ترامب سيعلن حال الطوارئ الوطنية لتمويل الجدار الحدودي مع المكسيك لمحاربة الهجرة غير الشرعية.. ومجلس الشيوخ يقرّ مشروع قانون يجنّب البلاد إغلاقاً حكومياً وشيكاً

واشنطن- (أ ف ب): أعلن زعيم الغالبية الجمهورية في مجلس الشيوخ الأميركي ميتش ماكونيل الخميس أنّ الرئيس دونالد ترامب سيعلن حالة “الطوارئ الوطنية” لاستكمال تمويل بناء جدار على الحدود مع المكسيك لمحاربة الهجرة غير الشرعية.

وصرّح ماكونيل أنّ الرئيس “قال إنّه مستعدّ لتوقيع” حلّ وسط للموازنة تمّ التوصل إليه بين الديموقراطيين والجمهوريين تجنّباً “لإغلاق” جديد لقسم من الإدارات الحكومية.

وأضاف أنّ ترامب “سيعلن في الوقت نفسه حالة طوارئ وطنية”، مؤكدا أنه يدعم هذا الإجراء الذي يسمح للرئيس بتجاوز الكونغرس لجمع الأموال.

وبعيد تصريح ماكونيل أكّد البيت الأبيض عزم ترامب على إعلان حالة الطوارئ الوطنية لتمويل الجدار الحدودي الذي لطالما وعد ببنائه.

لكنّ قرار ترامب لقي على الفور انتقاداً حاداً في المعسكر الديمقراطي.

وقال زعيم الأقليّة الديمقراطية في مجلس الشيوخ تشاك شومر “سيكون أمراً سيئاً للغاية”.

ومن جانب آخر، أقرّ مجلس الشيوخ الأميركي بأغلبية ساحقة الخميس مشروع قانون لتمويل الإدارات الفدرالية يجنّب البلاد إغلاقاً حكومياً وشيكاً، وذلك بعيد إعلان البيت الأبيض أنّ الرئيس دونالد ترامب لن يعرقل هذا المشروع لكنّه سيعلن حالة الطوارئ الوطنية لتمويل بناء الجدار الحدودي.

ومشروع القانون الذي سيصوّت عليه مجلس النواب مساء الخميس على أن يصادق عليه ترامب لاحقاً، لا يلحظ سوى ربع المبلغ الذي طلبه الرئيس الجمهوري لتمويل بناء الجدار الحدودي، وقد أقرّ بأغلبية 83 صوتاً مقابل 16.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. من شدة الرعب من مجرد مهاجرين عزل ؛ يختبيء طرمب خلف اسوار تماما كما تختبيء اللقيطة *اسراءيل*
    فماذا لو كانت امريكا تعرضت لما تعرضت له سوريا ؛ هل كان سيحفر بحارا تحيط بامريكا لتعيش فوق جزيرة معزولة ؟
    ويقول طرمب بعد كل هذا الرعب انه يريد ان يغزو فنزوؤلا ؟ بفتات مخازن السلع منتهية الصلاحية ؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here