البنتاغون قد يرسل النسخة المتطورة من “الباتريوت” الى السعودية والحوثيون قد يستنزفون مخزونه عبر الرفع من عدد الهجمات الصاروخية

باريس – “رأي اليوم”:

أعلنت الولايات المتحدة إرسال 200 جندي ومنظومة صواريخ “باتريوت” برفقة رادارات الى العربية السعودية لتعزيز القدرة الدفاعية لهذا البلد الذي أصبح عرضة لصواريخ حوثية وربما إيرانية مفترضة بعد الضربة التي استهدفت مجمع النفط الضخم أرامكو. ويشوب الغموض الإعلان الأمريكي لأنه الثالث من نوعه، ولن يفيد كثيرا في الدفاع  عن السعودية أمام طور الصواريخ الحوثية.

وجاء الإعلان على لسان البنتاغون أمس، الذي أكد عزمه إرسال الجنود والصواريخ المشار إليهم، وفي حالة تطبيق هذا الالتزام الحربي، قد يتم نشر هذه الصواريخ قبل نهاية السنة الجارية في السعودية وسيتم التركيز على مجمعات النفط وربما القصور الملكية.

ويكتنف الغموض الإعلان الأمريكي، لأنه هذه المرة الثالثة التي تعلن فيها الإدارة الأمريكية إرسال صواريخ  دفاعية وجنود الى السعودية خلال سنة ونصف، وتكتفي فقط بالجنود في الماضي دون الصواريخ ولكن هذه المرة تتحدث عن بطارية ورادارات.

واتخذت الولايات المتحدة القرار بعدما تبين لها ضعف السعوديين في تسيير منظومة الدفاع الصاروخي الباتريوت خاصة بعد الهجوم على أرامكو. ومن المحتمل أن يبعث البنتاغون النسخة المتطورة من الباتريوت عكس النسخ القديمة التي اشترتها السعودية في الماضي ذات المفعول المحدود. وسيكون البارتيوت أمام امتحان حقيقي، ذلك أن وقوع هجمات بصواريخ مجنحة قد يعني نهاية أسطورة الباتريوت.

ويتماشى الإعلان الأمريكي مع ما صرح به الرئيس دونالد ترامب نفسه منذ قرابة أسبوعين بقوله أن واشنطن لم تنخرط في حرب ضد إيران وفي منطقة الشرق الأوسط ولكنها ستدافع على حلفاءها مقابل تحملهم المصاريف المالية.

لكن الباتريوت لن يحل مشاكل الهجمات التي تتعرض لها العربية السعودية منذ أكثر من سنتين، فالعربية السعودية لديها صواريخ “باتريوت” ويبدو أنها استعملت كل مخزونها في مواجهة الصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة الحوثية، ولم تنجح هذه الصواريخ في عملية الاعتراض بشكل موفق، اعترضت صواريخ وفشلت في أخرى، والأهم هو أن السعودية استعملت عدد من صواريخ “الباتريوت” لاعتراض الصواريخ الحوثية.

 ومن خلال استعراض فعالية “الباتريوت” منذ استعماله أول مرة في حرب العراق سنة 1991 كل المؤشرات تدل على نجاحه بما لا يتجاوز 20% وفق التقارير الأمريكية والإسرائيلية وفي أحسن الأحوال 30%.

ومما سيزيد من صعوبة الفريق الأمريكي هو أن الحوثيين يستعملون صواريخ صغيرة وطائرات مسيرة بكثرة، وقد يستنزف الحوثيون صواريخ “الباتريوت” من خلال شن هجمات كثيرة بصواريخ مزيفة وطائرات مسيرة مزيفة كذلك.  وإذا نجح الحوثيون في ضرب أهداف رئيسية، رغم النسخة المتطورة من الباتريوت، ستكون نهاية هذا النظام الذي نسجت حوله أساطير ولكن في آخر المطاف لم يكن في المستوى أمام صواريخ متطورة.

Print Friendly, PDF & Email

11 تعليقات

  1. هذه فضيحة من العيار الثقيل حول منظمة الدفاعية باتريوت الامريكي الصنع الذي تم اخراجه من الجيش الامريكي ثلاثة اعوام !
    الفضيحة الثانية هي كيف باعت امريكا هذه الخردة من منظو مة باتريوت النسخة القديمة للسعودية و ال سعود من الحلفاء المقربين لامريكا ! ؟
    و الفضيحة الثالثة كيف اشترت السعودية هذه النسخة القديمة من منظمة باتريوت ؟؟؟
    فضيحة تاريخية و سيذكرها التاريخ للاجيال القادمة ك لطيفة …

  2. اعلان البنتاغون عن ارسال النسخة المتطورة من منظومة صواريخ باتريوت يؤكد ماذهبنا اليه من ان صورايخ باتريوت هي اصلا خديعة عسكرية اميركية واعتراف غير مباشز بأن هذه الصواريخ الكبير في حجمها هي اصلا غير فعالة Uselessوالتجارب عديدة منذ فظلت في التصدي لصواريح صدام حسين ال39 الذي اظلقها ابان حرب الخليج مباشرة من صحراء العراق الغربية ال تل ابيبوالمنطق الاسرائيلية الحساسة وان 34 صاروخا منها اصابت اهدافها مباشرة بينما اخفقت 4 صواريخ او بالأحرى قصّرت عن الوصول الى اهذافها لاخطاء تقنية ،بينما تبين ادعاء اسرائيل الكاذب انه اسفطت معظم تلك الصواريخولكن اضطرت ان تعترف بالحقيقة عندما تقدمت بطلب للحصول على تعويضات عن خسائرها الماذية والبشريالت دمرتها صواريخ صذام حسين وهذا ثابت في وثائق التعويضات في ارشيف الأمم المتحدة ً؟
    اما الاتراف الثاني من جانب اسرائيل فهو طلبها من البنتاغون ان يمدها بمنظومة صاروخية متطورة فحصلت على منظرومة القبضة الحديديةالت فشلت في التصدي لصواريح حماس المنهمرة على اسرائيل ووصلت الى مطار اللد بالقرب من تل ابيب والبقية تأتي ؟
    احمد الياسيني المقذسي الأصيل

  3. افضل سلاح هو اعتراف السعودية بالهزيمة امام رجال الله اليمنيين وسحب المرتزقة التي تكلف خزنة السعودية المليارات وحفاظا علئ ارواح الابرياء من كل الطرفين السعودية لو اشترت سلاح العالم جميعة لا تستطيع ان تحقق نصرة وان كانت المعركة بين ديكين من يملك الرجال والعقيدة هو من يملك مفاتيح النصر اما السعودية لا تستطيع ان تحمي مزرعة دواجن لا خير بشعب تحمية امريكا

  4. سبحان الله من يتابع احداث اليمن والسعودية يعرف ان السلاح لا يصنع النصر بل تصنعه سواعد الرجال وصبر الشعب…

    ماهي الا ايام واشهر ويظهر ترامب او غيره ليهينوا اتباعهم من الأعراب.

  5. نصيحة للأخوة السعوديين لا تشتروا الباتريوت الأمريكي المتطور لانه موجود عند الكيان الصهيوني ولا يستطيع التصدي لصواريخ المقاومة، اللهم اني بلغت اللهم فاشهد،
    النصيحة الأخرى أيضاً للأخوة السعوديون عليكم الإقرار بالهزيمة في اليمن وابحثوا عن وساطات بينكم وبين اليمن وإيران، وشكراً لحسن استماعكم.

  6. مطورة معناه فيها أزرار صفراء و حمراء و بنفسجية ووردية و خضراء وبيضاء ووووو فأما الصفراء فهي مخصصة لطائرات الحوتي والبنفسجية لصواريخه والخضراء لطائرات إيران لأن علمها فيه اللون الأخضر و الحمراء علامة خطر و لا يجب الضغط عليها و البيضاء تشتعل لوحدها إدا تم إعلان وقف إطلاق النار
    كما أن الساعات مخصصة لمعرفة الوقت طوكيو وطهران وواشنطن ولندن،،،،،،،وهكذا هذه الألة العجيبة كما نقول أضغط يسيل

  7. …الدى تعلمته .شخصيا. من خلال دراساتى العسكرية العليا…ان اكبر خطر يتهدد اى منظومة صاروخية للدفاع الجوى …هو مايعرف بخطر الاغراق الصاروخى…لدلك. شخصيا. لا اتوقع الشيئ الكثير من خلال هده
    الدفعة الجديدة من حزمة الصواريخ الدفاعية .مالم تكن محصنة بدفاعات جوية .قصيرة المدى.تملك من المرونة على المناورة مايكفى للتغلب على الطرف المهاجم …فى علوم الرادار هناك شيئ متعارف عليه.هو ليس
    من المسلمات .وان كان من البديهيات.هدا المبدا …يقول ..الكشف الرادارى يمر ب 4 مراحل …الاكتشاف .الاشتباك..الاطباق الاولى…الاطباق النهائى على الهدف…السؤال الحساس الدى يطرح نفسه…هل المنظومة
    الرادارية المصاحبة للحزمة الجديدة من الصواريخ تملك القدرة على مكافحة عملية الاغراق الصاروخى…الجواب هو الميدان … كمسلم اتمنى من اعماق القلب ان تضع هده الحرب العفنة اوزارها ..لانها فى
    الاخير هى عبارة عن فخ للعالم الاسلامى .الله المستعان

  8. باتريوت اصلي ام تقليد لن تقف كل اسلحة امريكا التي اهانها اليمني حافي القدمين في تركيع ارادة شعب اليمن..النصر لشعب اليمن المظلوم والموت لكل المستعمرين واحذيتهم

  9. السلاح الأمريكي المتقدم الذي اقتنته السعودية للدفاع عن المنشآت البترولية خردة بلا فائدة تذكر و أتمنى أن تأخد السعودية العبرة من خلال هذه الهجمات و الإنسحاب من الحرب على اليمن و الذهاب إلى مفاوضات مع إيران لما فيه كل خير للأمة الإسلامية و السلام عليكم ورحمة الله تعالى و بركاته

  10. .
    — شعب الجزيرة ألعربيه والخليج لا يقل ذكاء ومقدره عن اي شعب اخر بل نراهم أطباء ومهندسين وأستاذه مبدعين في مستشفيات هيوستن ومونتريال وجامعات هارفارد وكيمبريدج .
    .
    — المشكلة ليست في عدم القدرة على استيعاب منظومات الأسلحة المتطوره بل في اصرار النظام السعودي على اختيار كوادر ممن يدينون بالولاء المطلق له قبل آلكفاءه التقنيه ووضع القدرات الدفاعية تحت يد أمراء قد يكونون اقل درايه ممن يتولون تشغيل وصيانه الاجهزه المعقدة .
    .
    — ان دخول الكوادر الامريكيه لأداره المنظومات الدفاعية السعوديه سيودي حتما الى إشرافهم على اختيار الكوادر التقنيه واختراقهم بحيث تبني امريكا ” كما فعلت في كل دوله دخلتها ” نفوذا داخل المؤسسة العسكرية بقيادات جاهزه للتحرك متى أعطيت الإيعاز كما جرى مع العقيد القذافي والجنرال شافيز .
    .
    .
    .

  11. …معنى هدا …ان العم سام كان يبيع باتريوت الخردة…اى سلعة عسكرية لاتسمن ولا تغنى من جوع…بعبارة عسكرية اكثر دلالة …نسخة تصديرية فاشلة …

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here