البنتاغون قد ينشر منظومات “باتريوت” في العراق لحماية العسكريين الأمريكيين بعد هجوم إيراني خلف اصابات

واشنطن ـ وكالات: أفادت قناة Fox News الأمريكية، اليوم الخميس، بأن الولايات المتحدة قد تنشر منظومات مضادة للصواريخ من نوع “باتريوت” في العراق، بعد هجوم إيراني خلف إصابات بين عسكريين أمريكيين هناك.

وأشارت القناة، نقلا عن مصادر لها في البنتاغون، إلى أن الهدف من نشر منظومات “باتريوت” المحتمل في القاعدة هو حماية العسكريين الأمريكيين المتمركزين هناك.

وفي 8 يناير، أطلقت إيران حوالي 15 صاروخا على قاعدتين في العراق تستضيفان عسكريين أمريكيين، ردا على اغتيال قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، في 3 يناير. وسقط 11 صاروخا قصير المدى على قاعدة “عين الأسد” الجوية (في محافظة الأنبار)، التي تستضيف نحو ألف جندي أمريكي.

وبحسب المعلومات الرسمية، التي استند إليها الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، فإن القصف لم يؤد إلى وقوع خسائر في صفوف العسكريين الأمريكيين. غير أن وسائل إعلام أمريكية نقلت عن مصادر عسكرية داخل الولايات المتحدة، أن القصف الإيراني تسبب في إصابة 11 جنديا أمريكيا، وهي معلومة أكدتها لاحقا القيادة المركزية للقوات المسلحة الأمريكية.

وذكرت Fox News بهذا الصدد أن العسكريين الأمريكيين لم يحاولوا اعتراض الصواريخ الإيرانية بسبب عدم وجود مضادات للصواريخ لديهم.

وأوضح مسؤولون في البنتاغون للقناة، أن القصف الإيراني كان يُنظر إليه كحدث “ضعيف الاحتمال”، ولم يتم نشر منظومات “باتريوت” في القاعدتين العراقيتين المذكورتين بهذا السبب.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. مقتبس (البنتاغون قد ينشر منظومات “باتريوت” في العراق)
    نشر منظومات باتريوتكم قد يكون بسيط ، ولكن ما هو صعب ان تتم مخالفتكم لأوامر ترك ارض العراق إن تم التصديق على ما صدر من مجلس النواب العراقي ….وعندها لن تلوموا إلا انفسكم ….وتذكروا هزيمتكم وانسحابكم المذل سنة 2011 ، مع 35000 الف قتيل عدا المصابين (وهذه الإعداد انتم من افرجتم عنها بعد ان كانت سرية) …….علماً ان (الحشد الشعبي) لم يكن قد انشأ في ذلك الحين !!
    جربوا …ولات ساعة ندماً !!!

  2. LIIAAAATSS , you do not need them 5 meters away . you were beaten pure and simple. 5 + years of Yemeni war proved youhave rubbish weapons.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here