتوحشة مما اجبر العقلاء بامريكا للتحرك ويطالبوا الكونغرس الامريكي ليتدارك الامر وعزل الرئيس المتغطرس ترامب بعد ان اصبح يشكل تهديدا للامن القومي الامريكي قبل السلم والأمن العالمي

    نعم ان تصدي روسيا والصين للغطرسة الامريكية سوف يعيد امريكا لصوت العقل واحترام السلم العالمي وحقوق دول وشعوب العالم اجمع بالعيش بحرية وبأمان والسيادة على هذا الكوكب

  19. اميركا فقط تريد إفقار و اذلال جنوب اميركا لاتينية و بهذه لعبة يهرب الأغنياء لها بمليارات الدولارات

  20. الفأر في المصيدة …
    الاتحاد السوفييتي الجبار بدأ تلك المحاولة البائسة بنقل صواريخ الى كوبا البائسة في الستينات ، ثم قام بتفكيكها صاغراً بعد آن لوح له كينيدي آنذاك بالعصا الغليظة ، وهاهو البائس بوتين يكرر نفس المحاولة وهو محاصر ومعاقب كتلميذ المدرسة الابتدائي ….
    القط يحاول الخرمشة لأنه محصور في الزاوية . ليس له مهرب . لقد نفخ بوتين نفسه كالضفدع الذي يريد أن يصبح فيلاً …. ولايحتاج إلا لشكة دبوس كي يخرج منه الهواء ويعود الى حجمه الطبيعي .
    أنا أرثي للشعب للروسي الكادح وللشعب الفنزويلي المسكين . الشعب الكوبي يأكل وراق الأشجار من الجوع بعد عزلته الطوعية منذ ستين عاماً … وأخشى ألا يجد الفنرويليون غير قشور السمك …..
    هذه الدول المارقة لاحياة لها ……تذكروا كوريا الشمالية

  21. اعتقد جاء ردا على تحرش اوكرانيا وبدعم من امريكا لضرب خاصرة روسيا !!!

  22. ومن اسقط الاتحاد السوفيتي السابق وفككه وجعله اكثر من ١٥ جمهورية ؟؟؟
    اعتقد الولايات المتحدة الاميركية فعلت هذا !!!
    حاول ان لا تنسى ؟؟؟
    والذي ذكرته عن التدخلات الاميركية في الدول المذكورة أعلاه كان تدخلا محدودا ومحسوبا وليس لأجل الانتصار !! ولكن لأحل المصالح الخاصة وإلا فأنت تعرف قوة اميركا في العالم اجمع فهل يعقل ان ترتجف وتتهستر من اجل طائرتين وهي تملك الأقوى منها ولعدة آلاف وأنواع وقواعدها بالمئات في كل دول العالم خارج أراضيها وروسيا لا تملك الا قواعد بعدد الأصابع خارج أراضيها
    وإذا أردت المقارنة فتذكر حادثة إسقاط الطائرة الروسية هههههههه الحديثة هههههه من قبل تركيا وليس اميركا !!!

  23. الكل يعمل لمصالحة إلا الأنظمة المصلطة على رقاب الامة، هدفها الوحيد هدم ثوابت الأمة ونهب مقدراتها.

  24. لا تمثل عملية إرسال القاذفتين إلى فنزويلا إلا مجرد تحريك لقطعة من قطع الشطرنج على رقعة الكرة الأرضية .نصبت أمريكا فيلا في أوكرانيا فحركت روسيا رخا نحو فنزويلا.
    هي عملية عض أصابع والخاسر هو من يبدأ بالصراخ.
    أعتقد أن اللعبة سوف تنتهي بالتعادل فلن يكون هنالك غالب ولا مغلوب. وبعد عقد من الزمن سوف نعيد ترتيب البيادق ونبدأ لعبة جديدة نتقاسم فيها الأدوار ولكل منهما نصيبه من الكعكة العالمية.
    هذه اللعبة المرتبة تكون فيها شعوب العالم ديك الوليمة.
    بوتين ليس بالسوبرمان ولا البطل الشهم الذي يتدفع لنصرة الحق والدفاع عن المظلوم. إنه من نفس طينة ترامب مع خلاف بسيط أنه يملك من الذكاء والدهاء ما يجعله يتقن إخفاء أهدافه القصيرة والبعيدة المدى كما يحسب له حبه لبلاده وعمله على الحفاظ على مصالحها.

  25. خطوه ممتازه ولكن أخشى تكرار ازمه خليج الخنازير في ستينيات القرن الماضي

  26. بوتن وروسيا عقدا العزم على المضى بسرعة كبيرة لتحرير العالم المغلوب على امره من نير اﻻحتلال اﻻمريكى للكرامة واقتصاد وارادة الشعوب فى جميع القارات ونعتقد نجاح الدب الروسى فى طرد اللصوص حيث يخافون الموت ويعشقون الحياة ولكن الروس يعشقون الحياة الحرة الكريمة

  27. عندما يصل الى السلطة اشخاص متهورين ومتغطرسين لا يملكون شيئا من الخبرة ولا حتى من الحكمة وحسن التصرف فانهم يتسببون دائما بنتائج كارثية واضرار فادحة لبلدانهم ، فمنذ وصول ترامب للسلطة بدأ اصدقاء امريكا ينفضون عنها ويقلون يوما بعد يوم بينما اعدائها يتزايدون ومشاكلها تتصاعد بشكل متسارع ، والامر نفسه يحدث للسعودية منذ وصول الملك سلمان وولي عهده الى السلطة

  28. خطورة الموقف إذا ما تجرأت أمريكا بالاعتداء على فنزويلا بدون الطائرات ولا القواذف الروسية سيكون كارثيا .. فأمريكا اللاتينية شعوبها متماسكة لا البرازيل بوليفيا ولا غيرهما ممهما كانت الخلافات مع فنزويلا سيكون موقفها مواجها لأمريكا .. وفقكم الله أستاذ

  29. نجدة سبتمبر 2015 لسوريا من طرف روسيا ؛ حجمت دور أمريكا إلى أن أشرفت على تحييده تماما (الدور الأمريكي) من خلال منظومة إس 300 سنة 2018 ؛ بينما نجدة روسيا لفنزويلا بنفس السنة ؛ فرضت وستفرض على أمريكا تقوقعها خلف أسوار المكسيك ؛ “اتتفرغ لمحاكمة طرمب” من أجل الإسراع بتقويض الهيمنة الأمريكية” مثلما سبق وتفرغ كيان الأبارثايد “الإسرائيلي” لمحاكمة أولمرت من أجل تسريع “قهر الجيش القهور وكشف سوأة “إسرائيل” عارية تماما أمام كل العالم !!!
    تهانينا بتركيع الصهيونية المقهورة وإخماد نيرانها الحارقة لجل دول وشعوب العالم !!!

  30. بالنسبة للعرب يكفي أن تتحالف دولتان أو ثلاثة دول من المغرب العربي فلن تجرؤ اي قوة على نهب ثرواتنا.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here