البيت الأبيض كان ينوي تسهيل إرسال مهاجرين إلى مدن يديرها الديموقراطيون


واشنطن – (أ ف ب) – ضغط البيت الأبيض على سلطات الهجرة لتقوم بإطلاق المهاجرين غير الشرعيين في شوارع مدن يديرها ديموقراطيون وتستقبل مهاجرين عادة، في محاولة لاستهداف الخصوم السياسيين للرئيس الأميركي دونالد ترامب، بحسب ما أفادت صحيفة واشنطن بوست الأميركية.

وترفض السلطات المحلية في هذه المدن التشدد في تسليم المهاجرين غير الشرعيين إلى السلطات الفدرالية لترحيلهم، كما تقلص تعاونها مع الموظفين الفدراليين العاملين في هذا المجال، كما هو الحال في سان فرانسيسكو ولوس أنجليس على سبيل المثال.

ونقلاً عن مسؤولين في الأمن الداخلي ورسائل في البريد الإلكتروني اطلعت الصحيفة عليها، قالت واشنطن بوست الخميس إن البيت الأبيض نظر في تطبيق تلك الإجراءات مرتين على الأقل خلال الأشهر الستة الماضية.

وطلب مسؤولون في البيت الأبيض في تشرين الثاني/نوفمبر من عدة وكالات ما إذا كان بالإمكان توقيف مهاجرين من قافلة كانت تقترب من الحدود الأميركية ونقلهم في حافلة إلى هذا النوع من المدن، وفق واشنطن بوست.

وأكد البيت الأبيض لشرطة الهجرة يومها أن هدفه من هذا الاقتراح هو التعويض عن النقص في مساحات الابنية التي تستخدم لاحتجاز المهاجرين، ولكن أيضاً توجيه رسالة للديموقراطيين في الوقت نفسه.

وأثار هذا الاقتراح قلق وكالة إنفاذ قوانين الهجرة والجمارك الأميركية. لكن البيت الأبيض عاد وطرح الفكرة من جديد في شباط/فبراير، لتعرب الوكالة عن رفضها لها، بحسب الصحيفة الأميركية.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول في البيت الأبيض قوله في بيان إن “الأمر كان مجرد اقتراح طرح على الطاولة ورفض، ما وضع حداً للنقاش”.

وجعل ترامب من مكافحة الهجرة غير الشرعية أمراً أساسياً لإدارته. ويعتبر ترامب المهاجرين القادمين من أميركا الوساطة بمثابة تهديد للأمن القومي، متهماً الديموقراطيين مراراً بالتراخي في هذه المسألة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here