البنتاغون: ارتفاع كبير في أعداد القتلى المدنيين  الذين قتلوا في المعارك والهجمات التي شهدتها أفغانستان خلال الشتاء

 

واشنطن- (أ ف ب) – أفاد تقرير نشرته وزارة الدفاع الأميركية الثلاثاء أن عدد المدنيين الذين قتلوا في المعارك والهجمات التي شهدتها أفغانستان هذا الشتاء سجّل ارتفاعا كبيرا بالمقارنة مع الحصيلة التي سجّلت في الفترة نفسها من العام الفائت.

وأوضح البنتاغون في تقرير نصف سنوي رفعه الى الكونغرس أن المسؤول عن الازدياد الكبير في أعداد القتلى المدنيين هم المتمردون بالدرجة الاولى، مشيرا في الوقت نفسه الى ان عدد المدنيين الذين تسبّبت بمقتلهم القوات الافغانية ارتفع بدوره بالمقارنة مع ما كان عليه في الفترة نفسها من العام الفائت.

وذكر التقرير انه في الفترة الممتدة بين الاول من كانون الاول/ديسمبر 2017 و31 أيار/مايو 2018 أحصت البعثة التابعة لحلف شمال الاطلسي في أفغانستان والتي تقودها الولايات المتحدة سقوط 4223 مدنيا ما بين قتيل وجريح في افغانستان، مشيرا الى ان عدد القتلى في هذه الحصيلة يبلغ ربع عدد الجرحى.

وأضاف أن هذه الاعداد تمثّل ارتفاعا بنسبة 73% بالمقارنة مع الحصيلة المسجلة في الفترة نفسها من العام السابق، مشيرا الى ان السبب في هذه الزيادة هو استخدام المتمردين بصورة متزايدة العبوات الناسفة المنزلية الصنع.

وأكد التقرير أن “الحؤول دون سقوط ضحايا مدنيين يبقى مصدر قلق رئيسيا للجيش والامن الافغانيين وللحكومة الافغانية وللقوات الاميركية وقوات التحالف”.

ولفت التقرير الى ان الخسائر البشرية (قتلى وجرحى) في صفوف الجيش والامن الافغانيين ارتفعت بدورها خلال الفترة نفسها، لكنه لاحظ ان هذه الخسائر ارتفعت بنسبة 14% في الهجمات التي استهدفت العناصر الامنية خلال تسييرهم دوريات او توليهم نقاط تفتيش، وانخفضت بالمقابل خلال العمليات العسكرية المخطط لها مسبقا.

وبحسب البنتاغون فان القوات الافغانية حافظت خلال الاشهر الستة التي يغطيها التقرير على سيطرتها على عواصم كل ولايات البلاد وصدّت هجوما شنته حركة طالبان في ايار/مايو على عاصمة ولاية فرح (غرب).

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. اليس هؤلاء القتلى بسببكم لاحتللكم بلادهم كما اختصبتوا العراق وليبيا وسورية واليمن وقتلتم وشردتم شعوبها ودمرتم بلادهم.
    امريكا لا تعرف سوى الحرب لتبقي مصانع السلاح تعمل — الحرب بالنسبة لهم تجارة رابحة على اشلاء الشعب العربي وغير العربي —

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here