البوسنة والهرسك.. مدرسة “خسرف بك” صرح تعليمي يمتد لخمسة قرون

سراييفو/ الأناضول

تواصل مدرسة “خُسرف بك” بالعاصمة البوسنية سراييفو، تلقين روّادها مختلف أنواع العلوم منذ 482 عاما دون انقطاع، ما يجعلها أقدم مؤسسة تعليمية في البلاد.

وتأسست المدرسة في الثامن من يناير عام 1537 من قِبل خسرف بك حفيد السلطان العثماني بيازيد الثاني.

ورغم الحروب والصعوبات التي مرت بها البوسنة خلال العقود الماضية، فإن مدرسة خسرف بك ظلت قائمة ومستمرة في تخريج الأجيال والعقول النيرة.

وتعد مدرسة خسرف بك واحدة من أبرز الثانويات الموجودة حاليا في العاصمة البوسنية سراييفو.

وإلى جانب العلوم الدينية، تقوم المدرسة بتدريس طلابها علوما في كافة المجالات.

ولجودة النظام التعليمي المتبع فيها، فإن المدرسة تشهد سنويا إقبالا كبيرا من أسر الطلاب الراغبين في تسجيل أبنائهم فيها.

وفي تصريح للأناضول، قال مدير المدرسة منصور ملكيج، إن مدرسة خسرف بك تواصل فتح أبوابها أمام الطلاب منذ نحو 5 قرون.

وتابع قائلاً: “في البوسنة والهرسك يوجد العديد من المدارس التاريخية، وبعض هذه المدارس اضطرت لأسباب مختلفة إغلاق أبوابها ووقف مسيرتها التعليمية، غير أن مدرسة خسرف بك ظلت مستمرة في التعليم منذ تأسيسها وحتى

يومنا هذا”.

وذكر أن المدرسة فيها حاليا 486 طالباً، يواصلون مسيرتهم التعليمية، وأن طلاباً جدد يتوافدون إليها عند بداية كل عام دراسي جديد.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here