البيت الأبيض: ترامب أبلغ أردوغان بالنظر في إمكانية تسليم “غولن”

اسطنبول ـ  (د ب أ)- ذكر البيت الأبيض اليوم الثلاثاء أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قال إنه “سينظر” في مسألة تسليم الداعية فتح الله جولن لتركيا.

وأضافت سارة ساندرز المتحدثة باسم البيت الأبيض: “الشيء الوحيد الذي قاله هو إننا سننظر في الأمر”.

وأصدرت محكمة في أنقرة اليوم الثلاثاء، حكما بسجن ابن شقيق جولن الذي تتهمه تركيا بالتخطيط للمحاولة الانقلابية التي وقعت عام .2016

ووفقا لوكالة “الأناضول” التركية فإن المحكمة حكمت على سلمان جولن بالسجن سبعة أعوام ونصف لإدانته بالانضمام لعضوية منظمة إرهابية. وكان الادعاء طالب بسجنه لمدة تتراوح بين سبعة أعوام ونصف و15 عاما.

وأمام المحكمة، نفى سلمان جولن الاتهامات الموجهة إليه، وقال إنه التقى عمه مرة واحدة فقط في حياته. واتهم سلمان القضاء بأنه يحاكمه لمجرد أنه قريب لجولن، وطالب بالبراءة.

تجدر الإشارة إلى أن جولن كان حليفا للرئيس التركي رطب طيب أردوغان، إلا أنه يعيش حاليا في منفى اختياري في الولايات المتحدة.

وتتهم أنقرة فتح الله جولن وحركته بالتخطيط للمحاولة الانقلابية التي وقعت في الخامس عشر من تموز/يوليو من عام .2016 وتصنف السلطات حركة جولن على أنها منظمة إرهابية، وألقت القبض على الآلاف بتهمة التواصل معه.

وقال وزير الدفاع التركي خلوصي عكر أمام البرلمان أمس الاثنين، إن 154ر15 من أفراد القوات المسلحة أقيلوا منذ الانقلاب الفاشل لصلتهم بجماعة “فيتو” التابعة لجولن، والتي تتهمها أنقرة بأنها وراء محاولة الانقلاب الفاشل عام 2016، حسبما أفادت ” الأناضول” وأن بينهم 326 عادوا بالفعل إلى وظائفهم.

وقالت ” الأناضول” إنه تم القبض على 70 شخصا اليوم الثلاثاء، بسبب صلاتهم المزعومة بالحركة في عمليات داخل تركيا، وأن من بينهم جنود في الخدمة الفعلية وضباط شرطة سابقون وطالب في كلية الطب.

وأعلنت الداخلية التركية في تشرين ثان/نوفمبر الماضية أنه جرى توقيف ما يقرب من 218 ألفا للاشتباه في صلتهم بالمحاولة الانقلابية.

وينفي جولن أن يكون له أي دور في الانقلاب الفاشل، الذي أسفر عن مقتل أكثر من 200 شخص فضلا عن إصابة ألفين آخرين.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. .
    — فتح الله غولن الذي لعب دورا عظيما في استقطاب الآخوان المسلمين بعيدا عن بريطانيا والتحالف مع امريكا تمكنت بناء عليه امريكا من خداع الاخوان واستعمالهم جسرا مرحليا في تونس ومصر وسوريا واليمن ، تستعد الاداره الامريكيه الان لبيعه للرئيس اردوغان حليفه الذي اصبح خصمه اللدود .!!
    .
    — ليكن في ذلك عظه لكل مدع للوطنيه والدين يضع يده بيد الاستعمار فهو بالنسبه لهم ليس حليفا بل عميلا يمكن التخلي عنه وحتى تسليمه لخصومه متى انتهى دوره .
    .
    .
    .

  2. مجرد سؤال: ما هو العرض الذي يمكن أن يكون قد قدمه اردو غان للسيد ترامب حتى يتسلم الداعية فتح الله و هو مكبل اليدين معصوبة العينين كما وقع للزعيم عبد
    الله اجلان ؟؟!! انها الصفقات ، صفقة التخلي عن متابعة مسلسل روح الشهيد خاشاقجي.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here