البعثة الأممية بليبيا قلقة إزاء اختطاف برلمانية في بنغازي

وليد عبد الله / الأناضول – أعربت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا عن قلقها البالغ إزاء التقارير الإعلامية المتعلقة باختطاف النائبة سهام سرقيوة، وإصابة زوجها، وتتابعها بشكل وثيق.
ودعت البعثة في بيان الخميس، السلطات المعنية إلى التحقيق في الاعتداء الذي استهدف منزل النائبة واختفائها القسري وإلى الكشف عن مكان تواجدها.
وأشارت أن الاختفاء القسري والاعتقال والاختطاف غير القانونيين بسبب التعبير عن الرأي أو الانتماءات السياسية يمثل ضربة قاصمة لسيادة القانون وانتهاكاً صارخاً للقانون الإنساني الدولي وحقوق الإنسان.

وشددت البعثة على أنه لن يكون هناك تسامح مع إخماد أصوات النساء في مواقع صنع القرار.

وأكدت التزامها القوي بدعم الدور الهام الذي تلعبه المرأة الليبية في صنع السلام وبناءه ومشاركتها الكاملة وانخراطها في الحياة السياسية وصنع القرار.
والأربعاء، أبدى المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، المعترف بها دوليا، في بيان، بالغ القلق لاختطاف سرقيوة والاعتداء على زوجها واقتيادها إلى جهة مجهولة من قبل المليشيات في بنغازي (في إشارة إلى القوات التابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر، الذي يقود الجيش في الشرق الليبي).
وطالب المجلس، البعثة الأممية والمنظمات الدولية بالتدخل السريع للإفراج عن المختطفة، وتحميل مرتكبي الجريمة والمسؤولين عن أمن بنغازي، المسؤولية القانونية وتقديمهم للعدالة.
وفي 4 أبريل/ نيسان الماضي، بدأت قوات حفتر عملية عسكرية للسيطرة على العاصمة طرابلس، وسط تنديد دولي واسع، ومخاوف من تبدد آمال التوصل إلى أي حل سياسي للأزمة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here