البنتاغون يرسل قوات من “المارينز” من الكويت لتعزيز أمن مبنى السفارة الأمريكية في بغداد واغلاق كافة العمليات القنصلية حتى إشعار آخر (فيديو وصور)

 

واشنطن ـ (د ب أ)-علقت السفارة الأمريكية اليوم الأربعاء كافة العمليات القنصلية حتى إشعار آخر، وفقا لما أوردته قناة الحرة الإخبارية.

من جهة أخرى،قالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية مورجان أورتاجوس في مقابلة اجرتها معها قناة الحرة إن الأمور في محيط السفارة الأمريكية في بغداد أصبحت تحت السيطرة، وذلك بعد انسحاب عناصر ميليشيات الحشد الشعبي من أمام السفارة بعد يوم من الهجوم عليها.

وأضافت أورتاجوس إن من هاجم السفارة إرهابيون وليسوا محتجين، وتابعت: “كان هناك تضليل بأن من تواجدوا في محيط السفارة هم من المحتجين”.

وتابعت المتحدثة قولها إن واشنطن ستستمر في دعم المتظاهرين السلميين في العراق وغيره من البلدان.

يشار إلى حشود عراقية حاصرت السفارة العراقية في بغداد عقب قصف جوي لعناصر حزب الله العراقي احد فصائل الحشد الشعبي يوم الاحد الماضي مااسفر عن مقتل 25وإصابة اكثر من 50 آخرين.

من جانبها ،قالت وزارة الدفاع الأمريكية (بنتاجون) أن القصف جاء “ردا على هجمات متكررة نفذتها كتائب حزب الله العراقي،على قواعد عراقية تضم قوات أمريكية”، بعدما تسبب أحدها في مقتل متعاقد أمريكي يوم الجمعة الماضي.

وعن أي خطوات مستقبلية ردا على إيران، قالت أورتاجوس إن سياسة الضغط القصوى ضد إيران ستسمر وإنها لن تتحدث مسبقا عن ما ستقوم به الإدارة الأمريكية.

ونشرت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) شريط فيديو يظهر قوات من مشاة البحرية (المارينز) قادمة من الكويت، لتعزيز أمن مبنى السفارة الأمريكية في بغداد.

ونشرت وزارة الدفاع الأمريكية بيانا مقتضبا على موقعها في الإنترنت قالت فيه: “مارينز قادمون من الكويت لتعزيز مبنى السفارة الأمريكية في بغداد”، وأرفقته بصور لحظة إقلاع الطائرات ووصولها إلى مبنى السفارة.

وقالت القيادة المركزية للقوات المسلحة الأمريكية، في بيان أمس الثلاثاء: “تم، يوم 31 ديسمبر، نشر عسكريين من مشاة البحرية الأمريكية المكلفة بمهمة من سلاح الجو والبحرية الخاصة للأغراض الخاصة والاستجابة للأزمات في العراق لتعزيز الأمن في السفارة الأمريكية وضمان سلامة المواطنين الأمريكيين”، على حد تعبيرها.

كما نشر البنتاغون مقطع فيديو لطائرات مروحية أمريكية من طراز “أباتشي” وهي تحلق في سماء المنطقة التي تتواجد فيها السفارة وتلقي قنابل على المنطقة، مساء أمس الثلاثاء.

ويأتي هذا التحرك الأمريكي بعد ساعات قليلة من إعلان وزير الدفاع، مارك إسبر، أن البنتاغون سيرسل قوات إضافية إلى بغداد لحماية السفارة الأمريكية، بعدما هاجمها محتجون عراقيون موالون لإيران. وأعلن إسبر أن البنتاغون سيرسل “فورا” نحو 750 جنديا إضافيا إلى الشرق الأوسط، “ردا على الأحداث الأخيرة في العراق”.

وشهد محيط مبنى السفارة الأمريكية في بغداد، يوم أمس الثلاثاء وصباح اليوم الأربعاء، اعتصامات واحتجاجات من قبل مؤيدين لـ “الحشد الشعبي”، تخللتها أعمال عنف وتخريب وحرق تنديدا بالقصف الأمريكي الذي استهدف مواقع تابعة لـ “الحشد” في العراق راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى.

وكانت الولايات المتحدة قد وجهت اتهامات إلى “جماعات عراقية مدعومة من إيران” بشن هجمات على قواعد أمريكية في العراق.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. الاستسلام لأمريكا… هذه هي الصورة السيئة التي لا نود رءيتها …أين المقاومة…

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here