البيت الأبيض يدين الوجود العسكري الأجنبي في ليبيا ويؤكد “لا رابح” في الحرب الأهلية المعقّدة التي تشهدها البلاد

 

 

واشنطن ـ (أ ف ب) – دان البيت الأبيض الثلاثاء وجود قوات أجنبية في ليبيا، مؤكّداً أن “لا رابح” في الحرب الأهلية المعقّدة التي تشهدها البلاد.

وجاء في بيان لمستشار الرئيس الأميركي للأمن القومي روبرت أوبراين أنّ “الولايات المتحدة قلقة للغاية إزاء تصعيد النزاع في ليبيا. نحن نعارض بشدّة تدخّل القوات الأجنبية، بما في ذلك استخدام المرتزقة ومقاتلين متعاقدين، من قبل كلّ الأطراف”.

وقال أوبراين الذي استأنف عمله الثلاثاء بعد تعافيه من فيروس كورونا، إنّ صراع النفوذ الدولي في ليبيا الغنية بالنفط والتي تتمتّع بموقع استراتيجي، يطرح “تهديدات خطيرة للاستقرار الإقليمي والتجارة العالمية”.

وقال إنّ ترامب بحث مؤخّراً ملفّ ليبيا مع عدد من قادة الدول وإنه “من الواضح أن لا رابح” في هذا النزاع.

وأشار مستشار ترامب إلى أنّ “الليبيين يمكن أن يربحوا فقط إن اتّحدوا لاستعادة سيادتهم وإعادة بناء بلد موحّد”.

والشهر الماضي، نشرت وزارة الدفاع الأميركية صوراً قالت إنّها أدلّة التُقطت بالأقمار الاصطناعية تظهر نشر عتاد عسكري روسي في سرت.

وتسيطر قوات المشير خلفية حفتر، المدعوم من مصر وروسيا والإمارات، على المدينة.

وتعترف الأمم المتحدة بحكومة الوفاق المدعومة من تركيا والساعية إلى السيطرة على كامل أراضي ليبيا من قوات حفتر، الرجل القوي في الشرق الليبي.

ومنذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011 تشهد ليبيا حالا من الفوضى. ومنذ 2015 تتنازع سلطتان الحكم — حكومة الوفاق الوطني التي يرأسها فايز السرّاج ومقرها طرابلس (غرب)، وحكومة موازية يدعمها حفتر في شرق البلاد.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. غريب امر البيت الأبيض. إنه المتسبب الفعلي والمباشر بما جرى ويجري في ليبيا من اجل وضع يده على خيراتها. ثم عندما لم يستطع بعد كل هذه السنوات بألاعيبه القذرة ان يسيطر على مقدرات هذا البلد… يواصل فتنته وتضليل نفسه ولمن هو ساذج بهذا القول المردود عليه: “البيت الأبيض يدين الوجود العسكري الأجنبي (يقصد وجود عسكري لا يخضع لحلف الأطلسي) … في ليبيا… ويؤكد “لا رابح” في الحرب الأهلية المعقّدة التي تشهدها البلاد”. ومذا عن المحولات الحثيثة “الفاشلة” للزج عسكريا بدول الجوار في هذه الحرب الأهلية. هل سوف يعتبر “وجودها أجنبي” او “نيران صديقة (دعامة) لحلف الأطلسي” …هل دبيب الدب الروسي بدأ يؤثر على مجرى الأحداث في ليبيا ومدعاة هذا الرد الفعل الأمريكي المعتوه!؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here