البنك الدولي يتوقع تحويلات مالية قياسية الى الدول الفقيرة في 2018

واشنطن – (أ ف ب) – أفاد تقرير للبنك الدولي صدر السبت، أن التحويلات المالية التي تشكل مصدرا بالغ الأهمية للعائدات في الدول الفقيرة، شهدت ارتفاعا سريعا هذه السنة، ومن المتوقع ان تسجل رقما قياسيا.

ومن المتوقع أن يزداد حجم الأموال المرسلة الى البلدان النامية 10،8% هذه السنة، ليبلغ 528 مليار دولار.

وأوضح البنك الدولي أن “هذا الرقم القياسي الجديد يأتي بعد نمو متين بنسبة 7،8% سجل في 2017”.

وبالاجمال، من المتوقع أن تبلغ التحويلات الى الخارج، أي التي تضم تلك المرسلة الى البلدان الغنية، 689 مليارا في 2018، بزيادة 10،3%.

وتدفقت التحويلات المالية الى كل المناطق، ولكن خصوصا الى اوروبا وآسيا الوسطى (20%)، وكذلك الى جنوب آسيا (+13،5%)، ثم إفريقيا جنوب الصحراء (+9،8%) والشرق الأوسط وشمال افريقيا (+9،1%) واميركا اللاتينية وجزر الكاريبي (+9،3%) وشرق آسيا والمحيط الهادئ (+6،6%).

واوضح البنك الدولي أن ازدياد هذه التحويلات المالية مرتبط مباشرة بمتانة الاقتصاد وفرص العمل في الولايات المتحدة، وبانتعاش في بلدان الخليج.

والهند واحد من ابرز البلدان التي حولت عليها هذه الأموال، مع اجمالي 80 مليار دولار، تلتها الصين (67 مليارا) والمكسيك والفيليبين (34 مليارا لكل منهما) ثم مصر (26 مليارا).

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. تصريح خجول بعيدا عن الشفافيه وجهة ونتائج ومسمّى ؟؟؟ ومن باب الإستهلال النتائج وفق المنشور “15% اباطرة المال والإنتاج يقابله 85% متخمي الديون منزوعي دسم االإنتاج والقرار” حجم ديون العالم تجاوز 200% من الدخل العام العالمي ب استثناء الديون الأمريكيه السحب على المكشوف والذي يشكل حجم اقتصادها 25% من اقتصادت العالم ؟؟ التحويلات هي قيم الديون من باب تشغيل الفائض من السيولة ؟؟؟ حجم النمو في ارتفاع الديون على الدول المشاراليها الفقيرة وذات الموارد (الي في يده المغرفه هومن يوجه المال وليس مالكه (ارتفاع واردات السعودية صب في تشغيل مصانع انتاجهم كماغيرها وليس نمو في إقتصاد الدول وان من نمو فهووهمي على حساب العجز التجاري شروعا الى الإستدانه ؟؟؟؟ مؤشر ابعاده الإنتقال ب اقتصادات الدول من مربع التبعيه الى اقتصاد تحت الوصاية ؟؟؟؟؟؟ وخصوصا بعدتململ دول العالم نحو اقتصاد اكثرعدالة (انتاجا واستهلاكا) ناهيك عن الصدمة التي تسبق الإنطلاقة والتي من خلالها ضرب بمخرجات العولمه بكل صنوفها وبالخصوص قوانين التجارة الحرّة والأسواق المنفوخه والإستثمارات الخارجيه(حرب الدولار مع الليوان الأكبر منافسة) بعرض الحائط مطرزا ثوب “سياسة من ليس معنا فهو ضدنا “التي اعلنها بوش الأبن بجديد صنّاع القرار(“لوبي المال والنفط الصهيوني) بأمريكا اولا ولاعشاء مجاني في البيت الأبيض لدول ذات الموارد في حمايتها والفقيرة دفاعا عنها(الإبتزاز ) وهذ ما اقتضى التعليق توضيحا ؟؟؟ ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here