البنتاغون: يمكننا إجراء تجربة نووية “في غضون أشهر”

واشنطن/ الأناضول-أعلن مسؤول رفيع في وزارة الدفاع الأمريكية عن إمكانية إجراء بلاده تجربة نووية حية في غضون أشهر، إذا ما طلب الرئيس دونالد ترامب ذلك.

جاء ذلك بحسب ما نقلت صحيفة “دفنس نيوز” المحلية عن “درو والتر”، النائب الأول لمساعد وزير الدفاع الأمريكي في الشؤون النووية.

وقال والتر إنه يمكن للولايات المتحدة إجراء تجربة نووية حية في غضون أشهر إذا طلب الرئيس ذلك.

وكانت صحيفة “واشنطن بوست” أفادت في 22 مايو/أيار، بأن الولايات المتحدة تناقش إمكانية إجراء أول تجربة نووية منذ عام 1992.

ومنذ ذلك الوقت، اعتمدت الولايات المتحدة على المحاكاة والاختبارات غير المتفجرة لتقييم سلامة وقدرات الترسانة النووية.

وقال والتر إنه “من الممكن حدوث تجربة سريعة للغاية … في غضون أشهر إذا أمر بذلك الرئيس لأسباب فنية أو جيوسياسية”.

وتابع: “أعتقد أنه سيحدث بسرعة نسبيا”.

وأضاف أنه يعتقد أن إدارة الأمن النووي الوطنية لديها مكان تم اختياره في نيفادا حيث يمكنها إجراء تجارب (نووية) تحت الأرض.

وبحسب الصحيفة الأمريكية، فإنه لا يوجد حظر قانوني على التجارب الحية، لأن واشنطن لم تصادق رسميًا على معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية.

وأضافت: “مثل الولايات المتحدة، وقعت الصين على معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية لكنها لم تصادق عليها”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. ادعوهم لتجربة حيّة في المنطقة العربية علّها تكون الشئ الوحيد الحيّ في منطقة ماتت من زمان…

  2. هل لهم الحق في ذلك السلاح النووي لتهديد الشعوب وسرقة خيراتهم لامتلاكهم له والغير لا حق له بحماية ارضه وشعبة من هؤلاء اللصوص وامتلاك السلاح النووي ؟.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here